لوحة

466

لوحة

عملي اصف كل شي  وأحوله كلمات  ذات مساء  وقفت طويلا امامها  حينما امالت بكتفها  اضاء وجهها …

عجزت حروفي عن وصفها  تختفي مخيلتي  بريقا تحت اذنها  يشع وهجا  شلالا ينزلق في حوض بين مفترق  تقيد لساني واللفظ عني يعتزل  تلك الحقول اثمرت  بين الرمان المتدلي وحبات العنب  ثم هناك رذاذ ماء  يعتصر المطر غيمات ينقلها اينما شاء اسقطها في جرداء ارض او في واحة خضراء  ذاك العشب بالعناق يغتسل  ترتجف يابسة الارض وتخضر فتزهر  لا اجيد التعبير فلمعان عينيها اغمض عيني  في ملكوت الوهم صرت اقبلها وامرر اصابعي فوق شفتيها.

لم اتركها لكن قطرات المطر بللت حلمي  لتنتهي لحظتي دون ان اقراها  حيث الصمت يخيم على الجميع  اختلطت الألوان تغيرت ملامحها  تفرق الجموع من حولها الا انا .

خالد مهدي الشمري – كربلاء

مشاركة