كل من عليها نسناس إلا – علي الجنابي

كل من عليها نسناس إلا – علي الجنابي

هَمَستُ أنا في أُذُنِ صَغيري إِذ نحنُ منبَطِحونَ على سَاحِلٍ، وإذ نَتَأَمَّلُ المَوجَ بِإحساس، وإذ نحنُ نَلُوكُ حَلوىً حَمَلْنَاها، ونَتَمَزْمَزُ بِعَصائِر مِن أنَاناس، وإذ حالُنا كحالِ قِردينِ مُستَرخِيينِ يُفَلّيَ أحدُهما الآخرَ بإستِئناس؛

سَترى يا صَغيري لَوحةً لِنَورسٍ يَهبِطُ من السَّماءِ فَيَغطُسُ في مَوجِنا، ستكونُ لوحةٌ خلّابةً وتُقَطِّعُ الأنفاس.. فهَبَطَ النّورسُ فَلَبَطَ صَغيري؛

لوما أنتَ للغيبِ عَلّامٌ أبَتَاهُ، لَمَا لخباياهُ أبَنتَ بيقينٍ وإيناس، أنتَ إذاً أبي وأنتَ ربِّي ولكَ فُؤادي أسلَمَ وَالحَواس!”

رَدَدتُهُ؛ كَلّا بُنَيَّ، وإنَّما هيَ نظرةٌ في الفَضاءِ عَلِمتُ مِنها ما في النّوارسِ مِن إنعِكاس، وإنّما رَبّي وَرَبُّكَ اللهُ الذي بيدهِ القلمُ والقِرطاسُ وبيدهِ المقياسُ بالقِسطاس، وهاكَ الثَّانيةُ، فَإرتقِبْ معيَ وإذ يَنفَلِقُ مُوجُنا عن حوتٍ مُحَلِّقٍ في الفضاءِ فَإنتِكاس.

وإن هيَ إلّا هُنَيهاتٍ حتّى حَلَّقَ الحُوتُ في الهواءِ بِبهجةٍ وحَماس. فقَالَ صغيري؛

بل أنت رَبِّي وإستَسلَمَ لكَ فؤادي والحَواس، فإن كانتِ الأولى نَظرةً فما قولُكَ في الثّانيةِ إذ الحُوتُ تحتَ الماءِ بإنغِماس.

أجبتُهُ بإحتباس؛ كَلّا بُنَيَّ! إنَّما هيَ نظرةُ تَصَفُحٍ في سِجلّاتِ الأجناس، عَلِمتُ مِنها لِمَ الحُوتُ تارةً يَقفِزُ رغمَ أنّه غطّاس، وأيَّ بُنَيَّ، إنَّما أبنُ آدمَ كائِنٌ مُتَنَفِّسٌ مُستَأنسٌ، ولهُ عيونٌ مِن تَحَسُّسٍ وتَعَسُّسٍ، تَتَفَرَّسُ فيما حولها بإقتِباسٍ وإستِئناس، وما أبنُ آدمَ بكائِنٍ مُتَنَفِّسٍ مُتَخَنَفِّسٍ، ولهُ جفونٌ مِن تَكَلُّسٍ و تَغَطرُسٍ على ما حولها بإبلاسٍ وإختِلاس، وإعلَمْ بُنَيَّ، أنّكَ فريدٌ على ساحلِ بحرِ الحَياةِ، ووحيدٌ وهائمٌ فيما بينَ إلتماسٍ لإِينَاس، وَوِسواسٍ مِن خَنّاس، وقد أَحَلَّ ربُّكَ لكَ صيدَ ما تَحتَ البَحرِ، وأَذَلَّ لكَ ما على ظَهرِها مِن ضَوَارٍ بِإفتِراسٍ، ولكَ فيها من الغِراسِ ما تَأكلُ مِنهُ وبهِ تَشفى ومنهُ اللّباس، وأَهَلَّ لكَ بالأَهِلَّةِ، وأَطَلَّ عليكَ بأنعُمِ الشِّماس.

