كيف يصلي الله والملائكة على الرسول ؟ – حسين الصدر

كيف يصلي الله والملائكة على الرسول ؟ – حسين الصدر

قال تعالى :

( إنّ الله وملائكته يصلون على النبيّ يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلموا تسليما )

56 / الأحزاب

-1-

مما يلفت النظر حقا :

انّ الله سبحانه وتعالى لم يأمرنا بالصلاة والتسليم على النبي المصطفى محمد الاّ بعد أن صلى هو وملائكته عليه ، وهذا إنْ دلّ على شيء فانما يدل على الأهلية الاستثنائية التي أولاها سبحانه لتعظيم سيد رسله وأبنائه من جانب ، والمكانة التي تبوأها الحبيب المصطفى عنده من جانب آخر .

وليس ذلك بعجيب على من كان سيد الكائنات على الاطلاق .

-2-

وقد يتساءل بعضهم فيقول :

كيف تكون صلاة الله سبحانه على نبيه (ص) ؟

ومنشأ السؤال :

أنَّ السائل يرى بأنَّ صلاته لله تعالى تشتمل على قيام وركوع وسجود والله سبحانه مُنَزّه عن أنْ يكون جسماً وانما هو { نورٌ } كما وصف نفسه فقال :

{ الله نور السموات والارض }

النور /24

والجواب :

ان صلاة الله على النبي (ص) معناها الرحمة

وصلاة الملائكة معناها التزكية .

وصلاة المؤمنين الدعاء .

-3-

وقد روي عن الرسول (ص) انه قال :

{ البخيل حقاً من ذُكرت عنده فلم يصل عليّ }

-4-

وقد جاء في صحيح البخاري ج 8 باب (الصلاة على محمد) انه :

قيل يا رسول الله : كيف نصلي عليك ؟

قال :

قولوا :

اللهم صل على محمد وآل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد .

اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد .

-5-

ومن هنا يعلم :

انَّ من يذكر النبي (ص) ويقول صلى الله عليه وسلم لم يصل عليه كما أراد ،

وجاء بالصلاة البتراء الناقصة، وهذا هو الذي دفع الامام الشافعي للقول:

يا اهلَ بيتِ رسولِ اللهِ حبُكُم

فَرضٌ من الله في القرآن أَنْزَلَهُ

كفاكم من عظيم القدر أنكم

من يصلي عليكم لا صلاة له

-6-

وجميل ما قاله الشاعر :

الله عظّم قدْرَ جاهِ محمدٍ

وأناله شَرَفاً لَدَيْهِ عظيماً

في محكم التنزيل قال لخلقه :

( صلوا عليه وسلموا تسليما )

ومما قاله كاتب السطور :

انْ لم تصلِّ على النبيّ وآلِهِ

بطلت وردّتْ منكَ كلُّ صَلاةِ

فَالهْجْ بذكرِهُمُ وصلِّ عليهُمُ

في كُلّ أمسيةٍ وكلِّ غداةِ

واجعلْ صلاتَك وِرْدَكَ الباقي فقد

عُرفَ المُحِبّ بكثرةِ الصلواتِ

مشاركة