لوكيميا تعتمد حواراً بين فزاعتي الإخصاب والنطف

كاظم يعشق عبثية صموئيل بكيت:

لوكيميا تعتمد حواراً بين فزاعتي الإخصاب والنطف

بغداد – ياسين ياس

(لوكيميا) هو عنوان احدث اعمال المخرج مصطفى كاظم حاتم المسرحية، تأليف كاظم نعمة اللامي و انتاج منظمة عيون الفن الثقافية في محافظة النجف، وعن مسرحيته يخالف مخرجها مصطفى المألوف ويسألنا هو: (لماذا لوكيميا ؟ هناك سؤال   يجب الامعان  به قبل الاجابة، لماذا تنجب اطفال ؟ لوكيميا العرض حوار بين فزاعتين احداهما للنطف والاخرى لبويضة داخل مهبل، ثيمة العرض البويضة تريد ان تتخصب لدوافعها الجنسية ، فزاعات النطف تمنع  اخصابها حسب وجهة نظرهم انه لا جدوى من الاخصاب، لا جدوى من تكرار خطا ادم، من خلال الحوارات تتبين وجهات النظر للطرفين حيث تسعى البويضة لاغرائهما،  تنجح ويستمر الخطأ). ويضيف ( ليست المرة الاولى التي اعمل فيها مع مؤلف،احب ان اقدم  وجهة نظري من خلال عمله فانا مؤلف  للنص، العرض، نجحنا لان المؤلف كاظم نعمة اللامي ترك لي حرية التصرف في النص الادبي وشطر الشخصيات واضافة شخصيات غير موجودة في نصه الادبي). وعن الجهة المنتجة وكادر العمل قال (التعاون مع اصدقائي في منظمة عيون الفن الثقافية في محافظة النجف بدأ منذ العام 2015  واثمر خمسة عروض وسادسها عرضنا الحالي (لوكيميا)، و مؤسس المنظمة فارس الشمري ،هو المنتج لكل العروض التي قدمتها ومن جيبه الخاص، فعيون الفن هي الاساس لانطلاقتي كمخرج  ومحب للمسرح، والشمري ممثل في مسرحية لوكيميا ايضا ، وبالنسبة للممثلين الآخرين، فلاح حسن  طالما عملنا معا ومثل في ثلاثة عروض مسرحية قمت باخراجها، اما الباقين فهي المرة الاولى التي نتعاون معا، ومنهم نور ال عطيه ، اما باقي المؤدين لادوار النطف في العرض والذين يقومون بحركات تعبيريه تجسد الرغبة البشرية، فهم راقصي باركور وهم فريق منسجم جدا).

أسلوب إخراجي

ويضيف موضحا عن اسلوبه الاخراجي (اساليب الاخراج عديدة ولازلت أتأثر بها  فانا في اول المشوار، ادين لاستاذي محمد حسين حبيب،  وراهب المسرح البابلي ثائر جباره ، وانا شخصيا عاشق لعبثية صموئيل بكيت المنظمة). و عبر المخرج مصطفى عن سعادته لمشاركة هذه المسرحية في مهرجان العراق الوطني للمسرح الذي اختتم فعالياته الاسبوع الماضي قائلا ( تقدم للمنافسة في هذا المهرجان العديد من فطاحل المسرح العراقي، ان تكون واحدا من العشرة المتنافسين وانت في سن 26   سنة فاعتقد انه انجاز كبير، المهرجان تأخر كثيرا عن موعده ولكنه رأى النور اخيرا واقيم بعون الله تعالى). وجسد العرض في المسرحية: نور محمد عبد الكريم وفلاح حسن والي وفارس نعمة الدلفي، اما مجموعة الحركات التعبيرية فهم :ياسر نزار حاتم وعباس نجم عبد السجاد ومحمد صباح كامل ومصطفى كاظم دناوي، والسينوغرافيا لعلي محمود السوداني ومساعد المخرج ابو القاسم محمد الزهيري، اختيار الموسيقى والمؤثرات الصورية زياد فارس نعمة، مدير المسرح امير يوسف علي، تصميم وتنفيذ الازياء اخلاص صدام. اما المخرج مصطفى كاظم حاتم فيحمل بكالوريوس فنون جميلة من جامعة بابل، حصل على العديد من الجوائز والشهادات التقديرية مثل: جائزة افضل مخرج في مهرجان العراق المسرحي الشبابي وجائزة افضل سينوغرافيا وافضل عمل متكامل ثاني في مهرجان ايام ديالى المسرحية .يملك في اجندته عديد العروض المسرحية هي: (على قيد الجنون) و(ثنائية الطف والمسيح) والمسرحية الشعرية (صواني الوداع) و(للحرب بقية) و(لاللتصفيق) و(العربانة) ، اما المسرحيات التي قام ببطولتها ممثلا فهي: مسرحيات (النمرود) و(بطولة) و(على الساتر) .

مشاركة