لنستثمر قمة الأخوة والأصدقاء – جواد عبد الجبار العلي

لنستثمر قمة الأخوة والأصدقاء – جواد عبد الجبار العلي

بعد النجاح الكبير الذي تحقق على يد السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي  ومعه كل ادارات وقيادات الدولة العراقية في جمع الاخوة من الاقطار العربية ، ومن يجاور العراق اضافة الى حضور واسع من المنظمات الدولية  وفي مقدمتهم جامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي والامم المتحدة والحضور المتميز والرائع للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ..

فكل هذا يعطي دليل على ان العراق يسير في طريق اعادة موقعه الكبير والمؤثر خاصة في هذا الظرف الذي يعيشه العراق وليس فقط منطقتنا العربية وانما المحيط العالمي اقتصاديا وسياسيا وأمنيا ..لذلك كان هذا الموتمر منطلقا لان يبادر العراق لجمع صفوة آلامه من اجل مجابهة كل اشكل الارهاب المستشري بالمنطقة وضعف الاقتصاد المحلي .. وهكذا فلقد درست وفكرت القيادة العراقية وبمقدمتها السيد الكاظمي  انه كيف يتم التعاون الاقتصادي والتنموي والامني من اجل انقاذ الامة والسير في طريق التعاون الاممي وانقاذ الشعوب واىستثمار الطاقات الشابة لبناء الوطن وفتح الطريق امام المستثمرين وتشجيعهم على العودة للعراق وبكل طاقاتهم واستثماراتهم لاعادة ترسيخ وتنشيط البنية التحتية ، التي تاثرت بالحروب والهجمات الارهابية الحاقدة والبدء برسم مخطط استراتيجي لمكافحة الارهاب بكل اشكاله ..

وبما ان العراق الجديد ومن اليوم ومن هذه القمة الرائدة الناجحة اعلن عن البدء بفتح ابواب التعاون العربي والاقليمي والدولي ايضا .. فهذا اقرب دليل على ان هذا البلد العريق في تاريخه وحضارته وقوة شعبه الصامد المنتصر حين حرر ارضه من عصابات داعش الاجرامية قادر على ان يسير في طريق بناء عراق حر خالي من كل انواع العنف والتسلط والتبعية ..

وان ما صدر من البيان الختامي للقمة يجب ان تكون ورقة تنفيذ لكل ماجاء فيها من قرارات مدعوما من دول المنطقة خاصة الاردن ومصر ودول الخليج التي تجمعهم لغة وروح الاخوة والمصير الواحد والاستفادة من خبرات دول الجوار اذا كانت تركيا وايران

على ان يكون هناك احترام لسيادة كل دولة وعدم التدخل بشؤونها الداخلية ولابد ان نشير هنا ان حنكة السيد الكاظمي ونشاطه الذي اعاد للعراق مكانته في هذا الظرف الصعب التي تمر به المنطقة والعالم دليل على ان هذا الرجل همه الاول والاخير ليس السلطة وانما العراق اولا وخدمة بلده وشعبه ..

كما اننا نتابع اراء رؤساء العالم ومنهم الرئيس الاميركي جو بايدن وثناؤه للقمة ونجاحها وباقي الرؤساء والملوك فهذا يضفي للقمة رونقا بانها نجحت بكل مساعيها وخطواتها من اجل العراق واصدقاء العراق …

مشاركة