كلينتون تتهم إيران وروسيا بمواصلة تقديم الدعم العسكري للنظام السوري

205

كلينتون تتهم إيران وروسيا بمواصلة تقديم الدعم العسكري للنظام السوري
واشنطن ــ الزمان
اتهمت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، ايران وروسيا بمواصلة تقديم الدعم العسكري للحكومة السورية، مشيرة الى أن هناك اشارات على أن الدعم الايراني يزداد.
وقالت كلينتون التي تغادر منصبها اليوم الجمعة، للصحافيين في مقر الخارجية، انه يبدو أن ايران تزيد دعمها لنظام الرئيس السوري بشار الأسد بما في ذلك عدد المستشارين العسكريين الذين ترسلهم الى سوريا ونوعية المعدات العسكرية التي تقدمها لدمشق.
وقالت ان الايرانيين أوضحوا أكثر من مرة أن بقاء الأسد في السلطة هو من أهم أولياتهم.. وهناك قلق كبير من أنهم يزيدون نوعية الأسلحة لأن الأسد يستنفذ أسلحته.. لذلك فان الموضوع يتعلق بالعدد والنوعية .
وأضافت أن دعم الروس للأسد يثير قلق الولايات المتحدة أيضاً.
وأشارت الى أن الروس ليسوا سلبيين في دعمهم للأسد.. ونحن لدينا أسباب لنعتقد أن الروس يواصلون تقديم الدعم المالي والعسكري على شكل معدات للأسد .
وقالت انها حققت تقدماً مع الروس في العام الماضي لوضع خطة لمرحلة ما بعد الأسد، الاّ أنه تبيّن أن الروس لم يتخلوا عن دعمهم للرئيس السوري.
الاّ أن كلينتون أملت بأن يغيّر الروس موقفهم.
وقالت الوزيرة الأمريكية انها فعلت كل ما في وسعها لتخفيف النزاع السوري عبر العمل على تنظيم المعارضة السورية ودعم الاغاثة الانسانية والعمل على عزل الأسد.
وأضافت فعلت ما يمكن فعله ، الاّ أنها أكدت أن الوضع في سوريا مرشّح للمزيد من التدهور أكثر.
وقالت أسوأ أنواع التوقعات حيال ما يمكن أن يحصل داخلياً وما يمكن أن يفيض الى خارج الحدود السورية هو بالتأكيد ممكن الآن .
ورفضت كلينتون التعليق على الغارة الاسرائيلية التي قالت سوريا انها استهدفت مركزاً للبحث العلمي قرب دمشق.
ومن المقرر أن تغادر كلينتون اليوم وزارة الخارجية على أن يحل مكانها جون كيري الذي سيقسم اليمين الدستورية اليوم أيضاً.
وحول المحادثات المتعلقة ببرنامج ايران النووي قالت كلينتون، لا أعتقد أن النافذة ستبقى مفتوحة لفترة طويلة.. لن أحدد الأيام أو الأسابيع والأشهر لذلك .
وأشارت الى أن نائب الرئيس الأميركي جون بايدن سوف يجري محادثات في ميونخ في نهاية الأسبوع مع وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف حول سوريا وموضوع السيطرة على الأسلحة.
AZP02