لبنان نزع الغطاء السياسي عن المسلحين وإضراب حداداً على قتلى طرابلس

392


لبنان نزع الغطاء السياسي عن المسلحين وإضراب حداداً على قتلى طرابلس
طرابلس ــ بيروت ــ الزمان
قالت مصادر أمنية وطبية محلية إن القوات اللبنانية انتشرت في مدينة طرابلس الشمالية في وقت مبكر امس بعد اشتباكات عنيفة بين أنصار ومعارضي الرئيس السوري بشار الأسد أسفرت عن مقتل 15. من جانبها دعت الهيئات الاقتصادية والاتحادات العمالية ونقابات المهن الحرة وهيئات المجتمع المدني ورئيس وأعضاء مجلس بلدية طرابلس، في بيان اصدروه امس بعد اجتماع لهم رئيس الوزراء نجيب ميقاتي لعقد اجتماع في طرابلس لعلاج الازمة وقرروا الاضراب اليوم الاثنين. فيما اجمع السياسيون على نزع الغطاء السياسي عن الطرفين المتنازعين وقال سكان إن الهدوء النسبي عاد إلى المدينة منذ انتشار الجنود الساعة السابعة صباحا بعد أن تبادل مسلحون نيران الأسلحة الالية الثقيلة واطلاق القذائف الصاروخية.
وأمر رئيس الوزراء نجيب ميقاتي وساسة آخرون في طرابلس قوات الأمن السبت باستخدام قبضة حديدية لاخماد أسوأ موجة عنف تهز طرابلس منذ ان تفجرت الانتفاضة ضد حكم الأسد.
وقسمت الاحتجاجات التي يقودها السنة بصفة أساسية ضد الأسد طرابلس حيث اشتبكت مجموعة صغيرة من أبناء الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الأسد مرات عدة مع الأغلبية السنية التي تدعم الانتفاضة. واندلعت أحدث اشتباكات بعد منتصف ليل الجمعة واستمرت أمس السبت حتى انتشر الجيش.
وخاض مسلحون من منطقة جبل محسن معقل السكان العلويين في طرابلس مناوشات متقطعة خلال الأسابيع القليلة الماضية مع مقاتلين سنة في منطقة باب التبانة.
وكانت حصيلة القتلي السبت هي الأكبر في يوم واحد في طرابلس مما اذكى المخاوف من ان تمتد الاضطرابات في سوريا إلى جارتها. وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية ان عملية القنص لا تزال مستمرة.. القصف في المنطقتين يسمع كل خمس دقائق مضيفة ان القناصة يستهدفون المدنيين.
وقال سكان إن مدنيين حوصروا في تبادل إطلاق النيران كانوا بين القتلى وإن من المصابين جندي لبناني.
وتعاني المنطقتان من مشكلات قديمة ليس لها علاقة بالصراع في سوريا لكن الانتفاضة التي يقودها السنة ضد الأسد عمقت الشقاق بين سكان لبنان الذين ينتمون الى طوائف مختلفة لاسيما في طرابلس التي تقع على بعد 70 كيلومترا شمالي بيروت. واتفق المجتمعون على الدعوة للمؤتمر الدائم للشخصيات والفعاليات والهيئات لمتابعة كافة شؤون المدينة، وطالبوا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بالدعوة الى جلسة طارئة لمجلس الوزراء يكون في مدينة طرابلس من اولوياتها معالجة قضايا المدينة بدءا من الوضع الامني وصولا الى وضع خطة تنموية شاملة لها على أن تبدأ من احيائها الاكثر فقرا. وناشدوا القوى السياسية الالتزام بما اعلنوه عن رفع الغطاء السياسي عن المسلحين، داعين الى اضراب وحداد اليوم الاثنين لجميع القطاعات بدعوة من غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال،الاتحاد العمالي العام في الشمال، نقابة موظفي المصارف، نقابة الاطباء، نقابة اطباء الاسنان، نقابة الصيادلة، والعديد من مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الاهلية.
/6/2012 Issue 4217 – Date 4 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4217 التاريخ 4»6»2012
AZP01

مشاركة