لقاء‭ ‬مرتقب‭ ‬بين‭ ‬بوتين‭ ‬وماي‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬منذ‭ ‬تسميم‭ ‬سكريبال

183

موسكو‭ – ‬الزمان‭ ‬

يجتمع‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬مع‭ ‬رئيسة‭ ‬الوزراء‭ ‬البريطانية‭ ‬تيريزا‭ ‬ماي‭ ‬في‭ ‬اليابان‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع،‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬لقاء‭ ‬بينهما‭ ‬منذ‭ ‬عملية‭ ‬تسميم‭ ‬العميل‭ ‬السابق‭ ‬سيرغي‭ ‬سكريبال‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أعلن‭ ‬الكرملين‭ ‬الأربعاء‭.‬

وسينعقد‭ ‬الاجتماع‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬أوساكا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬اليابان‭ ‬الجمعة‭ ‬بعدما‭ ‬قال‭ ‬بوتين‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬إن‭ ‬الوقت‭ ‬حان‭ ‬لـåطي‭ ‬صفحة»‭ ‬العلاقة‭ ‬المتوترة‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬بعد‭ ‬عملية‭ ‬تسميم‭ ‬الجاسوس‭ ‬الروسي‭ ‬السابق‭ ‬سيرغي‭ ‬سكريبال‭ ‬في‭ ‬بريطانيا‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭.‬

وأفاد‭ ‬الكرملين‭ ‬أن‭ ‬الطرفين‭ ‬سيحددان‭ ‬«الخطوات‭ ‬الممكنة‭ ‬لتطبيع‭ ‬الحوار‭ ‬السياسي»‭.‬

لكن‭ ‬مكتب‭ ‬ماي‭ ‬رفض‭ ‬تأكيد‭ ‬الاجتماع‭.‬

وأجرى‭ ‬الطرفان‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬محادثات‭ ‬رسمية‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬قمة‭ ‬مجموعة‭ ‬العشرين‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬عام‭ ‬2016‭.‬

وتسببت‭ ‬عملية‭ ‬تسميم‭ ‬العميل‭ ‬السابق‭ ‬المزدوج،‭ ‬والتي‭ ‬اتهمت‭ ‬لندن‭ ‬روسيا‭ ‬بتنفيذها،‭ ‬بتبادل‭ ‬الطرفين‭ ‬طرد‭ ‬عشرات‭ ‬الدبلوماسيين‭ ‬بينما‭ ‬انهارت‭ ‬العلاقات‭ ‬الهشة‭ ‬أصلا‭ ‬بينهما‭.‬

وأفاد‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬أن‭ ‬«المسائل‭ ‬العالمية‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالمصالح‭ ‬الوطنية‭ ‬والدوائر‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والأمن‭ ‬العالمي‭ ‬أكثر‭ ‬أهمية‭ ‬من‭ ‬ألاعيب‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية»‭.‬

وأشارت‭ ‬لندن‭ ‬حينها‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬فتح‭ ‬صفحة‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬ممكنًا‭ ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬غيّرت‭ ‬موسكو‭ ‬سلوكها‭.‬

ويتوقع‭ ‬أن‭ ‬تغادر‭ ‬ماي‭ ‬منصبها‭ ‬قريبًا‭ ‬بعدما‭ ‬أعلنت‭ ‬استقالتها‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬فشلها‭ ‬في‭ ‬تمرير‭ ‬اتفاق‭ ‬أبرمته‭ ‬مع‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬بشأن‭ ‬بريكست‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭.‬

وتجري‭ ‬حاليًا‭ ‬عملية‭ ‬انتخابية‭ ‬لاختيار‭ ‬خليفتها‭. ‬ويتوقع‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬اسم‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬23‭ ‬تموز/يوليو‭.‬

ويبدو‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأسبق‭ ‬بوريس‭ ‬جونسون‭ ‬الأوفر‭ ‬حظًا‭ ‬للفوز‭ ‬بالمنصب‭ ‬الذي‭ ‬ينافسه‭ ‬عليه‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الحالي‭ ‬جيريمي‭ ‬هانت‭.‬

من‭ ‬جهته،‭ ‬أعرب‭ ‬بوتين‭ ‬عن‭ ‬أمله‭ ‬بأن‭ ‬تتحسن‭ ‬العلاقات‭ ‬الثنائية‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬البريطاني‭ ‬الجديد‭ ‬داعيًا‭ ‬إياه‭ ‬أيًا‭ ‬كان‭ ‬للتفكير‭ ‬بالشركات‭ ‬البريطانية‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬روسيا‭.‬

مشاركة