لا صوت يعلو فوق صوت العراق.. بغداد تحتضن أشبالها الأبطال وهاشم يدحض إتهامات الخاسرين

بغداد – صلاح عبد المهدي

بالامس القريب احتضنت بغداد ابنائها الغيارى اعضاء منتخب اشبال العراق تحت سن 14عاما الذي احرز المركز الاول في المجموعة الاولى لتصفيات بطولة كاس اسيا التي ضيفتها العاصمة العمانية مسقط وعاد ظافرا بالبطاقة الوحيدة المؤهلة عن المجموعة الى النهائيات المرشح ان تقام في استراليا العام المقبل، وياتي الانجاز الكبير امتدادا للنجاحات التي سجلها منتخبي الشباب والناشئين بانتظار ان يتبعهما المنتخب الاول ان شاء الله. اقيم للوفد استقبال رسمي وشعبي شارك فيه اتحاد الكرة وجمع غفير من القائمين على اللعبة والجمهور ووسائل الاعلام وعوائل لاعبي المنتخب الذين بدوا مسرورين لما تحقق في مسقط عن طريق صغار الاسود الذين اثبتوا بشكل جلي وواضح عن انهم سيكونوا خير معين للمنتخبات العراقية في الفترة المقبلة، وعند وصول الوفد الى مقر اتحاد الكرة شهدت باحة المقر فرحة عارمة ازدانت بما قدمته الفرقة الموسيقية من الحان شجية ابتهاجا بعودة ابطال العراق الى بلدهم حاملين معهم البطاقة الوحيدة المؤهلة عن المجموعة الى النهائيات القارية. المدرب المجتهد سعد هاشم الذي قاد المنتخب في التصفيات القارية بارك للشعب العراقي هذا الانجاز الرائع مضيفا بان لاعبيه كانوا عند حسن الظن ومثلوا بلدهم خير تمثيل بعد ان قدموا عروضا كبيرة اشاد بها كل من تابع البطولة وكانت مبعث خشية لجميع المنتخبات المشاركة مؤكدا بان لاعبيه سيكون لهم شان كبير في المستقبل، وحول الاصوات التي اشارت الى وجود تلاعب باعمار بعض لاعبي المنتخب اشار هاشم الى ان مثل هذه الاتهامات عادة ما تصدر من اي فريق يتعرض للخسارة لذلك لم تكن مستغربة ولا تستحق الرد لاسيما وان اعمار لاعبيه مفحوصة بشكل دقيق وهي مطابقة تماما للمعايير المعتمدة في البطولة، واشاد هاشم في حديثه بالبنى التحتية والملاعب الحديثة التي تنعم بها سلطنة عمان.

جيل موهوب

المدير الاداري للمنتخب وميض خضر اشاد في بداية حديثه بالتنظيم العماني للحدث الكروي القاري موضحا بان الاشقاء في السلطنة وفروا جميع مستلزمات الضيافة كما وصف لاعبي المنتخب بانهم جيل المستقبل لما يمتلكونه من كفاءة وموهبة مطالبا اتحاد الكرة برعاية المنتخب و العمل على تهيئة متطلبات الجاهزية التامة قبل المشاركة في نهائيات البطولة، واشار خضر الى ان الوفد تصدى بقوة للاطراف التي حاولت التشكيك باعمار لاعبينا واستثمار المؤتمرات الصحفية لتفنيد تلك الادعاءات مع الاستعداد للاجابة عن اية استيضاحات ترد بهذا الخصوص.

شهادات بدلالات

الصحفي المرافق للوفد الزميل احسان المرسومي تحدث هو الاخر فقال : لقت اثبت هذا المنتخب بانه خير معين للمنتخبات العراقية في المستقبل من خلال ما يمتلكه لاعبوه من امكانيات كبيرة وقدرات رائعة سطروها في ملاعب السلطنة فضلا على انهم كانوا قمة في الالتزام والانضباط العالي بشهادة جميع القائمين على التصفيات ووسائل الاعلام التي تناولت الحدث، واضاف الزميل المرسومي : ان مستشار المنتخب كريم صدام اكد لوسائل الاعلام بان اعمار لاعبي المنتخب صحيحة ولا مجال للتشكيك بها وان لدى القائمين على المنتخب كافة المستمسكات الرسمية التي تثبت ذلك.

الاستجابة للتعليمات

معالج الفريق يونس شريف الذي عوّض وجود الطبيب ايضا اشاد بتعاون اللاعبين الصغار بما يخص عمله ووصفهم بانهم كانوا مثالا في الالتزام والانضباط والاستجابة لتوقيتات الطعام والنوم والراحة مضيفا بانه اقام محاضرة للاعبي المنتخب تناولت موضوع التغذية الصحيحة وكذلك كيفية التعامل مع الاصابة والعمل على تلافيها، كما ذكر معالج الفريق بانه اكتشف اصابة اللاعب عبد العباس اياد بالزائدة الدودية حيث تم اجراء عملية ناجحة له في احدى مستشفيات مسقط.

علاء وكاظم

اللاعب ليث علاء تحدث بهذه المناسبة فقال : اهدي الانجاز الكبير الذي حققناه في مسقط للشعب العراقي وللجهاز الفني الذي بذل الجهود الكبيرة في اعداد الفريق وتحضيره للتصفيات التي احتضنتها العاصمة العمانية متمنيا ان يحظى الفريق بفرصة الاستعداد الامثل للنهائيات المقرر ان تقام في استراليا، اما زميله علي كاظم فقد شاركه الشعور ذاته مؤكدا بان المنتخب العراقي كان افضل المنتخبات المشاركة بكل شئ لذلك استحق صدارة المجموعة عن جدارة، وحول اجمل المباريات التي لعبها المنتخب قال كاظم انها المباراة امام منتخب السلطنة التي انتهت عراقية بثلاثية نظيفة.

 

مشاركة