لا يزال في القوس منزع  –  عبد الحكيم مصطفى

لا يزال في القوس منزع  –  عبد الحكيم مصطفى

نفضل عدم الافراط في التشاؤم بعد الحصول على نقطتين من اصل تسع في التصفيات الحاسمة المؤهلة الى نهائيات بطولة كاس العالم 2022، ونتفاعل مع تصريح المتالق في مباراة منتخبنا امام لبنان بشار رسن الذي قال القادم سيكون افضل .. .. عملياً  لم نفقد الامل في القفز الى المركز الثالث ، والتنافس على الحصول على نصف بطاقة ..امام منتخب الامارات العربية المتحدة ، ممكن ان نتغلب على معظم مشاكلنا الفنية ، بحضور الارادة القوية المؤسسة على اداء متقن .. واقول العودة ممكنة ،  لان المنتخب الياباني بكل مهارات وخبرات لاعبيه جمع ثلاث نقاط من ثلاث مباريات ، فقد خسر في ملعبه وامام انصاره ، وعلى نحو غير متوقع امام منتخب سلطنة عمان ( صفر – واحد ) ثم انقاد الى الخسارة الثانية خارج ارضه امام منتخب المملكة العربية السعودية ، بالنتيجة ذاتها .

  التفاؤل مؤسس على مغادرة الاخطاء التي اسهمت في تراجع منتخبنا الى المركز قبل الاخير  ، حيث الحيازة السلبية ، والتمركز غير الصحيح في المناطق المؤثرة في ملعب الفريق المنافس ، وعدم الحرص على الدفاع الموضعي لحظة فقدان الكرة ، وضعف الاطراف ، وغياب التسديد على المرمى ، والاتصال غير الفاعل بين الخطوط ، فضلا عن غياب قائد يوجه ويحفز الزملاء على اللعب الايجابي .

كما اننا يجب ان لا نغفل الاعداد المعنوي ، ولا يتكرر الخطأ العجيب الذي ارتكبه رئيس منتخبنا الوطني علي عدنان في المؤتمر الصحفي  الذي سبق المباراة ، اذ قال حتى لو خسرنا امام لبنان و الامارات العربية المتحدة ، فان فرصة التعويض قائمة .. وتسائلنا كيف يسجل كابتن المنتخب رايا غريبا مثل هذا قبل المباراة ، حيث يمـــــهد الطريق لنتيجة سلبية ، والتي تحقــــقت بالفعل ، وتعــــــثر منــــــــتخبنا امام لبنان .. و قلنا اذا كانت ثقــــــــافة لاعب شارك في الدوري الايطالي في اطار فريق نادي اودينزي ، ولعب في بطولة شباب العالم قبل ثماني سنوات ، بهذه الصورة ، فكيف تكون ثـــــــقافة لاعـــــب اخر ، لا يتمتع بهذه التجربة .

 نقاط قوة منتخبنا كثيرة (اذا) تم تفعليها امام الخصم الاماراتي .. ومباراتنا الاولى امام منتخب كوريا الجنوبية في سيؤول ،  في هذه الجولة الحاسمة المؤهلة الى مونديال قطر 2022 ، اكدت ذلك بالملموس .. اذ كان هناك تماسك مقبول جدا بين الخطوط ، و وسط يدافع عناصره عن مرمى فهد طالب ، من ملعب الفريق المنافس ..ويبادر بالهجوم اذا سنحت له الفرصة  ..

والاهم من ذلك كله ، هو استعادة الثقة بالقدرات ، فما هو متفق عليه هو ان لاعبي منتخبنا يتفوقون على منافسيهم الاماراتين خبرة ومهارة ، وتاريخ لقاءاتنا يشير الى ارجحية كفة منتخبنا .. نقاط الفوز تؤهلنا للحصول على اول ثلاث نقاط ستغير ملامح المجموعة ، وتفتح امامنا الطريق الى المركز الثالث .

مشاركة