لا خيار َثالثاً بعد الإفلات من العقاب

1455

د. فاتح عبدالسلام

الإفلات‭ ‬من‭ ‬العقاب‭ ‬صار‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬سنوات‭ ‬قليلة،‭ ‬ثقافة‭ ‬قائمة‭ ‬بذاتها،‭ ‬تحملها‭ ‬رؤوس‭  ‬زعامات‭ ‬سياسية‭ ‬وجماعات‭ ‬مسلحة‭ ‬تسعى‭ ‬للنفوذ‭ ‬والاستحواذ‭ ‬على‭ ‬الثروات‭ ‬وتجسيد‭ ‬دور‭ ‬اسداء‭ ‬الخدمات‭ ‬للخارج‭. 

اقتل‭ ‬يا‭ ‬فلان‭ ‬يا‭ ‬عنوان،‭ ‬والحزب‭ ‬او‭ ‬التنظيم‭ ‬المسلح‭ ‬أو‭ ‬السياسي‭ ‬الشهير‭ ‬وراءك‭. ‬اجمع‭ ‬الأموالَ‭ ‬لصالح‭ ‬الجيوب‭ ‬خارج‭ ‬خزانة‭ ‬الدولة‭ ‬ولا‭ ‬تهتم‭ ‬لسخط‭ ‬أو‭ ‬غضب‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬عقاب‭. ‬

‭ ‬ماذا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬من‭ ‬حصاد‭ ‬بعد‭ ‬ذلك؟‭ ‬لا‭ ‬شيء‭ ‬البتة‭ ‬سوى‭ ‬شريعة‭ ‬الغاب،‭ ‬إذ‭ ‬يأكل‭ ‬القوي‭ ‬الضعيف،‭ ‬ثمّ‭ ‬يصطرع‭ ‬الأقوياء‭ ‬فيما‭ ‬بينهم،‭ ‬حتى‭ ‬تكون‭ ‬الغَلبة‭ ‬لقوي‭ ‬واحد‭ ‬يسود‭ ‬بعد‭ ‬تفسخ‭ ‬البلد‭ ‬والمجتمع‭ ‬وانهيار‭ ‬مقوماته‭ ‬وتحوّله‭ ‬الى‭ ‬دولة‭ ‬فاشلة،‭ ‬وليس‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬اليوم‭ ‬حيث‭ ‬الدولة‭ ‬موجودة‭ ‬لكنها‭ ‬مخترقة‭ ‬ومنتهكة‭ ‬واحياناً‭ ‬شبه‭ ‬فاشلة‭. ‬

المسيرات‭ ‬تجوب‭ ‬شوارع‭ ‬مدن‭ ‬عراقية‭ ‬ومدن‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬بلدان‭ ‬كثيرة‭ ‬بالعالم،‭ ‬تنادي‭ ‬بإيجاد‭ ‬حل‭ ‬للانفلات‭ ‬الواقع‭ ‬بالبلد‭ ‬الذي‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬الإفلات‭ ‬من‭ ‬العقاب‭. ‬

وفي‭ ‬الجانب‭ ‬الاخر‭  ‬هناك‭ ‬طبقات‭ ‬من‭ ‬المجرمين‭ ‬والقتلة‭ ‬واللصوص‭ ‬والمنحرفين‭ ‬الجهلة،‭ ‬وبعضهم‭ ‬معاقب‭ ‬امريكياً‭ ‬يقفون‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬قوة‭ ‬أمام‭ ‬إرادة‭ ‬الشعب‭ ‬ولمنع‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭. ‬

لابدّ‭ ‬من‭ ‬استحداث‭ ‬تشريعات‭ ‬ذات‭ ‬جدوى‭ ‬قانونية‭ ‬فاعلة‭ ‬ومرتبطة‭ ‬التطبيق‭ ‬بأجهزة‭ ‬تنفيذية‭ ‬غير‭ ‬مسيسة،‭ ‬وسوى‭ ‬ذلك‭ ‬يعني‭ ‬استمرار‭ ‬الدوران‭ ‬بدائرة‭ ‬فارغة‭ ‬حتى‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬تلك‭ ‬الدولة‭ ‬الفاشلة‭ ‬التي‭ ‬تلوح‭ ‬للعيان‭ ‬احياناً‭ ‬لشدة‭ ‬الانتهاكات‭ ‬ضد‭ ‬القوانين‭. ‬

الطريق‭ ‬طويل‭ ‬وصعب،‭ ‬ولكن‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يصر‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬يسلكه‭ ‬برغم‭ ‬التضحيات‭ ‬الكبيرة‭ ‬المحتملة‭. ‬فلا‭ ‬خيار‭ ‬ثالث‭ ‬للعراق‭ ‬بعد‭ ‬ثماني‭ ‬عشرة‭ ‬سنة‭ ‬نخرت‭ ‬البلد‭ ‬نخراً،‭ ‬إما‭ ‬النجاة‭ ‬بالمركب‭ ‬أو‭ ‬الغرق‭ ‬بكل‭ ‬حمولته‭. ‬حقاً‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬هناك‭ ‬مجال‭ ‬لخيارات‭ ‬التسويف‭ . ‬

رئيس التحرير-الطبعة الدولية

[email protected]

مشاركة