كان لي

443

كان لي

عاتبتُ يوما ظلّي النّحيف

الواقفَ فوقَ  أعتابِ النّهارِ المنّكسر

لضعفِ بصري بين جمعٍ غفيرٍ

من أيائلِ الجليدِ تخطّطُ للانفلات،

لم تتّضحْ عندي الصّورُ

كلّما تقضي  مناديلي  على الضْباب،

تحوّلَ ذهني إلى مقبرةٍ للأسماء

بين ضحىً وسماء

والنّدى فاقدُ الوعيلم يبلّلْ يومًا شفاهَ الصّباح،

رغم رعشاتِ بدني

ظلّ الخيالُ وحدهُ

يرمّمُ فجواتِ الفضاء

يصلحُ حالَ النّجوم

يجمعُ بين التّرابِ والمطر

كانَ لي دورٌ كبيرٌ

في شتمِ أعداءِ الحصون

أتسلّقُ أشجارَ البساتين

وأقطفُ أحلى همسةٍ ناضجةٍ

من عناقيدِ السّهر،

قبل أن تأتي حمّالةُ الحطب

صنعتُ فأسًا

من شجيراتِ نفسي

حطّمتُ رأسي

وضاعَ من ذهني كلّ مباح…

عبد الزهرة خالد – البصرة

مشاركة