كتاب عن  الكلمة المنغّمة للنواب

573

كتاب عن  الكلمة المنغّمة للنواب

السليمانية – الزمان

ضمن منشورات مركز كلاويز الادبي والثقافي في السليمانية صدر للكاتب حاكم الحداد كتاب جديد عن حياة ونتاجات الشاعرمظفر النواب بعنوان (مظفر النواب الكلمة المنغمة حياة وابداع )، يقع في 161 صفحة من القطع المتوسط.ومن بين العناوين التي ضمها الكتاب نقرأ:(البدايات والتأثيرات)، (الشاعر واللغة)،(الشاعر والغناء)،(الشاعر والرسم)،(الشاعر والسياسة)،(الشاعر والبطل السياسي)،(الشاعر والموروث االشعبي)،(الشاعر والصورة الشعرية)و(الشاعر والثورة) و(الشعر والغربة).

وكتبت رئيسة المركز ابتسام اسماعيل كلمة على الغلاف الاخير للكتاب بعنوان(النوّاب … في ذاكرة  گەلاو?ژ) جاء فيها: لعلها مصادفة نادرة وطيّبة، تلك التي تتعلق بتبّني ” مركز گەلاو?ژ الثقافي ” – بعمق وأثر تأريخه الفكري والإبداعي من حيث أعوام التأسيس والتواصل – طبع هذا الكتاب عن الشاعر والمناضل السياسي الفذ  مظفر عبد المجيد النوّاب. والذي نحتفي به عنواناً وموقفاً … إنجازاً … وتحديّاً لكل ما واجه طول مسيرته التي تنوّعت وتوّزعت أثرت الحياة الثقافية والفكرية في عموم القضايا التي تناولها  النوّاب  عمق وصدق إيمانه الراسخ في حق الشعوب بتقرير مصيرها، كما مواقفه الواثقة والواضحة فيما يتعلّق بأحقية الشعب الكردي برسم وتصميم وتنفيذ بما يليق بعراقة الكرد وتأريخ نضالهم المتفاني والطويل، وصولا لما تحققّ – اليوم -، وما يتطلع من أجل إكمال ذلك الحلم وتحقيقه على نحوما يصبون ويؤمنون من الطريق إلى الحرية صعبٌ وشائك ومحفوف بالمخاطر والتضحيات لكنه ليس بالأمر العسير أو المستحيل).

طبع كتاب

مضيفة (ومن دواعي تزايد هذا الفخر ودرجات هذا السرور في تبنّي طبع كتاب ” النواب” لمؤلفه الكاتب والأديب والباحث ” حاكم عبد مظلوم الحدّاد “، فضلاً عن أهمية وعظمة وجدارة منجزات هذا الشاعر الثوري الكبير، وغزارة ما ?حتو? الكتاب بجميع فصوله ومصادره وحواشيه من معلومات وتحليلات للنصوص وما أرفق المؤلف من رسومات وتخطيطات تضمنّت نماذج ساطعة من قصائد “مظفر” الشاعر والرسّام والمحب للغناء والموسيقى.

 أن تأريخ تأليف هذا الكتاب والإنتهاء منه يعود للعام 1996 حيث لم يتسنّ له تحقيق حلم طبعه حتى إقامة وضمن خلال إنعقاد إحتفالية مركزنا ب “النوّاب” في الثاني والعشرين من شباط 2020  وسط حضور محلي وعراقي وعربي مهيب جاء ملبياً لما أقدمنا عليه في تكريم وتقييم عطاءات ومناهل ما ترك الإنسان الكبير والمناضل الأثير ” مظفر النوّاب ” في قلب مدينة الذوق والجمال الراقي ” السليمانية ” بكل ما تحمل من مناجم حُبَّ وحقائق إعترافا بما ينجزه المبدعون في شتى حقول المعرفة ومناحي الفكر وميادين الثقافة. ولايسعنا بهذا السياق الحضاري، إلأ أن نُذكِرُ ونُذكّر بالجهود الرائعة التي كانت وراء تزايد درجات رغبتنا بتكّفل تكاليف الطبع من خلال مساعي الكاتب والإعلامي ” حسن عبدالحميد ” الذي أرشدنا إلى هذا الأمر وتبنى متابعته، وهو بدوره يشير – إيضاً – ويؤشر لأصل صاحب الفكرة الشاعر الكبير “جواد الحطّاب” الذي كان يحتفظ بأصل النسخة المنضّدة ” ضوئياً ” من هذا الكتاب).

مشاركة