لوحة في شارع المتنبي

463

لوحة في شارع المتنبي

رحيم الشاهر

انا من غنيس، بيد أنهم لايفقهون (مقولة الشاهر)

من لطفهِ نُبلُ الشجرْ

                    هو واهبٌ مما بذَرْ

صار المعيةَ للورى

                    واواتُهُ صارتْ (سُورْ)!

ينسابُ في خُطواتِهِ

                    مثل انسيابكَ في الظفرْ!

ينسابُ  في شذراتِهِ

                    نحو (الرصافي) في الأثرْ

بين الكواكبِ (ينمشي)

                    مشيَ التهاوي في الكِبرْ!

متوقدا بخصالهِ

                    لأديمِه سجدَ  القمرْ!

نحو اليمينِ تُجلُّهُ

                    نحو اليسار ِوقد عبَرْ!

فيه أئمةُ هديِنا

                    فوقَ النُضارِ لهم عِبرْ!

فيه مشاعلُ مجدِنا

                    تطوي مسافاتِ الخبرْ!

فيه الزمانُ وأهلُه

                    من ماتَ أحياهُ ُالوتَرْ!

فيه القيامةُ لوّحتْ

                    وبحشرهِ بُعثتْ فِكرْ!

**                 **

من لطفِه نُبلُ الشجرْ

                    بمعاركي فاز انتصرْ!

القارئون سطورَهُ

                    وجدوه يدفعُ عن ضررْ

!

فيه أساطيلٌ حوَت ْ

                    كلَّ الرصيفِ ، وكلَ برْ!

فيه( لمكةَ) حجةٌ

                    فيه نوارسُ من دُررْ!

الذكرياتُ بجنبِه

                    ذكرى على ذكرى أثرْ!

بلقيسُهُ بغدادُنا

                    فهو النبيُّ ، وقد أمرْ

تجد العواصمَ عندهُ

                    موسومةً مما شعرْ!

(سيابُ )هذا واقفٌ

                    بين الغيوم ِ هو المطرْ!

وترُ القصائدِ هاهنا :

      (بالجمعتين) قد احتضرْ!

جرحُ العراق رأيتُهُ

                    بدمائهِ اختنقَ البحرْ!

ياسيدي قُمْ هاتفا:

                    من هاهنا انفلقَ القمرْ!

مشاركة