لافروف يلتقي وفداً للمعارضة السورية برئاسة كيلو

286

لافروف يلتقي وفداً للمعارضة السورية برئاسة كيلو
بوتين يحث طرفي النزاع السوري على إيجاد حل سياسي
موسكو ــ ا ف ب عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن عدم رضاه بالتدخل الخارجي في ما وصفه بالنزاعات الداخلية الناتجة عن الربيع العربي. أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على عدم جواز تكرار سيناريو ليبيا في سوريا، ودعا طرفي النزاع السوري إلى إيجاد حل سياسي للأزمة السورية بالطرق السلمية من خلال الحوار. وقال بوتين خلال اجتماعه مع سفراء روسيا في موسكو امس، في إشارة إلى ما تشهده بلدان شمال أفريقيا والشرق الأوسط من تحولات إن أحداث ليبيا المفجعة ماثلة أمام الأعين، ولا يجوز أن تتكرر . وشدد على ضرورة بذل قصارى الجهد لحث طرفي النزاع السوري على إيجاد حل سياسي سلمي، مشيرا إلى أن هذا العمل أصعب وأكثر تعقيدا من التدخل العسكري . وأضاف أن هذا هو السبيل الوحيد لحل الأزمة السورية وضمان تطور الدولة السورية واستقرار الأوضاع في المنطقة. ونوه بوتين بأن محاولات التدخل في نزاعات داخلية نتجت ن الربيع العربي خلف ستار ما يسمى بالعمليات الإنسانية لا تُسرنا . من جانبه دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فى مستهل محادثاته امس مع وفد من المعارضة السورية الى وقف العنف في سوريا وبدء الحوار السياسي حول مستقبل البلاد في أسرع وقت ممكن. وأشار لافروف الى ان روسيا من الدول القليلة وقد تكون الوحيدة التي تتعاون مع الحكومة السورية ومختلف القوى المعارضة على حد سواء من أجل تنفيذ خطة الوسيط الأممي كوفي عنان الخاصة بتسوية الأزمة السورية. وأعاد الى الأذهان أن موسكو مهتمة بتنفيذ ما جاء في البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الدولي حول سوريا الذي انعقد في جنيف يوم 30 أيريل الماضى. وأعرب الوزير الروسي عن أمله في أن يكون لقاؤه مع وفد المنبر الديموقراطي السوري المعارض برئاسة ميشيل كيلو خطوة مهمة على طريق تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل اليها خلال مؤتمر جنيف. من جانبه قال كيلو إن بلاده أصبحت ساحة لنزاع دولي وللأسف لم تعد مكانا آمنا لإجراء الحوار . وأكد كيلو أن القوى الديمقراطية السورية وروسيا مهتمتان على حد سواء بإستعادة الاستقرار في سوريا. وشدد المعارض السوري على أنه يدعم إطلاق الحوار الوطني في بلاده لكن النظام للأسف لا يستجيب لمطالب المعارضة بذريعة أنها لا تمثل الشعب فيما أجرى وفد يمثل المنبر الديمقراطي السوري المعارض الذي يتراسه ميشال كيلو محادثات مع وزير الخارجية الروسي لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف في موسكو امس. وأبلغ مصدر في الوفد السوري وكالة أنباء نوفوستي بأن المحادثات كانت ناجحة جدا، مشيرا إلى أن كلا من الجانبين أعرب عن وجهة نظره، وأنهما اتفقا على أن الوضع الراهن في سوريا صعب للحكومة السورية وروسيا على نحو سواء . وأضاف أنهم رأوا أن التوصل إلى اتفاق فوري أمر صعب، مؤكدا أهمية إعلان وزير الخارجية الروسي أن روسيا لا تؤيد النظام السوري . وكان لافروف قد أعلن أن موقف روسيا من مصير الرئيس السوري بشار الأسد يعتمد على مبادئ القانون الدولي الذي لا يسمح بالتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة. وما فتئ المسؤولون الروس يؤكدون على ضرورة أن يقوم السوريون بأنفسهم بحل الأزمة التي تتخبط فيها بلادهم. وأبلغ ميشيل كيلو، رئيس وفد المعارضة السورية، وزير الخارجية الروسي امس بأن الرئيس السوري بشار الأسد لا يتجاوب مع متطلبات المعارضين.
ومن جانبه قال لافروف إنه يعتبر تلبية المنبر الديمقراطي السوري للدعوة التي وجهتها روسيا ليصل مندوبوه إلى موسكو لإجراء محادثات أمرا إيجابيا، مشيرا إلى أن روسيا واحدة من الدول القلائل إن لم تكن الدولة الوحيدة التي تتعامل مع الحكومة وفصائل المعارضة السورية على نحو سواء، ساعية إلى تنفيذ خطة عنان كوفي عنان . ونتوقع أن يغدو هذا اللقاء خطوة على طريق تهيئة الظروف لتنفيذ ما تم التوصل إليه من اتفاقات في جنيف . وأوصى بيان صادر عن اجتماع وزراء خارجية روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وتركيا والعراق والكويت وقطر وممثلة الاتحاد الأوربي وأمين عام الأمم المتحدة وأمين عام جامعة الدول العربية في جنيف في 30 حزيران، بتشكيل حكومة انتقالية في سورية، وتضمن إمكانية إعادة النظر في الدستور السوري.
/7/2012 Issue 4247 – Date 10 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4247 التاريخ 10»7»2012
AZP02