كورونا يهاجم العالم – فراس الغضبان الحمداني

251

كورونا يهاجم العالم – فراس الغضبان الحمداني

بعد أن تحول كورونا إلى وباء عالمي متجاوزا حدود الصين وآسيا ليضرب في قلب أوربا ويحول المدن الإيطالية إلى مدن أشباح ، وبعد ما جرى من إصابات في كوريا الجنوبية التي بلغ عدد المصابين فيها ما يصل إلى الألف فإن منع الحقائق عن الشعب العراقي يعد جريمة كبرى وهو أمر يشرحه البعض إلى ضعف الإمكانات الطبية وعدم توفر العلاجات اللازمة التي يمكن من خلالها وقف تمدد المرض ومنعه من الإنتشار فأن ذلك مبرر غير كاف ويجب إطلاع الشعب على الحقيقة وترسيخ التعاون بين مختلف المؤسسات مع ظهور المزيد من حالات الإصابة سواء كانت المتعلقة بوافدين من دول جوار أو بسبب سفر المواطنين العراقيين إلى أماكن وجود المرض .

وكانت السلطات العراقية قررت تمديد حضر دخول الوافدين إلى العراق ، و?تأجيل ما تبقى من إمتحانات نصف السنة في محافظة واسط ، وتعطيل الدوام في المدارس والجامعات لمدة عشرة أيام في النجف ، ومنع السفر إلى ومن النجف إلا للضرورة ، ومنع التجمعات في المدينة المقدسة ، وتقليل السفر بين المحافظات قدر الممكن ، أو في حالات خاصة .

عدم عقد المؤتمرات والتجمعات غير الضرورية ، منع السفر من وإلى إيران والصين ، ومنع الوفود من الدولتين بالإضافة إلى تايلند ، وكوريا الجنوبية ، وإيطاليا ، وسنغافورة .

التدابير الصحية أمر لامناص منه وهو ضرورة قصوى تحتم على القائمين بالامر القيام بها على أحسن وجه لأن ذلك سلوك مسؤول وعملي وهو من واجبات الدولة وأساس علاقتها بالشعب لتثبت إنها بالفعل قادرة على تقديم الخدمات الصحية لجميع مواطنيها .

إخفاء الحقائق عن الشعب بشان كورونا غير مقبول لأن التوعية ضرورية وحتمية و لابد من شراكة مع وسائل الإعلام المختلفة التي تقع عليها مسؤولية القيام بواجبها و لابد من عدم التقليل من المخاطر ولا حتى تهويلها بل من المهم الحديث بموضوعية خاصة مع إحتمالية الزيادة في عدد الإصابات بالوباء .

مشاركة