كردستان العراق

622

توقيع

فاتح عبد السلام

الآن‭ ‬أصبح‭ ‬لإقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭ ‬قيادة‭ ‬تنفيذية‭ ‬جديدة‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬رئاستَي‭ ‬الاقليم‭ ‬والحكومة‭ . ‬وهناك‭ ‬أمل‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬هذا‭ ‬الجزء‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬عبر‭ ‬رؤى‭ ‬واجتهادات‭ ‬مضافة‭ ‬ومكتسبة،‭ ‬واعية‭ ‬ونوعية‭.‬

انّ‭ ‬القيادتين‭ ‬الجديدتين‭ ‬معروفتان‭ ‬في‭ ‬مناصب‭ ‬متقدمة‭ ‬منذ‭ ‬زمن‭ ‬بعيد‭ ‬،‭ ‬والشعب‭ ‬في‭ ‬الاقليم‭ ‬الكردي‭ ‬يتطلّع‭ ‬الى‭ ‬الجديد‭ ‬المتوقّع‭ ‬عبر‭ ‬مرحلة‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬عمر‭ ‬الاقليم‭ ‬،بما‭ ‬ينعكس‭ ‬على‭ ‬تنميته‭ ‬واسهامه‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬عموم‭ ‬العراق‭ ‬أيضاً‭ .‬

أرى‭ ‬أنّ‭ ‬الاقليم‭ ‬،‭ ‬وبعد‭ ‬طول‭ ‬فترة‭ ‬تراكم‭ ‬الخبرات‭ ‬السياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬،‭ ‬مدعو‭ ‬لأن‭ ‬ينتقل‭ ‬الى‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الاكتفاء‭ ‬الانتاجي‭ ‬الذاتي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الثروات‭ ‬الزراعية‭ ‬والطبيعية‭ ‬والسياحية‭ ‬التي‭ ‬ينعم‭ ‬بها‭ ‬،‭ ‬وتحتاج‭ ‬الى‭ ‬عمليات‭ ‬تفعيل‭ ‬وتجديد‭ ‬وبناء‭ .‬

كانت‭ ‬هناك‭ ‬تجربة‭  ‬متميزة،‭ ‬برغم‭ ‬كل‭ ‬النقص‭ ‬الذي‭ ‬شابها‭ ‬،‭ ‬ويمكن‭ ‬التأسيس‭ ‬عليها‭ ‬للانتقال‭ ‬الى‭ ‬المستوى‭ ‬الاعلى‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬الوطن‭ ‬الذي‭ ‬يشكل‭ ‬الاقليم‭ ‬الجزء‭ ‬المهم‭ ‬فيه‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬عقول‭ ‬منفتحة‭ ‬على‭ ‬الآخر‭ ‬ولها‭ ‬قابلية‭ ‬طي‭ ‬الصفحات‭ ‬المظلمة‭ ‬وفتح‭ ‬الصفحات‭ ‬المضيئة‭ ‬لتكتسب‭ ‬مزيداً‭ ‬من‭ ‬شمس‭ ‬الحياة‭ .‬

اقليم‭ ‬كردستان‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬تكوينه‭ ‬المميز‭ ‬سياسياً‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬‮١٩٩١‬،‭ ‬ودخل‭ ‬مرحلة‭ ‬العمل‭ ‬الدستوري‭ ‬الواضح‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬‮٢٠٠٥‬‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اعلان‭ ‬انبثاق‭ ‬رئاسة‭ ‬الاقليم‭ ‬الأولى‭ . ‬وعبر‭ ‬ذلك‭ ‬تكرست‭ ‬خبرات‭ ‬وتجارب‭ ‬تخللتها‭ ‬نجاحات‭ ‬واخفاقات‭ ‬،‭ ‬وهي‭ ‬الآن‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬مسيرة‭ ‬وتاريخ‭ ‬،‭ ‬ولابدّ‭ ‬من‭  ‬ابتكار‭ ‬المسارات‭ ‬الجديدة‭ ‬وتوسيعها‭ ‬لكي‭  ‬لاتحدث‭ ‬اختناقات‭ ‬في‭ ‬أيّ‭ ‬مجال‭ ‬سياسي‭ ‬أو‭ ‬تنموي‭ ‬او‭ ‬انساني‭ . ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬مرتبط‭ ‬بإعلاء‭ ‬شأن‭ ‬المواطن‭ ‬وتحقيق‭ ‬برامج‭ ‬الاندماج‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬العراقي‭ ‬بما‭ ‬يوازي‭ ‬التطلع‭ ‬للانفتاح‭ ‬على‭ ‬العالم‭ ‬،‭ ‬ففي‭ ‬النهاية‭ ‬تبقى‭ ‬بغداد‭ ‬هي‭ ‬العاصمة‭ ‬الأقرب‭ ‬للكرد‭ ‬،مهما‭ ‬حدثت‭ ‬اختلافات‭ ‬ومشاكل‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة