كيري يقبل عرض إيران بالتفاوض وكاميرون يناقش مع ظريف دورها في العراق


كيري يقبل عرض إيران بالتفاوض وكاميرون يناقش مع ظريف دورها في العراق
سفن حربية أمريكية في الخليج والسعودية ترفض التدخل الخارجي وتدعو إلى حكومة وفاق وطني في بغداد
واشنطن ــ لندن ــ الدوحة الرياض الزمان
قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمس إن الولايات المتحدة تدرس توجيه ضربات جوية لمساعدة الحكومة العراقية في التصدي لأعمال العنف المسلحة التي يشنها متشددون إسلاميون وهي أيضا منفتحة على احتمال إجراء مناقشات مع إيران المجاورة. وسئل كيري في مقابلة مع ياهو نيوز عن احتمال توجيه مثل هذه الضربات فقال انها لا تشكل الجواب الكامل.. ولكنها ستكون أحد الخيارات المهمة.
وأضاف حينما يكون هناك أناس يقتلون ويغتالون في هذه المذابح الجماعية.. نيبغي أن نوقف ذلك. وينبغي أن تفعل ما يلزم سواء عن طريق الجو أو غير ذلك.
وتابع كيري أن الولايات المتحدة منفتحة على المباحثات مع إيران لمساعدة الحكومة التي يقودها الشيعة في العراق في محاربة أعمال العنف المسلحة التي يقوم بها متشددون سنة وقال كيري ردا على سؤال من ياهو نيوز حول احتمال تعاون الولايات المتحدة عسكريا مع ايران لا استبعد اي شيء يمكن ان يكون بناء .
واضاف ان الرئيس الاميركي باراك اوباما يدرس كل الخيارات مطروحة بامعان بما يشمل استخدام الطائرات بدون طيار مشيرا الى ان الولايات المتحدة التي انسحبت عسكريا من العراق في نهاية 2011 متمسكة جدا بوحدة اراضي البلاد.
في وقت اعلنت وزارة الدفاع الاميركية أمس وصول السفينة الاميركية يو اس اس ميسا فيردي التي تنقل 550 عنصرا من المارينز وطائرات مروحية، الى الخليح للتمكن من ارسال تعزيزات في حال اخلاء السفارة الاميركية في بغداد.
واكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية الاميرال جون كيربي في بيان ان وزير الدفاع تشاك هيغل امر سفينة النقل البرمائي ميسا فيردي بدخول الخليج. وقد اجتازت السفينة مضيق هرمز . والسفينة المجهزة بجسر لهبوط المروحيات، مزودة بعدد من مروحيات ام.في 22 اوسبري وطائرات عامودية قادرة على الاقلاع مثل مروحية والتقدم بسرعة طائرة. وقد يشارك عناصر المارينز ال550، اذا اقتضت الضرورة، في عمليات اخلاء السفارة الاميركية في بغداد اذا ما ازداد الوضع تأزما، كما قال مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية.
واضاف الاميرال كيربي ان السفينة ميسا فيردي قادرة على القيام بمختلف عمليات الرد السريع والتعامل مع الاوضاع الطارئة .
وقد انضمت السفينة في الخليج الى حاملة الطائرات جورج اتش.دبليو. بوش وعلى متنها اكثر من 70 طائرة ومروحية. وتواكب حاملة الطائرات نفسها المدمرة تروكستون والطراد فيليبينز سي، المزودان بالعشرات من صواريخ توماهوك. واعلنت واشنطن الاحد ارسال خمسين عنصرا من المارينز الاضافيين لحماية سفارتها في العراق ونقل بعض موظفيها الى مواقع دبلوماسية اميركية اخرى اقل تعرضا للخطر جراء تقدم الجهاديين.
والجمعة اعلن الرئيس باراك اوباما انه سيقرر في الايام المقبلة الموقف الذي سيتخذه لمواجهة تقدم الجهاديين. واوضح انه يدرس مجموعة من الخيارات لدعم قوات الامن العراقية . ولم يقدم ايضاحات حول شن غارات جوية كما يطالب بعض النواب الجمهوريين.
من جانبه قال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس إن بريطانيا بحثت مع إيران كيف يمكن أن تدعم منطقة الشرق الأوسط العراق في أعقاب سيطرة تنطيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على عدة مدن في شمال العراق.
وقبل ان يلقي وزير الخارجية البريطاني وليام هيح بيانا أمام البرلمان أمس قال المتحدث ان هيج تحدث مع نظيره الإيراني في مطلع الأسبوع لمناقشة الوضع في العراق وعدد من القضايا الاخرى.
وصرح المتحدث باسم كاميرون للصحفيين هل ثمة دور للمنطقة لدعم الحكومة العراقية في مساعيها قدر الامكان لتبني توجه يضم القاعدة العريضة ويشمل الجميع في المستقبل وتجنب مخاطر التوجه الطائفي جزئيا ..؟ نعم.
وتبحث الولايات المتحدة انهاءالخصومة مع ايران التي ترجع إلى عام 1979 واجراء محادثات مع طهران بشأن كيفية دعم حكومة العراق.
وأكدت بريطانيا انها لا تسعى للتدخل عسكريا في العراق ولكنها عرضت مساعدات إنسانية وتقديم نصائح للسلطات العراقية لمكافحة الإرهاب عند الحاجة
من جانبها قالت السعودية أمس إنها ترفض التدخل الخارجي في شؤون العراق بعد أن سيطر إسلاميون متشددون على مساحات واسعة فيه.
وفي بيان لمجلس الوزراء السعودي نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية حملت الرياض السياسات الطائفية والاقصائية مسؤولية الأزمة في العراق.
وحث البيان على الإسراع في تشكيل حكومة وفاق وطني في العراق.
AZP01