كتاب من ضوء مصباح عتيق

171

كتاب من ضوء مصباح عتيق

زهير بهنام بردى

كتاب
امسح الغبار
من كتاب على الرف
الحروف سجادة
مرتبة لبكاء النساء
تغسلها ذاكرة الرسام
مازالت تبحث عن نبوءة بيضاء
مثل ثلج طري
يرفو جسد الجبال
سأنسى مذاق ما قرأت
واطلع من الكتاب
لأفر الى شارع
سئ الحظ هذه الليلة
يسمع موسيقى
رجل وامرأة
يرشفان حليب جسديهما
تحت مصباح عتيق
الى صباح جديد
النقوش على الحيطان
تطرق الباب
وتنام من البرد
انها الناس
عادت هذا الفجر
من طريق المعبر
تسرد عنوان
الكتاب على الرف

لحظة
لا شك
ان يدي بعقاربها الخمسة
من تطلق دخان الماضي
وتسقط التراب على الشمس
وتمضي الى خرائب الذاكرة
لحظة
هذا الشارع المهجور
مثل صحن رخام مكسور
لا يسدل السماء
ويطلق الظلام
ويهذي مثل عرافة
لا تحسن ان ترى الوردة
في قعر الفناجين
لحظة
هذا بيتي البسيط المعروف
خلف ظهر ذاك التل
وأمام فراشة
تأتي كل صباح
من النهر
يجمع نفس الورد
تملا أروقة البيت
بالغيوم
وأطفال الضؤ في يدي
يطلقون عفاريت
كتاب الحلزونية

جهة ما
في طريقي الى جهة لا اعرفها
ماكان واضحا لي
لماذا أسير الى هناك
غير اني
كنت أغمض عيني
فأرى نافذتي
كما تركتها
قليلة الإضاءة
تحبط الليل
كأنها ابرة تمضي
في قماشة من الماء
والباب في بيتها الفارغ
بانتظار لااحد
دائما يعود الى جسدي
في مثل هذا الوقت
الى البيت
في طريقي الى جهة ماء
حتما ساجد لا احد
ينتظرني
وربما لا أصل
لان بعض
وانا في طريقي الى جهة لا اعرفها
يعود الى البيت
/4/2012 Issue 4184 – Date 26 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4184 التاريخ 26»4»2012
AZP09

مشاركة