لويز كليك شاعرة أمريكية متوجة بنوبل

424

 

 

 

 

لويز كليك شاعرة أمريكية متوجة بنوبل

واشنطن –  مرسي ابو طوق

مُنحت جائزة نوبل للآداب هذا العام للشاعرة الأمريكية لويز كليك. وهي خطوة توجت مسيرتها الشعرية التي سبق أن قطفت فيها العديد من الجوائز الأدبية الرفيعة.وأشادت الأكاديمية السويدية في بيان منحها الجائزة بـ “صوتها الشعري المتميز، الذي يُضفي بجماله المجرد طابعا كونيا على الوجود الفردي”.وقالت الأكاديمية إن الشاعرة “تفاجأت”عندما اتصلت بها لإبلاغها خبر فوزها.وأوضحت السكرتيرة الدائمة للأكاديمية ماتس مالم إنها تحدثت مع كليك قبل إعلان الجائزة وكان ردها أنها “تفاجأت لكنها كانت مرحبة، بالقدر الذي يمكنني أن أتحدث عنه”

نبذة عن حياتها

.ولدت كليك في عام 1943 في نيويورك، وعاشت في ماساشوسيتس، كما عملت أستاذة للأدب الانجليزي في جامعة ييل الأمريكية، ومحررة لسلسلة المختارات الشعرية (أنثولوجي) “أفضل الشعر الأمريكي” عام 1993.وباتت كليك رابع امرأة تفوز بجائزة نوبل للآداب منذ عام 2010 والـ 16 التي تفوز بالجائزة منذ بدء العمل بالجائزة في عام 1901.وهي أوّل أمريكية تفوز بالجائزة بعد سبعة وعشرين عاماً من فوز الروائية توني موريسون بها. وكان مواطنها الشاعر بوب ديلان قد فــــــــــــــاز بالجائزة في عـام 2016  .

وفي حياة كليك المهنية العديد من الجوائز البارزة السابقة، فقد توجت بجائزة بوليتزر للآداب في عام 1993 عن مجموعتها الشعرية “ذي وايلد آيريس” وبجائزة الكتاب الوطني في عام 2014.كما توجت بجائزة بولينغن للشعر، وجائزة الشاعر والس ستيفنسن في عام 2008  وميدالية العلوم الإنسانية الوطنية في عام 2015.ويتعامل شعر كليك مع واقع الوجود الإنساني والتجارب المؤلمة فيه وتركز على موضوعات من أمثال: الموت والطفولة والحياة العائلية.وتستلهم في الكثير من أعمالها الميثولوجيا الإغريقية وشخصياتها، خاصة النسوية منها، كما هي الحال مع بيرسفوني (ابنة الإلهة ديميتر من زيوس التي يختطفها إله العالم السفلي هاديس) ويوريديس( زوجة أورفيوس التي حاول أن يعيدها من عالم الموتى بموسيقاه) مركزة على تجربة الخيانة التي تتعرض لها هذه الشخصيات.

ووصفت الأكاديمية مجموعتها الشعرية “أفيرنو” (الجحيم) بأنها “مجموعة كُتبت ببراعة، وتفسير رؤيوي لأسطورة بيرسفوني ونزولها إلى الجحيم بعد أن يأسرها هاديس إله الموت”.وأشاد رئيس لجنة جائزة نوبل، أندرس أولسون، بصوت كليك الشعري “الصريح والصلب والمليء بروح الدعابة والسخرية اللاذعة”، وقال إن “مجموعاتها الشعرية الاثنتي عشرة “تتميز بالتوق إلى الوضوح”، وأضاف مقارناً إياها مع الشاعرة أميلي ديكنسون بـ “صرامتها (الأخلاقية) وعدم رغبتها في قبول مبادئ الإيمان البسيطة”.وتنص لائحة جائزة نوبل على أنها تُمنح للشخص الذي “ينتج في حقل الأدب عملا أكثر تميزا (يصب في تعزيز) الاتجاه المثالي و”.حتى في بلاد الشاعرة لويز كليك، لم تتمكن سوى قلة من الشعراء من الحصول على شهرة حقيقية لدى الجمهور العام خلال حياتهم، بيد أن كليك توجت تقريبا بكل الجوائز التي يمكن أن يحلم بها شاعر أمريكي.

ومن بين الجوائز العديدة، حصلت على جائزة الكتاب التي تقدمها لوس أنجليس تايمز، وقضت نحو عام في موقع شاعر أمريكا المتوج في عام 2003-2004? (وهو لقب يشبه لقب “شاعر البلاط” في بريطانيا، أو الشاعر الرسمي للبلاد، أو أمير الشعراء في الثقافة العربية)، على الرغم من أنها كانت على درجة من التردد والممانعة في قبول ذلك في البداية.فكليك أعلنت بوضوح أنها تحب أن تكون شخصا عاديا يعيش حياته الخاصة، وأنها لا تميل للحياة العامة. وقالت لصحيفة بوستن غلوب عند تتويجها بلقب شاعر أمريكا “لدي القليل من الميل للحياة العامة” مضيفة أنها اعتقدت أنها “لم تكن ذلك النوع من الأشخاص الذي يتطلعون إليه دائما”.ومنحت الجائزة العام الماضي للكاتب النمساوي بيتر هاندكه وفي الوقت نفسه منحت جائزة عام 2018 التي تأجلت للكاتبة البولندية أولغا توكارتشوك ونشرت كليك أول مجاميعها الشعرية “فيرست بورن” “بِكر” في عام 1968.

مواضيع عاطفية

ومنذ ذلك الحين ظلت أعمالها الشعرية تتعامل مع موضوعات العاطفة الإنسانية والطفولة وطبيعة الحياة؛ الحياة العائلية في الغالب.ولتقديم نموذج من عملها نأخذ هذا المقطع من القصيدة المعنونة “نوستوس” (كلمة إغريقية تعني الوِطان أو الحنين إلى الوطن أو العودة إليه) وفي هذا البيت نرى براعتها في التعبير عن مفهوم الذاكرة.

كانت ثمة شجرة تفاح في الحديقة ذلك كان يمكن أن يكون

قبل أربعين عاما مضت…

أو في الأسطر الأخيرة القوية التي تحيل إلى أقوى معتقداتها.

ننظر إلى العالم مرة، في الطفولة

وما يتبقى هو ذاكرة وقد وُصفت مجموعتها الشعرية “أرارات” (في إشارة إلى الجبل الذي رست عليه سفينة نوح) في صحيفة نيويورك تايمز قبل عدة سنوات بأنها “أكثر كتاب ممتلئ بالحزن والقسوة في الشعر الأمريكي المنشور خلال ربع قرن”.

وعلى الرغم من أن الحزن والأسى يشكلان بالتأكيد جزءا أساسيا من كتاباتها، إلا أنها من النادر ما تكون كاتبة مُحبطة أو مثيرة للاكتئاب.ولم يُشر إلى اسم كليك كثيرا هذا العام على أنها المرشحة المفضلة لنيل الجائزة. وحتى الآن لم تُقرأ أعمالها بشكل كبير خارج الولايات المتحدة.(على سبيل المثال لا الحصر لم يترجم لها بالعربية سوى عدد محدود من القصائد ومختارات شعرية تحت عنوان “عجلة مشتعلة تمر فوقنا”).وتتطلع كليك وهي بعــمر 77  عاما إلى العديد من القراء الجدد، الذين يتطلعون بدورهم لاكتشاف شاعرة ذات بصيرة عالية وأحساس إنساني مميز.

مشاركة