كربلاء: تغليف نهر الحسينيّة يطوّر الزراعة

وفد من رجال الأعمال يزور الصين

كربلاء: تغليف نهر الحسينيّة يطوّر الزراعة

كربلاء – محمد فاضل ظاهر

عدت مديرية زراعة كربلاء تغليف الأنهر في المحافظة وفي مقدمتها نهر الحسينية انجازا كبيرا للمحافظة وسيكون له الفضل في تطور القطاع الزراعي.

وقال مسؤول اعلام الزراعة باهر غالي لـ(الزمان) امس ان (تغليف الأنهر في المحافظة خلال السنوات الاخيرة كانت مثمرة للغاية وساعدت في الحفاظ على منسوب المياه وامكانية وصولها الى ابعد نقطة زراعية وخلصت الفلاحين والمزارعين من تغدق التربة (النزيز) في اراضيهم الزراعية).

مضيفا ان (دائرة الزراعة قد اعطت مئات القروض للفلاحين في المناطق الزراعية التي دخلت ضمن خطة الاستصلاح بعد ان كانت هذه الاراضي عبارة عن مستنقعات وبحيرات مائية).

مشيرا الى انه (تم استصلاح ما يقارب من 150 الف دونم موزعة في الاقضية والنواحي التابعة للمحافظة).

مؤكدا ان (القطاع الزراعي قد تطور في المحافظة وفي كل المنتوجات وفي مقدمتها منتوج التمر واشجار الحمضيات التي تروى منتوجاتها من نهر الحسينية بالاضافة الى تطور زراعة الشعير ووصوله الى 42 دونما بعد ان كان لا يتجاوز الـ 7 دوانم في عموم المحافظة).

من جانب آخر اكد رئيس لجنة الرقابة على الاستثمار في مجلس محافظة كربلاء زهير ابو دكة (ان وفدا من الحكومة المحلية في كربلاء سيزور الصين قريبا للأطلاع على المنشآت الصناعية الخاصة بالحديد والصلب).

وقال ابو دكة في تصريح امس, ان (هذه الزيارة تأتي بدعوة من شركة شاندونك الصينية التي تنفذ مشروع انشاء اكبر معمل للحديد والصلب في كربلاء والتي تصل كلفته الى 38 مليون دولار). واضاف ان (الزيارة تأتي بهدف التعرف على الاجهزة التي ستدخل العراق والتي ستشغل المعمل وكيفية الانتاج ومدى مطابقتها للمواصفات العالمية وافاد ابو دكة (ان الشركة انجزت حتى الان 40 بالمئة من تشييد المكان وبعد الزيارة ستبدأ مرحلة دخول المكائن والآلات التي تصنع حديد التسليح. مشيرا ان (المعمل في حال اكماله سينتج 230 الف طن من مادة الحديد).

الى ذلك حدد مجلس محافظة كربلاء يوم الرابع عشر من الشهر الجاري موعدا لإستضافة محافظ كربلاء عقيل عمران الطريحي في جلسته الثالثة مؤكدا ان

(جلسة استجواب المحافظ سوف تكون الاخيرة له وفي حال عدم حضوره سيصار الى اتخاذ قرار نهائي من قبل مجلس المحافظة بهذا الشأن).

وقال امين مجلس المحافظة حسين شدهان العبودي خلال جلسة الاستجواب الثانية للمحافظ والتي لم يحضر فيها والتي عقدت على قاعة مجلس المحافظة وحضرتها (الزمان) (ان عملية الاستجواب هي عملية ديمقراطية ومن صميم عمل المجلس الرقابي والتشريعي الذي اقره القانون).

مشيرا الى ان (عملية استجواب المحافظ تتعلق بقضايا الاعمار وتنفيذ المشاريع والخدمات بناء على طلب عدد من اعضاء مجلس المحافظة وهي جلسة قانونية كونها تمثل ثلثي اعضاء المجلس ولحضور 18 عضوا في حين ان محافظ كربلاء قد ابدى في وقت سابق استعداده بحضور جلسة الاستجواب للأجابة عن جميع استفسارات واسئلة اعضاء المجلس لكنه حضر وانسحب من جلسة المجلس الاولى مدعيا بأن الجلسة غير قانونية وفــــــي جلسة المجلس الثانية لم يحضر ايضا على الرغم من توجيه الدعوة له).

مؤكدا (نحن في انتظار جلسة المجلس الثالثة والاخيرة لاستجواب المحافظ وفي حال عدم حضوره لجلسة الاستجواب سيصار باتخاذ قرار نهائي بحقه وبحسب ما اتفق عليه المجلس في جلسة الاستجواب الثانية).

مشاركة