-لا تنقروا مع الناقرين وانصفوا الناس ، لماذا سعد البزّاز؟ – مظفر عبدالعال

435

لا تنقروا مع الناقرين وانصفوا الناس

لماذا سعد البزّاز؟


مظفر عبد العال

يقول المثل العربي‮ ( ‬اذا طعنت من الخلف فاعلم انك في‮ ‬المقدمة‮ )‬معيب على من‮ ‬يدعي‮ ‬انه ابن العراق وانه وطني‮ ‬ويحب بلده ان‮ ‬ينعق مع الناعقين وينقر مع الناقرين لكي‮ ‬ينضم الى جوقة‮  ‬النقارين من المنافقين‮  ‬بهدف الاساءة الى رموز العراق الوطنية‮ ‬،‮  (‬والخلاف بالراي‮ ‬لا‮ ‬يفسد للود قضية‮ ) ‬لكنه‮ ‬يفسد حين‮ ‬يتحامل الانسان على اخيه الانسان من وراء الغيرة او الحسد‮  ‬،ليس‮  ‬من عادتنا ولا من اخلاقنا ان نسيئ الى الناس حتى اولئك الذين جمعتنا معهم جلسات شرب الشاي‮ ‬او القهوة كما‮ ‬يقول المثل العراقي‮ ‬وربما العربي‮ (‬كان بيننا زاد وملح‮) ‬ولكن‮  ‬اصبح من الواجب الرد على من‮  ‬اساءوا الى مسيرة كان رجالها عنوانا للنزاهة والعفة والصدق مع الناس،‮ ‬بعيدون كل البعد عن المناكفات الطائفية،‮ ‬والعنصرية‮ ‬،‮ ‬والطبقية،‮ ‬تعاملوا مع منتسبيهم من الموظفين على اساس الكفاءة وليس على اساس اخر طائفي‮ ‬او حزبي‮ ‬او مناطقي‮ ‬,هؤلاء هم جيل سعد البزاز الذي‮ ‬شق طريقه ومسيرته بكفاءته وقدراته منذ عرفناه شابا نشيطا مبدعا وهو‮ ‬يتراس القسم الثقافي‮ ‬في‮ ‬اذاعة بغداد ومن ثم التلفزيون‮  ‬الى ان اختير مستشارا صحفيا في‮ ‬لندن ومن ثم مديرا عاما للدار الوطنية و مدير عام الاذاعة والتلفزيون فجريدة الجمهورية رئيسا لتحريرها‮ ‬،‮ ‬عاصرناه خلال عمله مديرا عاما للاذاعة والتلفزيون كان‮ ‬يثق كامل الثقة‮  ‬بالعاملين معه ومن هم بمعيته‮ ‬،‮ ‬يتابع بوعي‮ ‬وينتقد بمسؤولية الراعي‮ ‬للمؤسسة والعاملين بها‮ ‬يتفقد موظفيه واحدا واحد ويسال عنهم و‮ ‬يتطلع دائما الى ان‮ ‬يزيدوا من عطائهم خدمة لبلدهم،‮ ‬فلا تبخسوا الناس اشياءهم واحفظوا القيم والامانة والخبز‮  ‬كما نعرف ان البزاز احتضن العديد من الشباب وكان كل طموحه ان‮ ‬يخلق منهم رموزا اعلامية من اجل خدمة بلدهم العراق واعلاء صوت الحق المستقل عبر الوسائل الاعلامية التي‮ ‬ضمتها الشبكة المستقلة‮  ‬التي‮ ‬يتراسها البزاز وقدمت خدمتها للعراق والعراقيين،‮ ‬ولكن عجيب امر ناس كانوا على الهامش و عندما تمكنوا اصبحوا كواسر‮ ‬،‮  ‬ان ما‮ ‬يروج ما هو الا خدمة لغايات انانية ومصلحية،‮ ‬ومع شديد الاسف ان من‮ ‬يقومون بهذا الفعل‮  ‬اخذوا اكثر من استحقاقهم‮  ‬ومنهم من صنعت منهم قناة الشرقية نجوما واخيرا كشفوا عن معدنهم وافتضح امرهم بعد شعورهم بالأنا الفارغة‮ ‬،‮ ‬نعم من حقي‮ ‬ان انتقد ولكن ليس من حقي‮ ‬ان ابالغ‮ ‬ليصل الامر الى التجريح على من احسن لي‮ ‬واحتضنني‮ ‬وطور من امكانياتي‮ ‬وكفاءتي‮  ‬فهذه ليست من اخلاق الناس المهذبين وهل‮ ‬يمكن ان تذكروا لنا شبكة اعلام كالتي‮  ‬يتراسها‮  ‬البزاز قدمت للعراق والعراقيين وتبنت مطالبهم؟‮  ‬مؤكد انها لا توجد وفي‮ ‬الختام لابد من وصف هؤلاء البشر بما قاله الحكيم‮ ( ‬ان ناكر الجميل هو اسوأ مخلوق على الارض‮)‬

مشاركة