كلا .. كلا .. كلا – مجيد السامرائي

كلا .. كلا .. كلا – مجيد السامرائي

لايمكن ان تكون حياتك لاءات فقط او كلاءات او كلا ت جمع كلا وفق اجتهادي طبعا ، ثمة من سوف يجمعها على كلاوات . وجهت طيفا هائلا من الاسئلة الى صديقي الرسام – الناقد- الدرامي – النقاش –  الموثق  تتعلق بحصار الكورونا الباغي على  كوكبنا  من بينها ماتلقاه غيره من ذوي الشأن للاجابة عليه في عرض حال ( النجوم ) في عز الظهيرة القائضة ، حيث اقضت الجائحة مضاجع اهل الدراما و(ودهربت ) برميل النفط من عليائه  من خام برنت الذي لم يعد  يعادل سنت . خذوا مثلا : هل تتعاطى اي نوع من الحبوب غير التي  انت ملزم باخذها من قبل  لتفادي الجائحة ؟ كان الرد كلا وربما اراد ان يتمها بالف كلا. وهل من عراقي لايعاني ضغطا ولاسكرا؟

 عن نفسي كنت اخشى صحبة الاطباء لانه سوف يقوم من باب الاطمئنان عليك وهو  يحدق فيك ويتفحصك بدقة ثم يصفر بعد ان يكون قد اتم  عملية قياس الضغط  تبرق عيناه   حتى تجفل  ..مع سؤال مصحوب  باندهاش : واالله  عجيب شلون عايش ؟.. لابد ان تعمل قياسا لكل شيء ضغط، سكر  تراكمي ، دهون ثلاثية ، ثم قائمة اخرى طويله حتى لايبقى مما ذكر غير صدى المسميات!

(جس الطبيب لي نبضي فتبينت له سلامتي من جميع ماتقدم ذكره )

  هل تنتابك اعراض مماثله لما تسمعه عن المرض ؟  كلا كلا كلا

 وهوموسوس  دائما يغسل استكان الشاي بالديتول حتى تفوح رائحته كالهيل:هل لك استشارات طبية لمن تعرفهم من  ذوي الاختصاص ؟  كلا كلا كلا.

هل ادفع النص للنشر مشفوعا بكلا كلا ؟

قالت : تريدني اطلع كلاوجي ؟    ليس ان افتعل شيئا لااشعر به .. انا هاديء مطمئن ،  المعقمات تملا البيت ورائحتها طغت على كل العطور الفرنسية .

هل قرأت كتابا دفعا للملل  في ظل حظر التجوال ؟  كلا كلا كلا !

  وآخر كتاب صدر لي مشفوعا بتوقيعي ( كتاب اطراف الحديث ) الذي قلت لي عنه : ليش شذري لو أخضر أحسن ؟!

 انت معي دوما تشاطرني الليل لو عن لي سؤال عن فحوى محتوى  شيء فلن تبخل علي!

الاتدون يومياتك ؟ كلا كلا كلا ثم ردد علي مايحفظه من درس الصف السادس الادبي (إنّ حظّي كدقيق ،فوقَ شوكٍ نثروهُ ،ثمّ قالوا لحُفاةٍ ،يومَ ريح إجمعوهُ، صعُبَ الأمرُ عليهمْ ،قلتُ يا قوم اتركوهُ،إنّ من أشقاهُ ربِّي كيفَ أنتم تسعدوهُ؟).

قلت:(هي للسوداني ادريس جماع) ضحك هو  اذ ذكرته باعتراض كنا قرأناه ونحن طلبة في مجلة الف باء  اذ كان في درس الادب مانلزم حفظه ونحن شباب  للمعري:

تعبٌ كُلّها الحياةُ فما أعـجبُ إلا من راغبٍ في ازدياد إنّ حزناً في ساعة الموت أضعاف سرورٍ في ساعة الميلاد

 يومها صدر امر وزاري بحذف هذا النص من المنهج المدرسي المقرر مع تبرير مقبول : إنه يثبط من عزيمة الفتيان ويحد من طموحهم ! ليست الحياة مخملية نحسن نسج ايامها وفق مانتمنى !

 قلت لصاحبي  الذي يريد ان يدخل غينيس باستخدام كلا والف كلا :انا ادون يومياتي وحين اراجعها اندهش لدقائق حياة لن نعيشها مرتين عن حدث تنبأ به العرافون ولم نكترث له.

 قال  : حياتي عذاب ثم حاول ان يقلد فريد الاطرش لكني تصرفت معه كالاصم الاطرش  وقررت  دفع النص للنشر على ماهو عليه الان منشورا  امامكم !

مشاركة