كونوا للظالم خصماً – محمد عبد الرضا الحسني

621

الإنسحاب الأمريكي وسوق النخاسة

كونوا للظالم خصماً – محمد عبد الرضا الحسني

شهدت الايام الاخيرة تطورات سياسية وعسكرية دولية واقليمية بعد اعلان اميركا الانسحاب من سوريا والتوجه الى شمال العراق في مدينة اربيل ،مما اثار التساؤلات والعجب والريبة فعندما كانت مهتمة بسوريا وحصولها على موضع فدم وقص اجنحة بشار الاسد لضمان امن اسرائيل اللقيطة وتحجيم حزب الله في لبنان الذراع الايمن لايران وعلى فجأة يعلن ترامب الانسحاب !!!فهل كان قرارا سياسيا ام عسكريا ام الاثنين معا علما ان القوات الاميركية لم تشترك مشاركة فعالة في حرب سوريا القائمة بين معارضيها من جهة وداعش الارهاب من جهة اخرى؟ عزيزي القارئ الكريم؛؛؛من يتفحص بالقرار ويرى ابعاده المستقبلية فسوف يتأكد من دهاء امريكا وشيطنتها واستحقاقها بالسيطرة على العالم وان تكون شرطي الكرة الارضية فهذه الدولة الفتية الحديثة بنشأتها وتكوينها فقد تأسست في عام 1776 ميلادية اي قبل 241  عاما ومنها 220  عام في حالة حرب بدأ بالهنود الحمر اصحاب الموطن الاصلي مرورا بالحرب العالمية وحتى وقتنا الحاضر ،ولم تعش بسلام سوى 21  عاما .

نظام حكم

 وحاولت تغيير نظام الحكم في 127  دولة واغتيال 54  زعيما وطنيا في دول العالم الثالث واشعال حروب اهلية في 85 دولة …نعم انها دولة ارهابية تعيش من الحروب وسرقة اموال وثروات العالم بالقوة والغطرسة ،واخر مسرحياتها داعش الارهاب والقتل ولا يزال العرض مستمرا واجمل ما عرض في سوريا والعراق وقتل شعوبهما وبيعهم في سوق النخاسة واما شعارها في الحرب الحرب لا يقصد منها ان تنتصر ..بل ..الحرب يقصد بها ان تستمر !!!…ان المستفيد من الانسحاب الاميركي الاول حليفتها تركيا فقد قالتها اميركا من قبل لايران العراق لك فاسرحي وامرحي والان تقولها لتركيا سوريا لك فاسرحي وامرحي فقد تحركت القطعات العسكرية التركية على الفور بالعمق السوري ورسم حدود جديدة وقطع اكراد تركيا عن اكراد سوريا والعراق وخلق بيئة امنة لها وللكيان الصهيوني ايضا  حدود جديدة امنة ؛؛؛؛ وكل هذه الاحداث والمخططات والتكتيكات والعرب نائمون في سبات عميق ،،،ولم يتولد لنا قائد وطني عربي شريف يرفض الاحتلال والذل والتبعية بل على العكس تعمقت الجراح بين ابناء الوطن الواحد وازدادت الصراعات والمعارك وسفك الدماء فتارة صراع قومي وتارة ديني وايضا مذهبي والامر من ذلك صراع الولاءات الشرقية والغربية واخر المطاف تباع الشعوب في سوق النخاسة كل شيء يباع من اعضاء جسم الانسان الى الابناء الى الشرف والعرض ويتم البيع بفضل وجهود الاقزام ساسة الصدفة الجبناء الاذلاء. اما روسيا فقد رحبت بالقرار ولكنها حذرة بالتوغل في المستنقع السوري كثيرا بالرغم من تحركات قطعاتها مع الجيش السوري العربي لمسك الارض التي تتركها القوات الاميركية ولكنها تبقى حذرة ومقتنعة بالقاعدتيين بسوريا وعادت الى سباتها حالها حال الدب الروسي المعروف بسباته الطويل ،وهل ادركت روسيا الطعم الاميركي واخذ الحيطة والحذر ،،،فيما تبلعه وتلتهمه ايران بسرعة كبيرة زاعمة بقولها ان اميركا فشلت بسوريا وانها ومليشاتها ادت المهمة وحافظة على بشار الاسد الخاتم بيدها اضافة الى تأمين الحدود مع العراق وخط الامدادات السوري العراقي الايراني وبالفعل لاجل هذه الغايات.

حرس ثوري

 فقد شهدت تواجد ايران وحرسها  الثوري ومليشاتها المتواجدة  في سوريا والعراق متناسين ان ذهاب امريكا لشمال العراق اقليم كردستان لغاية في نفسها ومنها السيطرة على الممر الجوي وترك الساحة للقوات التركية لتصفية حساباتها وممكن ان ترجع وتدخل  سوريا من جديد اضافة الى خيرات العراق الوفيرة المتاحة للاحتلال.

ان من يتصور فشل امريكا في سوريا وانها خسرت الحرب فهو متوهم بل يطلق عليه اغبى الاغبياء فلا يعقل ومن سابع المستحيل ان اي خطوة تخطوها دون حساب وكتاب ودون فائدة مرجوة لها نعم انها الحاكم الناهي في العالم ولو قرأت التاريخ والروايات لاحداث الارض ومستقبلها وسيطرة دولة واحدة فقط على الارض لتوصلت الى حقيقة واحدة انها هي الاعور الدجال ذو العين الواحدة التي ترى فقط الظلم والباطل ولاترى الحق انها الشيطان بعينه!!! فالحذر والحذر من اساليبها وتخطيطها لبيع الشعوب العربية في سوق النخاسة لذا علينا ترك الخلافات الطائفية والقومية وعلينا توحيد الكلمة ورص الصفوف لمواجهة اشرس وادهى عدو عرفته الارض والبشرية عدو يمتلك العدة والعدد والفكر والاموال والاعلام انه شرس وخبيث وليكن شعـــــــــارنا لمحاربته وكما ورد عن امير المؤمنين الامام علي بن ابي طــــــــــالب عليه السلام.

كونوا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً.

– بغداد

مشاركة