ليفربول تهزم ليستر سيتي ويواصل صحوته في البريميرليغ

الشياطين الحمر يفرّون من فخ ستوك في الدقائق الأخيرة

ليفربول تهزم ليستر سيتي ويواصل صحوته في البريميرليغ

{ مدن – وكالات: حقق ليفربول فوزا ً مهما ً وصعباً على مضيفه ليستر سيتي صاحب الأرض والجمهور بثلاثية ضمن المرحلة الرابعة عشر من الدوري الإنكليزي الممتاز.

وفي هذا الإنتصار صعد الريدز للمركز الثامن برصيد 20 نقطة.

ومع انطلاق صافرة البدايا بدت نوايا الريدز واضحه بعدم الإستهانة بأصحاب الأرض وفرض الهيمنة والسيطرة على مجريات اللقاء لحسم اللقاء مبكراً، حيث حاولوا بالتوغل نحو المنطاق الأمامية وتشكيل خطورة على المرمى ولكن الكثرة العددية والتراجع للمنطاق الخلفية منع لاعبي ليفربول من إحداث الخطورة خلال الدقائق الاولى على مرمى الحارس شمايكيل. وفي الدقيقة 7 أضاع ليفربول أولى الفرص الحقيقية على مرمى الحارس شمايكيل بعدما ارتقى سكرتيل برأسه أمام المرمى لكرة من ركلة مباشرة سددها جيرارد ولكن رأسية سكرتيل مرت بجوار القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 18 توغل سكلوب داخل المنطقة وسدد كرة قوية امام المرمى ولكن المدافع سكرتيل وضع قدمه أمام تسديدة سكلوب وحوّلها لركلة ركنية. وفي الدقيقة 20 فشل كامبياسو باستغلال الخطأ الساذج من حارس المرمى مينيوليت بعدما وصلت الهدية لكنه فشل باستغلالها وسدد كرة قوية من بعيد ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن ليحرم أصحاب الأرض من هدف أول محقق. وبعدها بدقيقة استطاع النجم أولوا ان يفي بوعده لجماهيره العريضة داخل الملعب عندما سجل أولى أهداف ليستر سيتي باللقاء، عندما توغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس مينيوليت وأخرجها سكرتيل من على خط المرمى برأسية جميلة لتعاود الكرة مرة أخرى لأولوا الذي عاد بتسديدة الكرة بيسارية قوية ارتدت من القائم الأيسر واصطدمت بظهر الحارس مينويليت وعانقت الشباك. وفي الدقيقة 26 عادل لالانا النتيجة للريدز مستغلا ً دربكة امام المرمى من دفاع ليستر بعد كرة عرضية لتأتي الكرة أمام لالانا الذي سددها بقوة بالشباك على يسار الحارس شمايكيل. وفي الدقيقة 38 أضاع رحيم ستيرلينغ فرصة هدف مؤكد بعدما مر الدفاع وخطف هجمة مرتدتة وتوغل داخل المنطقة ولكن المدافع العملاق مورجان قطع الكرة من امام رحيم الذي سقط داخل المنطقة بعد احتكاك بدني مع المدفاع مورجان. ومع انتهاء الوقت الأصلي احتسب الحكم دقيقتين وقت بدل ضائع لم يحدث خلالها أي شيء يذكر،ليطلق بعدها الحكم صافرته معلنا ً نهاية الشوط الأول بتعادل إيجابي 1-1 بين الفريقين. ومع بداية الشوط الثاني عاد ليستر سيتي لفرض هيمنه من جديد وخدش كبرياء الريدز من خلال الضغط على مرمى مينيوليت بالكرات العرضية لكن الدفاع كان يتدخل بكل الكرات الهوائية ويبعدوها ببراعة عن مرماهم. وفي الدقيقة 54 باغت جيرارد أصحاب الأرض بهدف التقدم بعدما تلقى كرة عرضية أرضية داخل المنطقة من رحيم ليأتي جيرارد من بعيد ويسدد كرة قوية بمشط القدم بالشباك على يسار الحارس شمايكيل. وبعدها بخمسة دقائق سدد هندرسون كرة جميلة من خارج المنطقة كاد أن يباغت بها حارس المرمى شمايكيل ولكن تسديدته مرت بجوار القائم الأيسر. وفي الدقيقة 62 توغل رحيم نحو منطقة جزاء ليستر سيتي بعدما تلاعب بالدفاع ولكنه حاول خداع الحارس بتسديدة قوية من خارج المنطقة، ولكن تسديدته علت المرمى بكثير. وفي   63 حاول لامبيرت استغلال خطأ المدافع مورغان بإرجاع الكرة لحارسه ليخطف الكرة لامبيرت من أمامه ولكن مورغان آخر المدافعين اعاق لامبيرت من الإنفراد التام بحارس المرمى ليتدخل الحكم ويشهر البطاقة الحمراء بوجهه. وفي الدقيقة 73 استغل جيرارد كرة بينية ليخترق من خلالها الخط الدفاعي وينفرد بحارس المرمى شمايكيل، ولكن الحارس شمايكيل كان بالمرصاد من خلال خروجه عن مرماه وتصديه لانفراد جيرارد بعد اعاقته داخل المنطقة ولكن الحكم لم يحتسب أي خطأ للريدز. وبعدها بدقيقة فشل ليستر سيتي بإداراك التعادل بعدما سدد كامبياسو كرة قوية من أمام المرمى تكفل زميله فاردي بإخراجها بينما كانت هي بطريقها للمرمى.

وفي الدقيقة 78 سدد فاردي كرة قوية على الطاير من ركلة ركنية استلمها خارج المنطقة ولكن تسديدته اصطدمت بالدفاع وتحولت لركلة ركنية أخرى. وفي الدقيقة 83 حسم هندرسون اللقاء بإحرازه الهدف الثالث بعدما استفاد من كرة جميلة بالكعب من رحيم أمام المرمى ليسددها هندرسون بقوة بسقف المرمى.

فوز صعب

وحقق فريق مانشستر يونايتد الإنكليزي فوزاً صعباً على حساب فريق ستوك سيتي بهدفين مقابل هدف، وذلك في المباراة التي جمعت الفريقين على أرضية ملعب أولد ترافورد ضمن منافسات الجولة الرابعة عشر من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم. وأنتهى الشوط الأول بين الفريقين بالتعادل الإيجابي، حيث تقدم أصحاب الأرض بهدف عن طريق نجم الوسط “مروان فلايني” في الدقيقة 21، قبل أن يدرك التعادل  ستيفين نزونزي قبل نهاية الشوط الأول بستة دقائق.

 في الشوط الثاني ضغط اليونايتد بكل قوة من أجل البحث عن هدف التقدم، وتمكن من تحقيق ذلك عن طريق النجم الدولي الإسباني “خوان ماتا” في الدقيقة 59، لنتهي المباراة بتفوق الشياطين الحمر بهدفين مقابل هدف.

بتلك النتيجة رفع مانشستر يونايتد رصيده إلى النقطة 25، بينما توقف رصيد ستوك سيتي عند النقطة 15.

مشاركة