مؤتمر إبسو يوصي بتنفيذ مشاريع خطط الطوارئ وحماية السدود من المخاطر

مؤتمر إبسو يوصي بتنفيذ مشاريع خطط الطوارئ وحماية السدود من المخاطر

الموصل – سامر الياس سعيد

اوصى مؤتمر ابسو لسلامة السدود عقب اختتام فعالياته التي عقدها في رحاب مشروع سد الموصل بمحافظة نينوى ، بالتعاون مع منظمة ابسو لاستدامة المياه ، بتنفيذ مشاريع خطط الطوارئ، وتعزيز تبادل الخبرات ما بين دول المنبع والمصب.

انشاء قاعدة

وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (ابرز التوصيات التي تمخضت عن المؤتمر هي ، العمل على انشاء قاعدة بيانات موحدة وتحت سيطرة وزارة الموارد المائية على ان تتضمن المعلومات المتعلقة بالسدود من حيث خرائط طبوغرافية زلزالية جيولوجية هيدرولوجية او تحديثها ،وان تكون هي المصدر لكل مايتعلق من ابحاث ودراسات ومشاريع).

 واضاف (المجتمعون شددوا  على ضرورة تعزيز اليات التعاون والتبادل في المعلومات والخبرات مابين مناطق المنبع والمصب خاصة في ما يتعلق بالنواحي التقنية التي تشمل امن السدود ومايدر حولها من معلومات، فضلا عن تطوير سيناريوهات للمخاطر والاثار الناجمة عن الكوارث في حال حدوثها وتبعاتها أو اثاراها على السدود وتعزيز اليات تبادل المعلومات مثل كميات التدفق وسرعتها لتقليل الاثار ).

واكد المجتمعون (اهمية العمل على تطوير مايعرف بمؤشر السلامة الذي تعتمد عليها محددات الامان وفقا للمعاير الدولية ، وكذلك تطوير انظمة المراقبة والادارة الالكترونية وبرامج التنبية المبكر ، اضافة الى اشراك الجامعات ومنظمات المجتمع المدني والخبراء في الاعمال التطويرية وتبادل الخبرات والابحاث مع الدول المجاورة على ان يتضمن ذلك اشراكهم في النواحي الفنية في برنامج التعاون العـــــراقي التركي على سبيل المثال).

 داعين الى ( تدريب ملاك علمي واداري يكون مؤهل على أدارة ومراقبة أمن السدود وفقا للطرق والمعايير الدولية الحديثة، والتنسيق مع الجامعات لغرض دراسة إمكانية أضافة مقترح مادة دراسية بعنوان سلامة السدود لطلاب البكالوريوس في هندسة الموارد الماىية والهندسة المدنية)، مشددين على (اطلاق حوار وطني وتبادل الرؤى من اجل المضي في اقرار قانون سلامة السدود والاستفادة من الخبرات والتجارب الدولية من خلال زيارات ميدانية تقنية واستشارات لضمان الاستخدام الامثل للسدود وامنها)، واقترح المجتمعون (تنفيذ المشاريع المتعلقة بخطط الطوارئ وحماية السدود وتذليل جميع العقبات التي تواجه تنفيذ هذه المشاريع، واشراك الموسسات الدولية ومنظمات الامم المتحدة لتولي مهامها في مايتعلق باليات حماية السدود ضمن اليات قانونية محددة).

فعاليات المؤتمر

واختتمت امس فعاليات المؤتمر الذي عقد في مشروع سد الموصل وبحضور الوزير مهدي رشيد الحمداني ،الذي نظمته الهيئة العامة للسدود والخزانات بالتعاون مع ابسو لاستدامة المياه وتحت شعار (التعاون الدولي وتبادل الخبرات قاعدة ومنطلق لتعزيز سلامة السدود في العراق) للمدة من 13-14 تشرين الثاني الجاري. وقال الحمداني خلال كلمة في المؤتمر ان (السدود تعد من البنى التحتية المهمة لاي بلد لأهميتها في المحافظة على الواردات المائية وتصريفها في الوقت المناسب وخاصة في ضوء التغيرات المناخية الحالية وقلة الواردات المائية وتناقصها وتذبذب كميات الأمطار )، مبينا ان (الحاجة اصبحت ملحة لتطوير وتحسين برنامج سلامة السدود من خلال أقامت مثل هكذا مؤتمرات لتكون عبارة عن منصات لتبادل الخبرات والتجارب العملية بين المهتمين في هذا المجال والاستفادة القصوى من التطور العلمي والتكنلوجي وادامة التواصل مع الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية والمنظمات المحلية والعالمية لزيادة كفاءة العاملين).

مشاركة