كرة القدم تعيد الحياة لكربلاء – باسل عبد المجيد

كرة القدم تعيد الحياة لكربلاء – باسل عبد المجيد

مازلت فينا سيدي ابا الشهداء دماً يفور وقلباً ينبض وايماناً يتجدد، مازلت فينا سيدي ابا عبد الله راية لن تنتكس وشمساً لن تغيب مازلت فينا سيدي ريحانة رسول الله تقدم الانموذج ،وتؤكد عبر رسالتنا وصبرنا ان روحك تصدح وتتألق وان القوى الغاشمة تحت الحراب التي حملت رأسك مفصولا عن جسدك تتضاءل صاغرة منهارة بجسدك سيدي .

في قرارة نفسها علياءك وتعض على أصابعها ندماً لأنها ما أمتحنت إرادتك ساعة الشدة ولاقدمت لك قطرة ماء ، سيدي ابا الشهداء راية من راياتك .

سيدي ابا الشهداء دمك مهد الينا الطريق وسيمهد دم الشهداء من شعبنا ايضاً الى اجيال واجيال وستكتب دورة الحياة دماً طهوراً مع دم طهور فانظر الينا من عليين فانت الشاهد والشهيد ..

مدينة الحسين تستحق الاضواء ..مدينة ابي الشهداء تساوي العالم كله.

الله يا كربلاء يامدينة الحسين اغلى واجمل مدينة نبقى نحبها بوفاء

انت منأي وفؤادي، انت الدواء والطبيب مدينة ابي الشهداء تساوي كل العالم .

بهذه الشعارات والردات الحسينية انطلقت الآلاف من جموع جماهير كربلاء تجاه المدينة القديمة مركز  كربلاء وتفاجأت الاجهزة الامنية انذاك بانطلاق هذه الحشود وكاد الصحفي المخضرم الشاعر حسن عداي ان يذهب الى المجهول بعد اتهامه من قبل النفوس الضعيفة، لان تلك الردات والشعارات تستهدف الدولة والحزب واصبح جمهور كربلاء بعد هذه الحادثة مثالا للتشجيع المثالي في كافة الملاعب العراقية بعد صعود فريق كربلاء، الى مصاف دوري الاضواء ، كرة القدم اعادت الحياة الى كربلاء ومن أبواب الشعارات والردات الحسينية وكانت مثالا للاعجاب.

مشاركة