ليفربول يستفيد من وضع فيلا لإسترداد إعتباره

322

كلوب: الإختبار الأخير للفريق غير مسبوق

ليفربول يستفيد من وضع فيلا لإسترداد إعتباره

{ لندن (أ ف ب) – استفاد ليفربول على أكمل وجه من اضطرار مضيفه أستون فيلا للعب بفريق رديف بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في صفوفه، لكي يسترد اعتباره ويبلغ الدور الرابع من مسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم بفوزه الكبير 4-1.

وخاض أستون فيلا اللقاء بغياب لاعبي الفريق الأول وباشراف مدرب فريق تحت 23 عاما مارك ديلايني بسبب كثرة الحالات الإيجابية في صفوفه بين اللاعبين والجهاز الفني والتي بلغت 14 بحسب هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي ، بينها 9 لاعبين.وأكد فيلا قبل ساعات من اللقاء أنه سيواجه ليفربول ولن تؤجل المباراة، قائلا في بيان مقتضب يؤكد أستون فيلا أن مباراته في الدور الثالث من كأس الاتحاد الانكليزي ضد ليفربول ستقام في ملعب فيلا بارك هذا المساء.

ويثير تفشي كوفيد-19 في استون فيلا أيضًا التساؤلات حول مبارياته المقبلة في الدوري الممتاز. إذ من المفترض ان يواجه توتنهام الاربعاء على ان يلتقي مع ايفرتون في السادس عشر من الشهر الحالي.وبات فيلا رابع ناد من الدرجة الممتازة يعاني من اصابات عدة في صفوفه في الشهرين الاخيرين ما زاد من الشكوك حول اكمال الدوري المحلي لموسم 2020-2021.

وفي ظل هذه الأزمة التي يمر بها فيلا، نال ليفربول فرصة تحقيق ثأره بعد الهزيمة التاريخية المذلة التي تلقاها على يد فريق المدرب دين سميث 2-7 في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر خلال المرحلة الرابعة من الدوري الممتاز، ولخسارته المذلة الأخرى في زيارته قبل الأخيرة الى ملعب فيلا بارك في كانون الأول/ديسمبر 2019 بخماسية نظيفة في ربع نهائي كأس الرابطة.وعاد فريق المدرب الألماني يورغن كلوب بانتصار الجمعة الى سكة الانتصارات بعد تعادين وهزيمة على التوالي في الدوري المحلي الذي بقي متصدرا له بفارق الأهداف عن خصمه المقبل مانشستر يونايتد (يلتقيان الأحد المقبل في أنفيلد).

وخاض فيلا اللقاء بمشاركة سبعة لاعبين من فريق تحت 23 عاما وأربعة من فريق تحت 18 عاما، إلا أن ذلك لم يمنع كلوب من خوض اللقاء بتشكيلة قوية شهدت ستة تغييرات مقارنة بالتي خسرت أمام ساوثمبتون صفر-1 قبل أربعة أيام في الدوري، لكن بمشاركة المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه والهولندي جورجينيو فينالدوم.

وفي احصائية ملفتة تطرق اليها أحد المغردين من دون التدقيق رسميا بصحة المعلومة، فإن أربعة من لاعبي فيلا لم يكونوا قد ولدوا حين خاض لاعب وسط ليفربول جيمس ميلنر (35 عاما) مباراته الأولى مع ليدز يونايتد في تشرين الثاني/نوفمبر 2002 في حين أن ثلاثة كانوا في الثانية من عمرهم وواحدا في الثالثة وآخرا لم يبلغ عامه الأول واثنين في الشهرين الثاني والثالث من عمرهما.

وضرب ليفربول باكرا حيث افتتح التسجيل منذ الدقيقة الرابعة برأسية لمانيه بعد عرضية من كورتيس جونز.لكن فيلا لم يلق سلاحه ولعب من دون عقد ما خوله الدخول الى استراحة الشوطين وهو على المسافة ذاتها من بطل الدوري الممتاز بفضل اليافع لوي باري الذي أدرك التعادل بعدما سار بالكرة من بعيد ثر تمريرة من كالوم رو وقاوم دفاع ليفربول قبل أن يضعها في شباك الحارس الإيرلندي كايمهين كيليهر (41).وبات باري عن 17 عاما و201 يوما أصغر لاعب يسجل في مسابقة الكأس منذ كانون الثاني/يناير 2013 حين سجل روني لوبيز لمانشستر سيتي في مرمى واتفورد عن 17 عاما وثمانية أيام بحسب أوبتا للاحصاءات.لكن شبان فيلا انهاروا بعدها أمام المد الهجومي لليفربول واهتزت شباكهم ثلاث مرات في غضون خمس دقائق عبر فينالدوم (60) وماني الذي سجل هدفه الشخصي الثاني (63) وصلاح (65).وبلغ الدور الرابع أيضا ولفرهامبتون بفوزه على ضيفه كريستال بالاس بهدف وحيد سجله في الدقيقة 35 الإسباني آداما تراوري.

علق الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، على إسقاط أستون فيلا الشاب بنتيجة 4-1 أمس الجمعة، في الدور الثالث من كأس الاتحاد الإنجليزي.وقال كلوب، في تصريحات أبرزها الموقع الرسمي لليفربول: “لقد كان أداء اللاعبين جيدًا، وكان أداء شباب أستون فيلا جيدًا وكانوا منظمين.. لقد سجلنا هدفًا مبكرًا، ثم لم نلعب أو نتحرك بالسرعة الكافية، كما أننا لم نلعب في المساحات المناسبة”.وأضاف: “وجدنا حلًا لهذه المشكلات في الشوط الثاني، لقد كانت مواجهة خادعة لم يسبق لي أن واجهت هذا التحدي من قبل في حياتي، عندما لا يكون لديك فكرة عن المنافس.. لم يكن لدي أي فكرة على الإطلاق”.

وتابع: “إننا جهزنا للمواجهة ثم تجاهلنا كل هذا، ووضعناه في سلة المهملات، ثم عليك البدء من جديد. لاعبو الأكاديمية جيدون، وفي العام الماضي اللاعبون الشباب في ليفربول قدموا مباراة جيدة أيضًا أمام أستون فيلا. هكذا تسير الأمور”.وواصل: “الإصابة وراء استبدال هندرسون؟ لا.. لقد اتفقنا على هذا التغيير قبل المباراة، حيث يلعب هندرسون شوطًا وتياجو مثله، ولا توجد مشكلة على الإطلاق”.وأتم: “فعل الاتحاد الإنجليزي الأمر الصحيح باختيار فريق 23 عامًا من أستون فيلا لخوض المباراة، كما أنهم خضعوا لاختبارات كورونا، وظهرت النتائج صباحًا، وكل شيء على ما يرام”.

مشاركة