لا وقت للموت المؤجَّل

220

لا وقت للموت المؤجَّل
أحمد محسن العمودي
إذْ يستعجل الــ السابق أنفاسه المتأخرة وراء الباب..
إذْ يُسابق الــ لـاحق أنفاسه السافرة، كي يكتمل النصاب..
إذْ يتوحّد، في الطريق بينهما، سيمياء الدم والماء..
فلا تشرب
فهذا يوم شِرْب الأرض وحدها.
لا وقْتَ لِلموْتِ المؤَجَّلِ
فَاصْطَبِحْ وطناً..
سَجَى فيْ شُرْخِ كأْسٍ نازِفةْ
وطنٌ..
تعتَّقَ جرحهُ مذْ خمرهِ..
سالتْ لخارطةٍ بساقٍ واقفةْ
سُكِبَ النَّبيذُ مطهَّراً في أرْضِهِ
والرمل أَغْلقَ قبرهُ ليُلاطِفهْ
صلَّى الوريدُ على الوريدِ
بإنَّهُ.. فرضاً تَنَاهى
والنَّوافل راعفةْ.
باسْمِ العمائمِ..
يُجْتَبَى عُمْرُ الضحى
في دَعْوَتَيْ شَرَكٍ تأُزُّ الرَّاجفةْ
أَذِنَتْ، بنادقُ ردَّة التوقيتِ،
بالـبعْثِ الــمُجنّحِ من كسور العارفةْ
عذراءُ..
قد فكَّتْ جدائِلها
وكلّ نخاسة الجغرافيا أضحتْ سالفةْ.
لا وقتَ للموت المؤجَّلِ..
هاهنا موتٌ
تَمَكْحَلَ باحْتِدامِ الآزفةْ
موتٌ..
يكون بِرَجْعِهِ..
قدْحًا يُكَبْرِتُ مِحْقَنَ التاريخ
حتَّى يُكاشفهْ
لا وقت،
إنّ الماردَ انْتَبَذَ الزجاجةَ
واسْتُدِلَّتْ بالبخور مشارفهْ
بَرَزَ النفير،
الآن دقّتْ روحهمْ.. قلقَ الصهيلِ
فشقَّ ريحَ مخاوفهْ
سِرْجُ الحناجرِ..
يرتقيْ رئةً تُضَمّخُ..
باخْتِلاجِ النَّفْثِ فوق العاصفةْ
في كلِّ بَرْقٍ، تسْتبيحُ وجوههمْ..
حمَّى معانٍ.. كالرُّؤى متعارفةْ
فَتُضاجعُ الأحلامُ بالصوت المقدَّسِ
والشوارع تلتقيْ متعاكفةْ
والنَّؤْءُ يؤْمِنُ في سطور كتابهمْ
فيُوَلِّيْ حِبرَ الغيمِ.. نحو صحائفهْ
ساقٌ تلفُّ الساقَ.. في زَخَمِ التَّنَهُّرِ
وافْتِضاضٍ للسواقي الزائِفةْ.
هذي بلادٌ،
والموَاطِنُ نطفةٌ،
والكائنات على الأجنَّةِ عاكفةْ
ماذا ترى..
والدّمّ قدْ شرخ الربابةَ؟
أغْطَشَ الرَّاويْ بعينٍ شائفةْ
ماذا ترى؟
ذا نَقْعُ أوردةٍ جرى في سكرةٍ كبرى،
فهلْ ستُنَاصِفهْ؟
فاصْلَى عروسَ الأرضِ من سهر التَّدَافُعِ..
واسْتَبِقْ أشواقها الـمُتَرادفةْ
اسلُكْ لها سَفَرَ الجنائزِ
لا تُماري،
وانْتَخِبْ شرقاً..
وشُقَّ شراشِفهْ.
/4/2012 Issue 4187 – Date 30 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4187 التاريخ 30»4»2012
AZP09

مشاركة