كيري للمالكي إقصاء عن الملف السوري أو وقف الجسر الجوي الإيراني عبر العراق لدعم الأسد

240


كيري للمالكي إقصاء عن الملف السوري أو وقف الجسر الجوي الإيراني عبر العراق لدعم الأسد
واشنطن تدعم اعتصامات الأنبار والموصل بإلغاء تأجيل الانتخابات وتؤكد سلميتها
لندن ــ نضال الليثي
بغداد ــ كريم عبدزاير
قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري الذي وصل بغداد في زيارة مفاجئة غير معلنة الى بغداد للصحافيين إنه ابلغ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال لقائهما امس في بغداد بأن الرحلات الجوية من ايران الى سوريا عبر العراق والتي تحمل على ما يبدو معدات عسكرية تساعد نظام الرئيس السوري بشار الاسد على الصمود .
واضاف كيري لقد اوضحت بصورة جيدة لرئيس الوزراء بأن الرحلات التي تمر عبر العراق من ايران، هي في الحقيقة تساعد الرئيس بشار ونظامه على الصمود مشددا على انه ابلغ المالكي بأن أي شيء يدعم الرئيس الاسد، يطرح مشاكل .
فيما قال مسؤول امريكي مرافق لكيري ان وزير الخارجية الامريكي حث المالكي على التراجع عن قراره بتأجيل الانتخابات المحلية في الانبار ونينوى.
واضاف ان كيري ابلغ المالكي بشكل مباشر بأنه لن يكون لكم اي مكان في المباحثات حول مستقبل سوريا مالم توقف شحنات الاسلحة الايرانية لدعم الرئيس بشار الاسد عبر الاجواء العراقية.
في وقت ابدى نشطاء في الموصل والرمادي وسامراء والفلوجة وتكريت ارتياحهم لدعوة كيري.
وقالت المصادر ان ساحات الاعتصام تعاطت بايجابية مع تصريحات كيري الداعية الى اجراء الانتخابات في جميع انحاء العراق في يوم واحد.
وأجلت الحكومة العراقية في الأسبوع الماضي الانتخابات التي كانت مقررة يوم 20 الشهر لفترة تصل الى ستة أشهر بسبب المخاطر التي تتهدد العاملين في الانتخابات والعنف هناك في خطوة تعتقد واشنطن أنها تزيد من التوتر.
فيما اجرى كيري مكالمة هاتفية مع رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني حول الازمة بين اربيل وبغداد.
من جانبه بحث رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي مع كيري التطورات السياسية التي تشهدها البلاد، فيما أعرب الوزير الأمريكي عن قلق بلاده من الأوضاع في العراق.
واوضح القيادي في ائتلاف العراقية النائب محمد الخالدي في تصريح امس أن النجيفي وكيري التقيا بعد امس، ضمن زيارة كيري الى بغداد، مبيناً أن الجانبين بحثا التطورات التي تشهدها العملية السياسية وسبل ايجاد الحلول لها، مشيراً الى أن كيري اكد قلق من بلاده من الاوضاع السياسية الراهنة في العراق.
واضاف الخالدي أن النجيفي وكيري أكدا ضرورة الحفاظ على سلمية التظاهرات التي تشهدها المحافظات الغربية.
هذا وأشار الخالدي الى أن ائتلاف العراقية يلاحظ خلال زيارة كيري ولقائه بالنجيفي تبدلاً في الموقف الأمريكي حيال العراق والعملية السياسية فيه، دون أن يدلي بأي تفصيل بهذا الشأن.
من جانبه دعا رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم الى ضرورة اجراء الانتخابات المحلية في جميع محافظات العراق في موعدها المقرر في العشرين من الشهرالمقبل.
وذكر بيان صادر عن المجلس الأعلى الاسلامي، امس، ان دعوة الحكيم هذه جاءت على لسانه أثناء استقباله بمكتبه ببغداد امس السفير التركي لدى العراق يونس ديميرر..
وقال مسؤول أمريكي كبير ان كيري زار للتاكد من أن الطائرات الايرانية التي تحلق فوق العراق لا تحمل أسلحة أو مقاتلين الى سوريا.
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن واشنطن تعتقد أن مثل تلك الرحلات وعمليات النقل البري تحدث بشكل شبه يومي وتساعد الرئيس السوري بشار الأسد في مساعيه لقمع انتفاضة مناوئة لحكمه دخلت عامها الثالث.
وتابع أن الحكومة العراقية فتشت طائرتين فقط منذ الماضي مشيرا الى أن كيري اكد أن بغداد لا تستحق أن يكون لها أي دور في المحادثات حول مستقبل سوريا مالم تحاول وقف تدفق الأسلحة.
ومضى المسؤول يقول كان مباشرا جدا مع المالكي بشأن أهمية منع الطائرات الايرانية من التحليق والعبور من خلال الأراضي أو على الأقل تفتيش كل طائرة من هذه الطائرات .
ونفى المسؤولون العراقيون السماح بنقل أسلحة من ايران الى سوريا عبر المجال الجوي العراقي.
من جانبه قال عباس البياتي عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية نحن قمنا بواجبنا بتفتيش عشوائي لعدد من الطائرات الايرانية ولم نجد سلاحا مسربا أو مهربا عبر العراق .
وأضاف اذا كانت أمريكا في هذا الصدد حريصة على هذا الأمر اجراء المزيد من عمليات التفتيش عليها أن تزودنا بالمعلومات التي لديها .
وأفاد مراسلون حضروا جلسة لالتقاط الصور في بداية محادثات كيري والمالكي بأن وزير الخارجية الأمريكي قال مازحا ان سالفته هيلاري كلينتون أكدت أن العراق سيفعل ما تطلبه واشنطن.
ونقل الصحفيون عن كيري قوله أخبرتني الوزيرة السابقة بأنكم ستفعلون كل ما أقوله .
وأشار الصحفيون الى أن المالكي رد مازحا أيضا بقوله لن نفعل .
وقال المسؤول الأمريكي ان كيري سيحث النجيفي ــ الذي دعا السنة الى ترك الحكومة ــ على التعاون مع المالكي رغم عدم ثقة السنة في رئيس الوزراء الشيعي.
AZP01