للشهيدات الآيزيديات – بولص الاشوري

546

من الشعر ألآشوري المعاصر المترجم

للشهيدات الآيزيديات – بولص الاشوري

نرفع اكفنا نحو السماء

فتمطر  الدموع،

ونصرخ في وجه الدواعش،

أنتم كالذئاب الوحوش ،

كيف يمكن  بأسم الله….

نقطع أعناق النساء،

ويقتل أنسان،

يا ويلكم من غضب الشعوب!

عندما تحين ساعة الخلاص،

حتى الشهيدات سوف ينهضن من القبور كطيور العنقاء،

لتمسك بأعناقكم  السود،

ولحاكم الطويلة  ككلاب الصحراء

وتضعها تحت مقصلة الغضب

الذي في أعماقنا كالبركان يثور ،

ونرفع أصواتنا كبروق أشور،

ألف لعنة على الحكومة الطائفية

في بغداد،

وحكومة ألأقليم العنصرية

في أربيل،

 يتصارعان لتقسيم العراق،

وتدمير وتهجير شعوبها الأصيلة

من ألآشوريين وألأيزيديين ،

لاغتصاب أراضيهما ،

وتدمير العراق الحضاري،

وانتمائهم بين احضان أمريكا

 وأيران،

هما السبب ألأول وألأخير ،

لهذه الجريمة النكراء،

التي هزت المشاعر الانسانية،

والمأساة التي نزلت كالعاصفة

فوق خارطة العراق،

آهٍ من زمنٍ وأنتفاضة الشعوب؟

مشاركة