(كلام الناس) يواصل تجواله مع هيثم يوسف بمدينتي دهوك والموصل:     (2-2)

(كلام الناس) يواصل تجواله مع هيثم يوسف بمدينتي دهوك والموصل:     (2-2)

أتمنى مغادرة غربتي في أمريكا والعودة إلى بلدي

 دهوك – سعدون الجابري

واصل فريق عمل برنامج ( كلام الناس ) الذي تقدمه قناة (الشرقية) جولته الحرة مع الفنان العراقي المغترب هيثم يوسف ، وعلى مدى خمسة أيام فبعد ان كان الإنطلاق من أربيل .. تم السفر الى مدينة الجمال الساحر ( دهوك ) ومنها الى أم الربيعين نينوى.

وبين مقدم البرنامج علي الخالدي لـ ( الزمان ) ان(بعد النجاح الكبير للجزء الأول من حلقة كلام الناس الذي عرض على قناتنا الشرقية ، قمنا بعرض الجزء الثاني من الحلقة والخاصة بسلطان الحب الفنان العراقي الكبير هيثم يوسف ، حيث مشاهد الحلقة الأولى من البرنامج تم تصويرها من مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان .. ولاقت مشاهدات كثيرة من داخل البلاد وخارجه ، وكما تعرفون الفنان يوسف هو أبن الموصل لذلك قررنا ضمن منهاج زيارتنا لمدن إقليم كردستان أن تكون لنا زيارة لمحافظة نينوى وأطرافها واشهر كنائسها في مدينة القوش ، والتي أستقبلنا أبناء الطائفة المسيحية والقساوسة فيها .

{ الخالدي سأل الفنان هيثم : هناك سر لم تعلنة لنا عن زواجك .. ماذا تقول يا أمير الحب؟

{ فاجابه (أنا صريح تعرفني جيداً .. موضوع الزواج لم يتحقق ولم أفكر به بعد ، وانا أعيش مع أبي وأمي في أمريكا .. حيث غادرت العراق منذ عام  2003  ولازلت هناك) .مضيفاً ( لكني برغم بعدي عن بلدي العراق وعن المحبين من الأصدقاء والأقارب ، إلا أنهم صدقني في قلبي لم أنساهم وشوقي الكبير لبلدي ، وقريباً أزور مدينتي بغداد وأغني فيها ، لكني لن أبقى طويلاً بتلك الزيارة وستكون لي مقابلة حصرية مع قناتكم الكبيرة ( الشرقية ) كما وعدتكم).

{ سأله الخالدي :كيف ترى مدينتك الموصل والساعة تجاوزت العاشره ليلاً  ونحن نتجول بشوارعها وبين ناسها الطيبين ؟

– فقال يوسف بألم (الموصل عمرها 1600 سنة .. هذه المدينة الجميلة عانت من دخول المحتلين وثم الدواعش ، ولحق فيها الإهمال واستشرى فيها الفساد ) مؤكدا( نعم أنا أبن الموصل وتعلقي فيها كبير .. وأهل نينوى لهم حقوق على الحكومة ، والمسيحيون هنا بالموصل تعرضوا للترهيب والتشريد ، الكثير منهم قتل والبعض هاجروا للغربة قسراً ، والمهجرين لو وجدوا الأمان فيها لعادوا اليها ، الموصل ومدن أخرى بالعراق مهملة من الجانب الحكومي ، وهي بحاجة الى حملات كبرى للأعمار .. وأنا لوكنت مسؤول بالبلد حسب سؤالك لي ماذا تفعل .. ؟

اقول لو كان جميع البرلمانيين والوزراء والمسؤولين بالعراق صادقين مثلي .. لبنينا بلادنا من جديد) موضحا ( حقيقة أنا أتمنى العودة لبلدي وأعيش في بغداد ، من عام 2003 ولحد الآن الوضع غير مستقر ، حيث كان لي لقاء مع الإعلامية شيماء عماد في عام 2005 وفي قناتكم الشرقية أيضاً ، وقلت لها الوضع بالبلاد متدهور ومن تهدأ الأوضاع سأعود الى بغداد .. واليوم بمقابلتكم هذه قلت نفس الكلام).!

افراد الاسرة

وعند التساؤل  ان كان هو الكبير بين أفراد اسرته قال(أنا تسلسلي بين أخوتي واخواتي الثاني .. عندي أخت اكبر مني وأنا بعدها ، حيث لي 4 أخوات ونحن  3 أخوه ، وجميع الأخوه والأخوات يعيشـــون في عدة بلدان في العالم والحمد لله ، فقط أنا أعيش مع أبي وأمي) .

{ ساله الخالدي :هل هناك ناس استغلوا أسمك الفني وكيف تتعامل مع شركات الإنتاج؟

– اجاب أمير الحب (نعم هناك ناس استغلوا أسمي الفني .. وأنا بالنسبة لشركات الإنتاج أدفع لهم من جيبي الخاص ،  الكثير من الفنانين يدفعون مبالغ كبيرة لشركات الإنتاج أو الى بعض المحطات التلفزيونية أو لشركات الإعلان ، لأجل إظهارهم عبر شاشات تلك القنوات ، وانا لا أغني في الملاهي والنوادي الليلية .. وأنا لست بمغرور والدليل على ذلك أنت والكادر عشتوا معي 5 أيام وعرفتوني جيداً ، لا أحب شخص يسيرني ويتحكم بي .. أنا دائماً صاحب القرار). مبيناً ( كان عندي عمل مشترك مع الفنانة الشابة رحمة أبنة الراحل رياض أحمد .. أحتراماً للمرحوم والدها عملت معها ، وحبي للأطفال وخصوصاً أبناء أخوتي وأبناء أخواتي ، حياتي كلها حب لأهلي وأحبتي .. وانا حتى لو كنت أحب لن أبوح لكم بذلك الحب ).

{ وهل تلقيت مضايقات بمسيرتك الفنية .. ؟

– (نعم بالبداية كانت هناك مضايقات من خلال الحفلات التي أحييها وكذلك في سفري ، لكن الآن تغير كل شئ والأمور عادية وأنا لم أرتكب أي خطأ ، وليس لدي أي ثقـــــــــة بالآخرين أنا جاد بعملي الفني ، وأمي تحب أغنية ( نت عمـــــي ) وهي تسحرها ، أما والدي لا يحب الأغاني .. يحب الأغاني الكردية ).

{ أي الأكلات الموصلية تحبها وهل منها الكبة؟

– (أحب البرغل ولا أرغب بالكبة.. وامي أكلها مثل ( الطره كتبه ) مره تطبخ أكلات طيبة ولذيذه وبعض المرات تطبخ أكلات مو طيبة ، وانا صريح حتى لو تسمعني وتشاهدني وانا متأكد أمي ما راح تزعل مني) . وأشار الخالدي الى ان (الفنان هيثم يوـــــسف  تعرفون جيداً هو لا يحب الظهور بوسائل الأعلام ، وآخر لقاء أجري معـــــه كان قبل 12 عاماً .. لكن بحبه الكبير لقناتنا الشرقية تحقق هذا اللقاء ).

فريق عمـــــــل البرنامج ضم كل من   : الأعداد والتقــــــديم : علي الخالدي ، مخرج ميداني ومـــــدير تصوير : عمـــــر الجابري، التصوير : سرمد بليبل و علاء القيس:  علي الطرفي، المتابعة الصحفية : سعدون الجابري ومونتاج : أسامة أياد.

مشاركة