لا‭ ‬صحة‭ ‬لوفاة‭ ‬أرملة‭ ‬مرسي‭ ‬ومحامي‭ ‬أسرته‭ ‬يروي‭ ‬تفاصيل‭ ‬الجنازة

348

القاهرة‭ – ‬مصطفى‭ ‬عمارة

اسطنبول‭ – ‬توركان‭ ‬اسماعيل‭ ‬

نفى‭ ‬مصدر‭ ‬مقرب‭ ‬من‭ ‬عائلة‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬الراحل‭ ‬محمد‭ ‬مرسي‭ ‬ما‭ ‬نقلته‭ ‬احدى‭ ‬الفضائيات‭ ‬المصرية‭ ‬من‭ ‬وفاة‭ ‬أرملة‭ ‬مرسى‭ ‬بازمة‭ ‬قلبية‭ .‬

واضاف‭ ‬المصدر‭ ‬انه‭ ‬رغم‭ ‬حالة‭ ‬الحزن‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭ ‬الا‭ ‬انها‭ ‬مؤمنة‭ ‬بقضاء‭ ‬الله‭  ‬،وقد‭ ‬تلقت‭ ‬اتصالا‭ ‬هاتفيا‭ ‬من‭ ‬اسماعيل‭ ‬هنيه‭ ‬رئيس‭ ‬المكتب‭ ‬السياسي‭ ‬لحركة‭ ‬حماس‭ ‬قدم‭ ‬خلالها‭ ‬تعازيه‭ ‬لاسرة‭ ‬الفقيد‭ ‬الراحل‭ ‬مؤكدا‭ ‬ان‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬لن‭ ‬ينسى‭ ‬وقوف‭ ‬الرئيس‭ ‬الرئيس‭ ‬محمد‭ ‬مرسى‭ ‬معه‭ ‬اثناء‭ ‬العدوان‭ ‬الاخير‭ ‬على‭ ‬غزة‭ .‬

فى‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬كشف‭ ‬عبد‭ ‬المنعم‭ ‬عبد‭ ‬المقصود‭ ‬محامي‭ ‬اسرة‭ ‬الرئيس‭ ‬الراحل‭ ‬عن‭ ‬تفاصيل‭ ‬جنازته‭ ‬مؤكدا‭ ‬انه‭ ‬توجه‭ ‬الى‭ ‬مستشفى‭ ‬السجن‭ ‬الساعة‭ ‬الواحدة‭ ‬صباحا‭ ‬لحضور‭ ‬مراسم‭ ‬الغسل‭ ‬موضحا‭ ‬انّ‭ ‬اجهزة‭ ‬الامن‭ ‬سمحت‭ ‬لاولاده‭ ‬وابنته‭ ‬وشقيقه‭ ‬الغسل‭ ‬موضحا‭ ‬ان‭ ‬11‭ ‬شخصا‭ ‬صلوا‭ ‬عليه‭ ‬صلاة‭ ‬الجنازة‭ ‬فى‭ ‬مسجد‭ ‬السجن‭ ‬ثم‭ ‬توجهوا‭ ‬الى‭ ‬مقابر‭ ‬الوفاء‭ ‬والامل‭ ‬لدفنه‭ ‬وسط‭ ‬حراسة‭ ‬مشددة‭ .‬

من‭ ‬جهته‭ ‬توقع‭ ‬سامح‭ ‬عيد‭ ‬الاخوانى‭ ‬المنشق‭ ‬عن‭ ‬الجماعة‭ ‬والخبير‭ ‬بشؤون‭ ‬الجماعات‭ ‬الاسلامية‭ ‬الا‭ ‬تلجأ‭ ‬الجماعه‭ ‬بالقيام‭ ‬باى‭ ‬اعمال‭ ‬داخل‭ ‬مصر‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬وفاة‭ ‬مرسى‭ ‬،‭ ‬موضحا‭ ‬ان‭ ‬الجماعة‭ ‬ستركز‭ ‬نشاطها‭ ‬الاعلامى‭ ‬على‭ ‬الدول‭ ‬الاجنبية‭ ‬خارج‭ ‬مصر‭ .‬وستحاول‭ ‬تصوير‭ ‬الحادث‭ ‬على‭ ‬انه‭ ‬عملية‭ ‬اغتيال‭ ‬الرئيس‭ ‬المعزول‭ ‬لاظهاره‭ ‬كرمز‭ ‬كبير‭ ‬للجماعة‭ . ‬كما‭ ‬حاول‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬عبر‭ ‬بيانه‭ ‬الذي‭ ‬اصدره‭ ‬بعد‭ ‬وفاة‭ ‬الرئيس‭ ‬مرسى‭ ‬واضاف‭ ‬ان‭ ‬الجماعه‭ ‬سوف‭ ‬سوف‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬ملف‭ ‬المعتقلين‭ ‬من‭ ‬الاخوان‭ ‬عبر‭ ‬المنظمات‭ ‬الحقوقية‭ ‬الدولية‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬مكاسب‭ ‬سياسية‭ .‬

