لا تحركات معادية لإيران من الأراضي العراقية

 

 

الجيش يرد على تصريحات باقري:

لا تحركات معادية لإيران من الأراضي العراقية

بغداد – الزمان

جدد العراق رفضه استخدام اراضيه للعدوان على دول الجوار، معربا عن الاستغراب من تصريحات ايرانية تتهمه باحتضان تحركات معادية لايران من اراضيه. وقال بيان صادر عن رئاسة اركان الجيش العراقي ان (العلاقات الثنائية التي تربطنا مع الجارة الجمهورية الاسلامية الايرانية هي علاقات وثيقة مبنية على التعاون وحسن الجوار، وقد شهدت تطوراً ملحوظاً بين البلدين في الآونة الاخيرة على جميع الاصعدة خاصة في الجانبين الأمني والعسكري).

واضاف  انه (على هذا الأساس نعرب عن استغرابنا للتصريحات غير المبررة التي نسبت اخيراً الى رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية السيد اللواء محمد حسين باقري، بشأن وجود تحركات معادية من الاراضي العراقية تجاه الجمهورية الاسلامية الإيرانية).

واكدت  رئاسة الاركان ان (العراق يرفض بشدة استخدام اراضيه للعدوان على جيرانه، وانه متمسك بحسن الجوار والعلاقات الاخوية مع دول الجوار، مشددة على ضرورة التزام الجميع بلغة الاخوة والتعاون في العلاقات المشتركة)

واندلعت اول  امس ازمة عشائرية جديدة في ضواحي بغداد تطورت الى قتال عنيف بالاسلحة المتوسطة وقاذفات الصواريخ اليدوية في مشهد يتكرر حول بغداد وفي جنوب البلاد كثيرا منذ اكثر من ثلاث سنوات . وكانت منطقة الكمالية في بغداد مسرح  )إطلاق نار كثيف ومستمر) ثم زحف عدد كبير من المسلحين بآليات مختلفة  واستمر القتال ليوم الثاني على التوالي، وقال شهود عيان ان سبب الازمة  مشادات عشائرية أدت إلى مقتل شخصين وإصابة ثالث، فيما قالت وزارة الداخلية إنها اعتقلت عددا من المتهمين. وقال المتحدث باسم الوزارة سعد معن، في تصريح امس  إن (الوزارة اعتقلت 11  شخصا) بتهمة الاشتراك بما يعرف  بـالدكة العشائرية.وأضاف معن أن (المتهمين اعتقلوا وفق المادة الرابعة من قانون مكافحةالإرهاب) . ونشر ناشطون عراقيون صورا ومقاطع  فيديو، لإطلاق النار المستمرفي المنطقة. وقال علي الوادي من سكان الكمالية  إن (مسلحين ينتمون إلى إحدى العشائر، دخلوا المنطقة عصر الاثنين، وهم يحملون أسلحة خفيفة ومتوسطة وقاذفات صواريخ محمولة على الكتف وا”طلقوا النار في الهواء اول مرة ثم فرضوا السيطرة بشكل  كامل في غياب تام للدولة .  وأضاف الوادي أن (إطلاق النار مستمر، وقد احترقت منازل أشخاص  من عشيرة أخرى، التي يتهم أحد أفرادها بقتل اثنين من العشيرة الأخرى).  وبدأ الحادث، بحسب الوادي، بعد مقتل شخصين بالرصاص، على خلفية خلاف تجاري مستمر منذ أشهر. وقال ابو مزيد السرحان من الكمالية  إن القاتل (دخل إلى منزل الضحايا وفتح النار من سلاح رشاش، فقتل شقيقين وأصاب والدهما بجروح).

.

مشاركة