كلام بالقيراط إهزوجة خالي ؟

704

كلام بالقيراط إهزوجة خالي ؟
حسن النوب انتشرت اهزوجة خالي بتضخيم حرف الخاء كالنار في الهشيم بعد ساعات من عرضها على الفضائيات العراقية ، وهي اهزوجة تؤجج مشاعر المقاتلين وتثير في قلوبهم الحماس لمحاربة الأرهاب ، اهزوجة خالي رأيتها في معظم الفضائيات ، وسمعتها في المقاهي الشعبية ومن راديو سيارة سائق التاكسي ، ورددها الأطفال في الأزقة ، بل حتى في تشييع رفاة شهيد سمعت المشيعيين يهزجون بكلماتها .. خالي .. ابن اختكْ هالْمعْرِض خالي ، سيفْ بجفَّكْ تِلْكانهْ ، العايلْ نكطعْ ذِرْعانهْ ، واليحجي انْكصْ السانهْ ، خالي ، وبرغم انها اهزوجة حرب بكلمات بسيطة لكنها حققت نجاحا لافتاً بين الناس لأنها لامست مشاعرهم بصدق ، كما ان بعض كلماتها لا تخلو من الشاعرية ، واظن ان هذه الأهزوجة خرجت من عباءة ما يسمى بالعراضة وهي قصائد شعبية قصار ، يهتف بها الرجال عند تشييع شيخ عشيرتهم مصحوبة بأطلاق الرصاص ، وفي لقاء حميم مع مستشار وزير الثقافة الدكتور حامد الرواي ، طرحتْ فكرة انعاش اهزوجة او انشودة او قصيدة الحرب كأحدى الوسائل الناجعة لمقاومة الأرهاب ، ذلك ان ما نراه على الساحة العراقية من مقاومة ابداعية اذا صح التعبير لا يوازي حجم الدمار الذي سبّبه الأرهاب والذي يتمثل بالدواعش بالوقت الحاضر ، والمفارقة ان الحرب العراقية الأيرانية وحرب الخليج الثانية برغم عدم قناعة الشعب بهما افرزت آلاف الأناشيد الحربية ، وقد كان تأثير الأنشودة الحربية في حربنا مع ايران واضحاً على مشاعر الجنود والناس ، بل لا اتردد من القول انها ساهمت بشكل حقيقي بأذكاء شعلة القتال ورفع معنويات الجنود في المعارك الطاحنة ، ولعل انشودة ه يا أهل العمارة كانت سبباً جوهريا بإيقاف زحف الأيرانيين في قاطع الشوش ، وكنت احد المقاتلين بهذه المعركة الشرسة والدامية ، وكنت ارى الجنود يستمعون الى هذه الأنشودة من مذياع صغير تحت وابل القصف ، بينما نجد بالوقت الحاضر ان معظم الأناشيد الحربية بلا حرارة ويغلب عليها الأرتجال والعجالة برغم ان الأمكانيات الأعلامية المتاحة تفوق بكثير ماكانت عليه ابّان حربنا مع ايران ، والسبب من وجهة نظري ان الحكومة لم تهتم وتضع في خاطرها اهمية الأنشودة الحربية في مقاومة الإرهاب ،وتركت انتاجها لمن يجهل اهمية اغنية المعركة او الى جهات تجارية هدفها الحصول على منافع مادية على حساب نوعية تلك الأنشودة الحربية ، وحتى شبكة الأعلام ظلت رهينة الى قريحة احد الشعراء المغمورين ، حين وضعت ثقتها بقلمه الهش ودعته يكتب قصائد معركة بلا روح وصرفت على انتاجها ملايين الدنانير دون ان تحقق ادنى انتشار بين الناس ، ولذا وجدنا في الوقت الراهن ، ان حصادنا من اغاني واناشيد المعركة الناجحة شحيحٌ جداً ولايتجاوز عدد اصابع اليد الواحدة ، على الرغم من ايمان الشعب برمته بالمعركة التي نخوضها ضد الدواعش الذين اصابوا الجميع بشرورهم وغدرهم وعدوانيتهم اللئيمة ، وبالعودة الى اهزوجة خالي التي كانت من انتاج خاص وبإمكانيات مادية بسيطة ، نراها حققت نجاحاً واضحاً عجزت شبكة الأعلام العراقي من انجازه برغم امكانيتها المادية الهائلة ، وهذا يبرهن ان هكذا اناشيد حربية بحاجة الى مختصين وخبراء يعرفون كيف يقدمون هذه الأنشودة الحربية الى الناس ، ان الهجمة الشرسة من الدواعش على وطننا الحبيب، بحاجة الى انشودة حربية تتفوق على وحشيتهم ودمويتهم وظلامهم وجهلهم الخانق ، وعلى الحكومة ان تشجع وترعى كل مبدع يقدم انشودة حربية تقاوم الأرهاب ، وتبقى اهزوجة خالي افضل ما افرزته ساحة المعركة الفنية لمقاومة الدواعش ،اجل انها اهزوجة نجحت الى حد كبير في تأجيج حماس المقاتلين لمحاربة الظلاميين ، تحية اعجاب الى شاعر الأهزوجة احمد الميالي وملحنها علي جعفر ومنشدها حسن الهايل والى كل من ساهم بإنتاج هذه الأنشودة الشعبية التي قاومت دواعش الأرهاب بصدق عفوي مدهش ، وعبر خطاب شعري شعبي ترك اثراً طيباً في قلوب جنودنا الشجعان واهلنا من العراقيين الصابرين .. خالي .. ابن اختكْ هالمعرِضْ .. خالي ، آنه مجرّبْ بالكلْفَهْ ، العايلْ نكْطَعْلَكْ جَفّهْ ، حَتَّهْ الخوفْ آني مخوْفَهْ .. خالي ، والنصر على الدواعش ، يلوح في الأفق وقادم بقوة ان شاء الله .
Azzaman Arabic Daily Newspaper Vo1/17. UK. Wednesday 8/10/2014
الزمان السنة السابعة عشرة الأربعاء 13 من ذي الحجة 35 هـ 8 من تشرين الأول اكتوبر 2014م
AZP20

مشاركة