من‭ ‬ناحية‭ ‬اخرى‭ ‬استنكرت‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬القيادات‭ ‬البرلمانيه‭ ‬تصريحات‭ ‬الرئيس‭ ‬التركى‭ ‬اردوغان‭ ‬حول‭ ‬وفاة‭ ‬مرسى‭ ‬واعتبرته‭ ‬تدخل‭ ‬غير‭ ‬مقبول‭ ‬فى‭ ‬الشؤون‭ ‬الداخلية‭ ‬المصرية‭ .‬

وقال‭ ‬النائب‭ ‬سليمان‭ ‬وهدان‭ ‬وكيل‭ ‬البرلمان‭ ‬ان‭ ‬الرئيس‭ ‬التركى‭ ‬ان‭ ‬الشعب‭ ‬المصرى‭ ‬هو‭ ‬الذى‭ ‬ابعد‭ ‬الاخوان‭ ‬وهو‭ ‬الذى‭ ‬اختار‭ ‬النظام‭ ‬الحالى‭  .‬واضاف‭ ‬النائب‭ ‬احمد‭ ‬السجينى‭ ‬ان‭ ‬الاكاذيب‭ ‬التى‭ ‬يروجها‭ ‬اردوغان‭ ‬عن‭ ‬وفاة‭ ‬مرسى‭ ‬من‭ ‬نهج‭ ‬الخيال‭.‬

‭(‬بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬الزمان‭)‬

فيما‭ ‬اعتبر‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬إردوغان‭ ‬الاربعاء‭ ‬أن‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬السابق‭ ‬محمد‭ ‬مرسي‭ ‬‮«‬قتل‮»‬‭ ‬واتهم‭ ‬السلطات‭ ‬المصرية‭ ‬بعدم‭ ‬التدخل‭ ‬لانقاذه‭.‬

وقال‭ ‬إردوغان‭ ‬خلال‭ ‬تجمع‭ ‬انتخابي‭ ‬في‭ ‬اسطنبول‭ ‬‮«‬في‭ ‬قاعة‭ ‬المحكمة،‭ ‬كان‭ ‬يتخبط‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬لمدة‭ ‬20‭ ‬دقيقة‭. ‬لم‭ ‬تقم‭ ‬السلطات‭ ‬بشيء‭ ‬لمساعدته‭. ‬لقد‭ ‬قتل‭ ‬ولم‭ ‬يمت‭ ‬لاسباب‭ ‬طبيعية‮»‬‭.‬

واكد‭ ‬انه‭ ‬سيقوم‭ ‬‮«‬بكل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬ممكن‮»‬‭ ‬لاحالة‭ ‬المسؤولين‭ ‬المصريين‭ ‬‮«‬أمام‭ ‬المحاكم‭ ‬الدولية‮»‬‭.‬

وكان‭ ‬إردوغان‭ ‬الذي‭ ‬ينتمي‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬مرسي‭ ‬الى‭ ‬التيار‭ ‬الاسلامي،‭ ‬وصف‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬السابق‭ ‬بانه‭ ‬‮«‬شهيد‮»‬‭ ‬بعد‭ ‬اعلان‭ ‬وفاته‭ ‬الاثنين،‭ ‬محملا‭ ‬‮«‬الطغاة‮»‬‭ ‬الحاكمين‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬مسؤولية‭ ‬موته،‭ ‬في‭ ‬اشارة‭ ‬الى‭ ‬الرئيس‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسي‭.‬

وتوفي‭ ‬مرسي‭ ‬عن‭ ‬67‭ ‬عاما‭ ‬بعد‭ ‬ظهر‭ ‬الإثنين‭ ‬في‭ ‬محكمة‭ ‬اقيمت‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬أمناء‭ ‬الشرطة‭ ‬داخل‭ ‬مجمع‭ ‬سجون‭ ‬طرة‭ ‬بجنوب‭ ‬القاهرة‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬يحاكم‭.‬

ويعد‭ ‬مرسي،‭ ‬الذي‭ ‬تولى‭ ‬الرئاسة‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2012‭ ‬بعد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬من‭ ‬الثورة‭ ‬التي‭ ‬أطاحت‭ ‬سلفه‭ ‬حسني‭ ‬مبارك،‭ ‬أول‭ ‬رئيس‭ ‬ينتخب‭ ‬ديموقراطيا‭ ‬في‭ ‬مصر‭.‬

والعلاقات‭ ‬شبه‭ ‬مقطوعة‭ ‬بين‭ ‬تركيا‭ ‬ومصر‭ ‬منذ‭ ‬أطاح‭ ‬الجيش‭ ‬المصري‭ ‬مرسي‭.‬

وشارك‭ ‬إردوغان‭ ‬الثلاثاء‭ ‬في‭ ‬اسطنبول‭ ‬في‭ ‬صلاة‭ ‬الغائب‭ ‬عن‭ ‬روح‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬السابق‭.‬

مشاركة