لاتسيو يجدد فوزه على شتوتغارت وتشلسي يتأهل وإنتر يودّع يوروبا ليغ في مباراة جنونية

{ لندن (ا ف ب) – بلغ تشلسي الانكليزي الدور ربع النهائي من مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم اثر فوزه على ضيفه ستيوا بوخارست الروماني 3-1  اول امس الخميس في لندن في اياب الدور ثمن النهائي.وسجل الاسباني خوان ماتا (33) وجون تيري (58) والاسباني الاخر فرناندو توريس (71) اهداف تشلسي، وفلاد تشيريتشيتس (45) هدف ستيوا بوخارست.وكان تشلسي خسر ذهابا صفر-1 في بوخارست.

على ملعب ستامفورد بريدج وامام نحو 29 الف متفرج، تابع تشلسي الذي فقد لقبه في مسابقة دوري ابطال اوروبا بخروجه من دور المجموعات، مشواره نحو اللقب في المسابقة الاوروبية الثانية وفي حال نجاحه سيكون اول فريق يحرز لقبين مختلفين في موسمين متتالين. وافتتح تشلسي التسجيل بعد لعبة مشتركة بين البرازيلي راميريش والاسباني خوان ماتا الذي انفرد بالحارس سيبريان تاتاروسانو ووضع الكرة في مرماه (33).

لكن الفرحة بعودة الامل للفريق اللندني الذي خسر ذهابا صفر-1، لم تدم حتى نهاية الشوط بعد ان حصل ستيوا بوخارست على ركلة ركنية في الجهة اليمنى نفذت الى امام المرمى فردها الاسباني فرناندو توريس لتصل الى فلاتشيريتشيتس الذي تابعها فارتدت اليه من الحاترس التشيكي بيتر تشيك اكملها في سقف الشبكة في غفلة من النيجيري جون اوبي ميكل وقائد تشلسي جون تيري (45). وفي الشوط الثاني، اعاد تيري نفسه الامل مجددا للفريق المضيف بعدما تابع برأسه كرة نفذها خوان ماتا من ركلة حرة من الجهة اليسرى فأصابت اسفل القائم الايمن وتحولت الى الشباك (58). واهدى الاسباني الاخر فرناندو توريس فريقه تشلسي بطاقة التأهل بتسجيله الهدف الثالث بعدما تبادل ماتا الكرة مع السويسري ايدين هازار الذي ناولها الى توريس داخل المنطقة فلم يتخلف الاخير عن الموضع وارسلها الى الزاوية اليسرى البعيدة عن تاتاروسانو (71). وكان بامكان تشلسي الخروج بفوز اكبر لو نجح توريس في ترجمة ركلة جزاء حصل عليها هازار بعد ان اسقطه الكسندرو بورسيانو في المنطقة المحرمة، لكنه اصاب العارضة (88). وعلى الملعب الاولمبي في روما، جدد لاتسيو فوزه على ضيفه شتوتغارت الالماني 3-1 بعد ان هزمه ذهابا 2-صفر وبقي آخر فريقه ايطالي في المنافسة بعد خروجه انتر ميلان على يد توتنهام الانكليزي رغم فوزه 4-1 (خسر ذهابا صفر-3).وفرج التشيكي ليبور كوجاك نفسه بطلا مطلقا في المباراة بتسشجيله الاهداف الثلاثية (6 و8 و87)، فيما سجل المجري تاماس هاينال (62) هدف شتوتغارت. وعلى ملعب سانت جيمس بارك وامام 45487 متفرجا، كسر نيوكاسل الانكليزي التعادل السلبي ذهابا مع انجي ماخاتشكالا الروسي بهدف يتيم ايابا في الوقت بدل الضائع بفضل السنغالي بابيس سيسيه الذي وجه الضربة القاضية للفريق الزائر بضربة رأس محكمة. على ملعب شابان ديلما وامام 30 الف متفرج، لم يستطع بوردو الفرنسي تعويض خسارته ذهابا صفر-1، وسقط امام ضيفه بنفيكا البرتغالي 2-3. وعلى ملعب شكري سراج اوغلو في اسطنبول، خطف فنربغشة الفائز ذهابا 1-صفر بطاقة التأهل الى ربع النهائي بعد تعادل صعب مع ضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي 1-1.

توتنهام إلى ربع لنهائي

حرم المهاجم الدولي التوغولي ايمانويل اديبايور انتر ميلان الايطالي من تحقيق المعجزة بتسجيله هدفا في مرماه كان كافيا لتأهل فريقه توتنهام الانكليزي الى الدور ربع النهائي رغم خسارته 1-4 بعد التمديد على ملعب “جوزيبي مياتزا” وامام 25 الف متفرج في اياب الدور ثمن النهائي من مسابقة يوروبا ليغ (الدوري الاوروبي) لكرة القدم. وانتهى الوقت الاصلي بفوز انتر ميلان بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها انطونيو كاسانو (20) والارجنتيني رودريغو بالاسيو (52) والفرنسي وليام غالاس (75 خطأ في مرمى فريقه)، وهي النتيجة ذاتها التي آلت إليها مباراة الذهاب فخاض الفريقان وقتا اضافيا حيث نجح التوغولي ايمانويل ادبايور في تسجيل هدف التأهل لتوتنهام في الدقيقة 96. وسجل انتر ميلان هدفا رابعا عبر الارجنتيني الاخر ريكاردو الفاريز (110) لم يكن كافيا لتخطي الدور ثمن النهائي لانه كان بحاجة الى الفوز برباعية نظيفة او بفارق 4 اهداف وبالتالي تبخر حلمه لمواصلة مشواره في المسابقة التي كان يسعى الى التتويج بلقبها للمرة الرابعة بعد اعوام 1991 و1994 و1998 والانفراد بالرقم القياسي في عدد الالقاب فيها والذي يتقاسمه مع مواطنه يوفنتوس وليفربول الانكليزي واتلتيكو مدريد الاسباني.وعموما قدم انتر ميلان مباراة كبيرة تألق فيها نجمه كاسانو الذي سجل الهدف الاول وصنع الثاني والرابع وكان وراء الثالث من ركلة حرة مباشرة اسكنها غالاس بالخطأ في مرمى فريقه، وكان النيراتزوري قاب قوسين او ادنى من خطف التأهل في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاضافي الثاني لو نجح مدافعه العملاق اندريا رانوكيا في استغلال كرة عرضية امام المرمى تابعها براسه فوق الخشبات الثلاث.في المقابل، عانى توتنهام الامرين في غياب جناحه الدولي الويلزي النفاث غاريث بايل بسبب الايقاف قبل ان ينقذه ادبايور بهدف الشرف الذي تمكن من خلاله من مواصلة سعيه الى اللقب الثالث في المسابقة بعد عامي 1972 و1984.وتأهل بال السويسري رغم خسارته امام مضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي صفر-1 على ملعب “بتروفسكي” في سان بطرسبورغ.وكان بال فاز 2-صفر ذهابا في بال.

 

مشاركة