أمَا وقد خَلَقَكَ نَفسَاً بينَ كثيرٍ مِن مثلِكَ مِن أنفاس، فَإيّاكَ أن تَتَنافَسَ معَ أنفاسٍ لكثيرٍ مِن أُناس أرجاس، فَتَجعَلَ لكَ أرباباً من دونِ اللهِ وذلكَ رَبُّ وإلهُ النَّاس، فيُوحِي بَعْضُكُمْ إِلَى? بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً عن بُعدٍ أو بِتَماس، فَتَهوى في ظُلُماتٍ شتّى لشَيَاطِينٍ مِنَ الْجِنَّةِ والنَّاسِ، فتَتَعبَّدُ وتَتَنَسَّكُ بمَناسِكِ السفيهِ الخَنّاس، فتَغْشَى? وُجهَك النَّارُ وتَتَسربَلَ بسَرَابِيلَ مِنْ نِحاس. وما الوسواسُ يا بُنيَّ  إلّا شيطانٌ يُصَيِّرُ لكَ من أحجارٍ ومن أشرارٍ وحتى من أبقارٍ أستاراً تَلُوذُ بها إذ تَدُقُّ نوائبُ الدّهرِ بالأجراس، وَيُغَيِّرُ شِرعَةَ اللهِ لـ(عَولَمَةٍ) تَعُوذُ بها مِن كُلِّ إنتِكاسٍ وإرتكاس، والحقُّ أنَّها أرجاسُ لعولمةٍ تُبارِكُها عمائِمٌ مُكَدَّسَةٌ بيننا في أكداسٍ، لتَدليسِ قانونِ الغَوغاءِ خِلالَ ضَوضاءِ الأعرَاس، ولتَلبيسِ مَكنونِ المَكرِ بضلالةٍ وبإبلاس.

عمائِمٌ أنجاسٌ تُزَيِّنُ لكَ رِمَماً في أجداثِ أو عِجلَاً فتَجعَلُهُم لكَ قدسِ الأقداس، وحَتَّامَ تَستَغِيثُ بعدَما يَختِمُ على فؤادِكَ مَلِكُ وإلهُ النَّاس، فلا مُجيبَ لغوثِكَ مِن بني عَولَمَتِكَ وعَمائِمِها الأنجاس، ولاتَ ســـــاعةَ مَندَمٍ يا بُنَيَّ، ولن يَنفعَكَ يومئذٍ ضربَ أخمَاسٍ بأسدَاس.

وإذاً بُنَيَّ عليكَ بِنظرتينِ، فنظرةٌ الى الفضاءِ لِتَعلَمَ مِنها ما في النّوارسِ من إنعِكاس، ونظرةٌ مثلُها فيما في سِجلٍّ وقرطاسِ ، لِتَعلَمَ لِمَ الحُوتُ تارةً تَراهُ يَقفِزُ رغمَ أنّه غَطّاس.. إنتخبْ يا بُنَيَّ لكَ منَ الصّفوَةِ صِنْوةً، ومِنَ العُزْوَة عُرْوَةً، وإجعَلْ من الكَبوَةٍ رَبْوَةً، وتمَترَسْ في ذُراها بمِتْرَاس، وإِحذرْ أن تَتَّخِذَ الوَكْسَةَ كسوَةً، والسَّهوَةَ سَلوَةً، والغَفوَةَ غُنوَةً تَشدو بها بينَ جُلَاَّس، وإيّاكَ أن تَسألَ غيرَكَ بِنُعاسٍ وبإفلاسٍ ليَنظرَ بِعينَيكَ ليُخبِرَكَ عمَّا في الحياةِ من زبرٍ ومن بنيانٍ وأساسٍ، وعَمّا في الآفاقِ مِن غيثٍ ومن ألوانِ تَقَزّحٍ وأقوَاس، ولئن فعلتَ فلن تَتَصَدَّرَ صَدرَ فكرٍ ولا ذِكرٍ في فُسْطَاطَ، بل ستنوءُ بنُوءِ أنجَاس، وسَتَبوءُ بذلك بينَ النَّســَانِيس بمقعدِ النِسناس، وإعلَمْ بُنَيَّ أن كلَّ مَن عَليها نِســــــــــــــناسٌ، وذاك نسناسٌ للفضائلِ كنّاسٌ، ولرايتِها نَكّاسٌ، وللرذائِلِ أحْلاسٌ، ولها لَحَّاسٌ، إلّا مَن ارتَضى عن طِيبِ نَفسٍ بمَحجَّةٍ بَيْضَاءَ لسَيِّدِ الثَّقَلَينِ مِن جِنٍّ ومِن أُنَاس.

(حِلْسُ وحَلَسُ؛ مرشَحة على ظهر الدّواب، أو كساء رقيق يكون تحت البرذعة، والجمع أَحْلاس وحُلُوسٌ).

مشاركة