كفاءة إستخدام النفط والغاز في الدول العربية – حاكم الربيعي

472

كفاءة إستخدام النفط والغاز في الدول العربية – حاكم الربيعي

تحت شعار كفاءة استخدام النفط والغاز والصناعات ذات الصلة في الدول العربية , عقد المؤتمر العربي  الاقليمي  الثاني برعاية الجامعة العربية و المنظمة العربية للتنمية الادارية في مقر المنظمة وعلى مدى يومي الاربعاء والخميس الموافقين 6 و7  / اذار الماضي وقد شاركت في المؤتمر عشر دول  عربية هي العراق والسعودية واليمن وليبيا والامارات  وسوريا ومصر وفلسطين  وقطر و الكويت    , وقد استهل المؤتمر بكلمة مدير عام المنظمة العربية للتنمية الادارية  الاستاذ الدكتور ناصر القحطاني  ثم كلمة مدير عام المنظمة العربية للتنمية الصناعية والمعادن واعقبت هاتين الكلمتين كلمة الامين العام للجامعة العربية الدكتور احمد ابو  الغيط , واخيرا كانت كلمتا وزيري الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر والمهندس  طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في جمهورية مصر العربية  تلا ذلك وعلى مدى يومين ومن خلال  عدد من الجلسات  التي القيت فيها ابحاث تتمحور حول كفاءة استخدام النفط وإلغاز وكانت البداية لبحث السيد وزير البترول والثروة المعدنية الاسبق المهندس اسامة كمال الذي ركز على الطاقة والتنمية المستدامة  ثم بحث للأستاذ عباس النقي امين عام منظمة الأقطار العربية  المصدرة للنفط ( اوابك ) وكان بحثه حول دور المنظمات العربية  في الاقتصاد الاممي وركز بحث الدكتور محمد اليماني,  على الطاقة البديلة  هل هي ضرورة آم خيار , تعرض البحث الاول للطاقة  ودورها في التنمية  والتنمية المستدامة التي تعني الاهتمام بالأجيال الحالية مع ضمان حقوق الاجيال المستقبلية في الانتفاع من الموارد الطبيعية والاقتصادية عموما فهي  ذات منفعة يجب ان تأخذ بنظر  الاعتبار الاجيال باختلاف زمانها  وحقوقها من هذه الموارد , وكان البحث الثالث يركز على الطاقة البديلة  في تساؤل مشروع , هل هي  خيار ام ضرورة , فعندما يكون النفط كمصدر للطاقة وهو من المصادر القابلة للنضوب اذا هل ان  الطاقة البديلة ضرورة وليس خيار  وكان للمنظمات العربية دور في الاقتصاد الاممي ولكنه ليس بالمستوى المطلوب موضوع البحث الثاني ,  وكانت هذه بحوث جلسة المتحدثون الرئيسيون ,اما في الجلسة الاولى كانت هناك ثلاث بجوث , الاول للدكتورة ليلى راشد اسكندر وزيرة البيئة والتنسيق الحضاري الاسبق في جمهورية مصر العربية تناول موضوع الطاقة النظيفة  والبيئة في حين كان  بحث الدكتور خالد المها يني وزير المالية الاسبق في الجمهورية العربية السورية  حول المحاسبة والتدقيق في شركات النفط والغاز وفق المعايير الدولية واثره على كفاءة الاستخدام , اما البحث الثالث فقد اهتم بالدوافع الاقتصادية  وافاق العمل العربي المشترك الثنائي والاقليمي في مجال النفط والغاز والصناعات البترولية للأستاذ شريف محمد علوي الرئيس التنفيذي – البنك العربي الافريقي الدولي , حيث كان الاهتمام ولايزال بالطاقة النظيفة  من اجل  بيئة نظيفة وخالية من التلوث لضمان الصحة المجتمعية وهو موضوع اهتمام اغلب دول العالم  , وعرج البحثين  الاخرين حول  المعايير المعتمدة في الحسابات والتدقيق من اجل ضمان صحة حسابات وايرادات وارباح الشركات النفطية ودوافع العمل العربي والاقليمي وما لهذا التعاون من اثار ونتائج مفيدة لا اطراف التعاون .وكانت اخر الجلسات لليوم الاول اشتملت على اربعة بحوث تناولت دور مصر كمركز اقليمي للطاقة العربية رغم ان مصر ليست دولة نفطية لكن اهتمامها  بالقطاع النفطي واضح وكبير فهي تملك  14 معمل للتكرير وتعمل على تكرير  النفط الذي يرد اليها من نفط البصرة في العراق وتعمل  على تكريره واعادته على شكل مشتقات نفطية في حينالعراق دولة نفطية  وتملك رابع احتياطي نفطي وربما يكون العراق في مراتب متقدمة  في احتياطي النفط لو استمرت الاستكشافات النفطية  لكنها لا تملك  نصف هذا العدد  من معامل التكرير المصرية .

تجارب ناجحة

وفي اليوم الثاني  7 /3 / 2019 بدئت جلسة المتحدثين الرئيسيين  في الساعة التاسعة والنصف  وهم كل من  المهندس هاني ضاحي وزير النقل والمواصلات الاسبق ونقيب المهندسين الحالي  في جهورية مصر العربية والدكتور ياسر محمد المولى مدير معهد بحوث البترول المصري والمهندس محمد عبد الحافظ  رئيس مجلس ادارة شركة سو ميد  .  وتناولت البحوث الثلاث موضوعات ذات صلة  في الصناعات النفطية والغازية  وصناعة البترول وبعض التجارب الناجحة لبعض الشركات , وكانت هناك مجموعة من الابحاث التي  تناولت صناعات  ذات صلة بالصناعات التحويلية واستخدامات الطاقة الشمسية وتوليد الكهرباء وتناول باحثان من جامعة تكريت  من العراق هما الدكتور منعم والدكتور عامر  استراتيجية  انهاء التبعية الصناعية والتكنلوجية العربية للخارج والثاني حول السياسة النفطية في العراق بعد 2003  اضافة الى استاذين اخرين احدهما من جامعة الكوفة والثاني من جامعة كربلاء اشتركا في المداخلات اي ان الوفد العراقي كان المشاركون تدريسيون في الجامعات العراقية  فقط  وكانت الخاتمة ثلاث  بحوث حول تطوير الطاقات المتجددة وتطوير الهيدروجين والتنسيق العربي – العربي .

ان المؤتمرات التي تنظمها المنظمة العربية للتنمية الادارية  وهي منظمة تابعه للجامعة العربية وفي مختلف النشاطات الادارية والمالية والاقتصادية , تدخل ضمن النشاط  المتميز لهذه المنظمة ,  لاسيما ان  هذه المؤتمرات تركز على موضوعات حيوية وذات صلة بالتنمية باختلاف مجالاتها  وتفرعاتها , واداة لتبادل الخبرات والمعارف بين المشاركين من الدول العربية في هذه المؤتمرات ويفترض ان يكون للدول النفطية مشاركون رسميون في مثل هذه المؤتمرات المتعلقة بالنفط  والغاز , او مؤتمرات المنظمة كل في مجال الاختصاص المناسب والذي يتلاءم مع طبــــــيعة نشاط  المؤسسات المشاركة .

مشاركة