ليبيا اغتيال مسؤول أمني متقاعد ونائب سابق واستقالة أول وزير من حكومة زيدان

204


ليبيا اغتيال مسؤول أمني متقاعد ونائب سابق واستقالة أول وزير من حكومة زيدان
طرابلس ــ الزمان
قدم وزير رعاية أسر الشهداء والمفقودين سامي الساعدي استقالته من الحكومة الليبية الجديدة التي شكلها علي زيدان. وأكدت القيادية بالحزب آمال منصور الاستقالة ولكنها رفضت اضافة مزيد من التفاصيل. وقال الوزير المستقيل الساعدي الذي يترأس حزب الأمة الوسط ان استقالته جاءت احتجاجا على تشكيلة الحكومة الجديدة التي أثارت الكثير من الجدل والاحتجاج في ليبيا حول عدد من الحقائب التي مُنحت لوزراء محسوبين على النظام السابق، على حد قوله. وأضاف الحكومة لم يُمثل فيها الثوار فقررت الانسحاب منها والاستقالة . وقال الساعدي انه لم يتأخر في اعلان استقالته، وانما بعد ظهور الأسماء التي شكلت بها الحكومة اتضح أن فيها أسماء محسوبة على النظام السابق، وهذا مناف لما تهدف إليه الثورة، فهي ليست ازالة شخص واحد بل لتغيير نظام . وأضاف أنا متشبث بقانون العزل السياسي . وأوضح الساعدي أن له تحفظا على الطريقة التي تم بها التصويت على الحكومة، وقال لا بد من اعتماد الثقة بصورة صحيحة ، وأضاف نريد حكومة على أسس صحيحة ولا نريد أسماء قد تؤثر في مصداقية الثورة . على صعيد آخر شهدت ليبيا اغتيال قيادي أمني متقاعد ونائب سابق على يد مجهولين. وقال مصدر أمني مطلع رفض ذكر اسمه امس إن مجهولين اغتالوا العقيد المتقاعد عبد الكريم محفوظ الورفلي في مزرعته بمنطقة الهواري في مدينة بنغازي، شمال شرق البلاد. وأضاف المصدر أنه لم يُعرف بعد أسباب القتل ولا الجهة التي قامت به، كما لم تذكر مصادر رسمية معلومات في هذا الصدد. وفي مدينة ترهونة، شمال غرب ليبيا، قتل النائب السابق عنها في المجلس الانتقالي، عبد الباسط بونعامة، بنيران مجهولين، وبحسب تصريحات مقربين منه يعتقد أن العملية تعود لأسباب شخصية . والمجلس الانتقالي أدار المرحلة الانتقالية بعد مقتل العقيد معمر القذافي أواخر العام الماضي وحتى انتخاب المؤتمر الوطني العام البرلمان المؤقت تموز الماضي. وتأتي هذه الحوادث في ظل فوضى أمنية تشهدها البلاد وانتشار السلاح، مما خلق حالة من الاحتقان والغضب لدى الشارع، بحسب مراسل الأناضول. وشهدت مدينة الخمس اشتباكات مسلحة بين اللجنة الأمنية العليا واحدى الكتائب المحسوبة على الثوار والتي استخدمت فيها رشاشات وقذائف صاروخية.
وذكرت مصادر أمنية في الخمس 120 كلم شرق العاصمة أن أحد أفراد اللجنة الأمنية العليا قد قتل وجرح 8 آخرون . وأشارت الى أن الاشتباكات التي حصلت بالمدينة أمس وقعت بين كتيبة نسور الساحل واللجنة الأمنية عند محاولتهم القبض على أحد أفراد الكتيبة التي قامت باطلاق النار على اللجنة فقتل شخص أصيب 4 من اللجنة.
AZP01

مشاركة