كتلة المواطن تتصدر رافضي التحالف مع المالكي في انتخابات المحافظات

بغداد- العمارة -الزمان 

النجف-عبدالعزيز الساري

باتت القوى العراقية الشيعية خاصة في خلال الايام العشرة  الاخيرة  تفكر بصوت عال في شأن تحالفاتها لانتخابات مجالس المحافظات العراقية  في حين تحدث اكثر من مصدر على  ان الافتراق   بين المجلس الاعلى الاسلامي بقيادة عمار الحكيم وحزب الدعوة الحاكم في العراق بزعامة نوري المالكي أصبح أمرا مؤكدا في اطار التحالفات التي  ستشهدها الانتخابات البلدية  لمجلس المحافظات في نيسان المقبل . غير ان مصدرا في حزب الدعوة ابلغ (الزمان) السبت ان التحالفات في الانتخابات البرلمانية لن تشهد تغييرات كثيرة  وهذا هو الأهم لاسيما فيما يخص انضواء المجلس الأعلى وحزب الدعوة تحت خيمة التحالف الوطني برغم الاجواء المتكدرة بينهما .

وكان الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي التقى السبت المرجع الشيعي النافذ في النجف  اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض.

وذلك   خلال زيارته للمحافظة لاحياء ذكرى اربعينية الامام الحسين عليه السلام  وبحث معه بعض القضايا المهمة.

وكان الحكيم  شارك الجموع الغفيرة من الزائرين سيرا على الاقدام من النجف متجهة صوب كربلاء.

من جهته أكد عضو كتلة المواطن النائب عن التحالف الوطني حبيب الطرفي، , وهو قيادي في حزب الدعوة تنظيم العراق

أن كتلته لن تتحالف مع حزب الدعوة في الانتخابات المقبلة، كاشفاً عن الكتل التي ستتحالف معها كتلة المواطن.

وقال الطرفي في تصريح صحفي : إن كتلة المواطن سوف لا تتحالف مع حزب الدعوة في انتخابات مجالس المحافظات المقبلة لوجود رأي لديها في التحالفات المقبلة.

وأضاف: أن كتلته سوف تدخل في قائمة واحدة مع (المؤتمر الوطني، وكتلة التضامن، والاتحاد الاسلامي، وكتلة بدأنا، وكتلة الجهاد والبناء)، زاعما  ان هذه التشكيلة سيكون لها حضور لدى الشارع العراقي.

مشاركة