لبنان فداء عون – شامل بردان

لبنان فداء عون – شامل بردان

لأن ابنة الرئيس تحت جبران باسيل،  و على ما يبدو صار من عرف السلطة ان يبقى الصهر بمنصبه لتبقى ابنة الرئيس سعيدة بكونها تمثل شرعية توصيل من السرير الى المكتب ولو دفع الشعب ثمن ذلك، فلا بد اذا بتأليف معادلة يكون فيها كل شيء في خدمة الناتج المكتوب قبل المعادلة و هو الرقم 1 ومع انه رقم فردي الا انه يقبل القسمة على ارقام فردية و زوجية، فالواحد هذا وهو يمثل الواحد بدوام السلطة حتى مع تقدم العمر و حتى بشيء من تقلب المواقف و ضخامة الارصدة و العفو عن الجرائم و الحماية من الملاحقة، يمتد الواحد لينقسم على بيت الرئيس و بناته و ازواجهن و التحاسد بينهن ليكون هو هدفا يتنافس للفوز برضاه صهر من الاصهار اذا تعدد الاصهار فيجعل منه نائبا ووزيرا و عضوا حزبيا متقدما لا تكسره ملفات تدينه و لا اغنية اهانة تمس عورة امه” هيلا هيلا و هيلا هيلا هو، جبران باسيل … امو”

امثال الجنران اللبناني الذي تقدم به العمر حتى انتفخ وجهه من اضطراب صحته و اصفر لونه و تهدل حوضه فصار يمشي بقدرة محيي العظام الرميم، هو خير رئيس في دولة فيها دولة عميقة، فيها رئيس مجلس نيابي يقبض ثمن دماء غيره استحقاقا بالغصب لرصيده و رصيد ابنه مصطفى، وفيه حزب يدخل السلاح بالتجارة و التجارة في السلاح بكل الاحوال و يعمل مع كل الانظمة و ضدها بحسب الاحوال منشق عن حركة رئيس المجلس النيابي قبل سنوات قاتل في البداية ضد حافظ الاسد و تعاون مع صدام حسين فترة وزرع الجنوب بالممنوعات، هي نفس معادلة اجتماع السياسية و شركات التجارة الخاصة فلا يعتقد احد ان سعد الحريري و الحريري الاب افضل من خصومهم من موارنة و شيعة او دروز فلكل اماكنه التي يعشعش فيها ليمصمص ما تبقى من لبنان بعد ان ذبحه و شواه و اكل لحمه و شرب دمه و طهى شحمه، لكن جورج قرداحي صار اليوم هو البحصة او الحصى التي اكملت تهشم الزجاجة.

جورج مقدم معروف لكنه وزير لم يثبت فشله الا لما عالج تصريحات ما قبل استيزاره بطريقة من يربح المليون لا بطريقة المسامح كريم.

صحيح انه تلقى تعنيفا ممن هم اتفه من موقفه و تصفيقا ممن هم ابشع من عون، لكنه صار عنوانا بعد عنوان العطر و الثياب اللذين يحملان اسمه.

قرداحي طار ام لم يطر من المنصب ليس مهما و ما تماهله في الاستقالة الا ليكسب ازمة تصنع ختاما تاريخيا كأنه يريد ان يصلب مثل الحلاج، لكن لبنان مادام بقيادة الجنرال و صهره و محور يستفيد من سخف عقل رئيسه المنفعل فهو ليس بخير.

مشاركة