لولا الضغط الدولي لأبيد الاشرفيون

277

لولا الضغط الدولي لأبيد الاشرفيون
لا نرجم بالغيب حين نقول ان عملية نقل الاشرفيين من مخيمهم الذي قضوا ربع قرن يعدونه ليصلح للحياة والعيش الكريم اللائق بالانسان ، هي عملية من املاء النظام الايراني ، وان المقصود بها ، منع اية وسيلة رفاهية يمكن ان يستخدمها الاشرفي ، بنية تضنيك معيشته ، ليكفهر يومه ، ويوافق على الانتقال من اشرف ، الى ما هو اسوأ ، شاء ام ابى ، وكثيرا ما قلنا ان عين المجتمع الدولي المراقبة ، وان كانت كليلة ، حفظت في الحقيقة حياة الاشرفيين ، وهذا ما افصح عنه صراحة عضو مجلس النواب العراقي طه اللهيبي الذي اعرب عن تشاؤمه إزاء مجريات قضية مخيم أشرف والآليات المتبعة في حلها، كما اورد مركز الحدث الاخباري ، مشيراً إلى أنه لا يتوقع خيراً لسكان أشرف فيما يتعلق بتداعيات هذه القضية.
وقال في تصريح صحفي أنه “لولا الضغط الدولي الذي يمارس على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لحل قضية أشرف لكانت قد تمت إبادة سكان المخيم عن بكرة أبيهم منذ زمن”.
واشار اللهيبي ” الان لا توجد اعتبارات لحقوق الإنسان في العراق، لافتاً إلى أن هنالك أطرافاً سياسية لا تزال تنمي الأحقاد الطائفية، وتحاسب الآخرين على قضايا تاريخية تعود إلى 1400 سنة مضت”.
وأضاف “وبناء على مقاييسهم هذه فإنهم يعتبرون سكان مخيم أشرف من “الكفار والمرتدين”، لأنهم خرجوا عن طاعة الولي الفقيه في طهران، لذا فإنهم لا يُحسبون من البشر، بحسب وجهة نظرهم”.
واوضح ” أنهم يرون في إطار ذلك بأن ما يجري بحق سكان أشرف من اعتداءات وانتهاكات وتضييق قليل بحقهم ؟؟
في حين أن ما يمارس تجاههم في الواقع أمر فظيع ولا يمكن إدراجه إلا في خانة الجرائم ضد الانسانية”.
وأكــد ” أن ما يحدث اليوم يؤكد بأن العراق دولة محتلة من جانب إيران احتلالا حقيقيا، على رغم عدم وجود جيش احتلال إيراني ظاهر على الأرض العراقية، إلا أنه يظهر بشكل جلي في صناعة القرار السياسي العراقي، وكافة تفاصيل الحياة السياسية في العراق .
كما نقل مركز الحدث ايضا عن أمين عام الحزب الديمقراطي المسيحي العراقي ميناس إبراهيم اليوسفي قوله بأنه من المستبعد أن يكون لانعقاد مؤتمر القمة العربية الذي اختتم أعماله في بغداد 29-3-2012 أية انعكاسات مباشرة على قضية مخيم أشرف، وذلك لكونها قضية دولية وليست محصورة في النظام الرسمي العراقي.
وأعرب اليوسفي في تصريح صحفي عن أمله بالتوصل قريباً إلى حل لهذه القضية بعيداً عن المالكي وولاية الفقيه في طهران، مبيناً أن هنالك جهات تعمل جاهدة من أجل إيجاد حل إنساني لقاطني مخيمي أشرف وليبرتي.
ونوّه اليوسفي إلى ما يعانيه المئات من سكان أشرف ممن انتقلوا إلى مخيم ليبرتي، حيث أن المخيم لا يصلح لحياة البشر لقصور بنيته التحتية، إضافة لتواجد القوات الامنية بداخله بشكل مكثف، وامتهانهم لخصوصية سكانه لا سيما النساء منهم، واصفاً إياه بانه يشبه احد معسكرات الاعتقال النازية.
وأشار إلى أن هنالك قوى دولية، ومن ضمنها بعض الناشطين في الكونغرس الأمريكي أجمعوا على كون “ليبرتي” سجناً، حيث أكدوا على ضرورة إيجاد حل آخر يهدف لانتشال سكانه من مأساتهم ومعاناتهم بسبب تواجدهم فيه.
صافي الياسري – باريس
/6/2012 Issue 4218 – Date 5 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4218 التاريخ 5»6»2012
AZPPPL