كان لنا وطن – سامي الزبيدي

452

كان لنا وطن – سامي الزبيدي

كان لنا وطن ذو سيادة حدوده مصانة أرضه وسمائه ومياهه مصانة كان لنا وطن مهاباً من أشقائه محترماً من أصدقائه وجيرانه

كان لنا وطن قبلة العالم وفي طليعة أمة العرب في كل شئ  . وكان وطننا يحتضن شعبًا متآخيا بكل قومياته وأطيافه وأديانه ومذاهبه لم يعرف النعرات القومية ولا الطائفية وكان مضيافاً كريماً سخياً ودوداً محباً لأشقائه وكانت العروبة هاجسه.

كان أشقائنا الخليجيين يدرسون في ثانوياتنا وكلياتنا يوم لم تكن لديهم ثانويات , أمراء وشيوخ  من الكويت ودول الخليج العربي الأخرى تخرجوا في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي من ثانويات البصرة يوم لم تكن في أغلب دول الخليج ثانويات ,وكانت البصرة مقصد أبناء دول الخليج لما فيها من أماكن سياحية وترفيهية . رؤساء دول وحكومات عربية ووزراء وقادة عسكريون وضباط تخرجوا من الكلية العسكرية وكلية الأركان في بغداد لأنهما  من أرقى المعاهد العسكرية في المنطقة وفي العالم . أشقائنا أبناء الدول العربية وأصدقائنا من الدول الآسيوية والأفريقية وغيرها كانوا يقصدون جامعاتنا وكلياتنا للدراسة لأنها من الجامعات المتطورة وذات التصنيف العالمي الجيد .  أشقائنا كانوا يقصدون  مستشفياتنا للعلاج لأنها من أرقى المستشفيات في المنطقة وأطبائنا من امهر الأطباء في العالم. صناعتنا كانت الرائدة في المنطقة ومصانعنا ومعاملنا كانت عديدة و مختلفة وإنتاجها عالي الجودة وكنا نصدر لأشقائنا وجيراننا الكثير من صناعاتنا الوطنية.  كنا في مقدمة الدول الزراعية في المنطقة وكنا نصدر لأشقائنا وجيراننا ما تجود به أرضنا الخصبة من حبوب وتمور وفواكه وخضر وكان العراق يسد حاجة بريطانيا من الرز في أربعينيات القرن الماضي ويصدر الحنطة والشعيرلوفرتها . كانت لنا دولة  مدنية دولة مؤسسات وكانت هناك أحزاب وطنية لا طائفية وكانت الحكومات تعمل لخدمة الشعب والوطن لا لخدمة أحزابهاومصالح سياسيوها  . كان العراق من أوائل الدول العربية التي تمتلك خطوط جوية وأسطول جوي وكان العراق الدولة العربية الوحيدة التي حضرت مؤتمر شيكاغو عام 1944 من بين 51 دولة لديها خطوط جوية والذي انشات خلاله المنظمة الدولية للطيران المدني(ايكاو) وكان أشقائنا من دول الخليج يسافرون على طائرات الخطوط الجوية العراقية يوم لا توجد مطارات في أغلب دولهم  . كان جواز السفر العراقي من أفضل جوازات العالم وكان العراقي يسافر الى كل دول العالم إلا إسرائيل وكان مرحبا به أينما حل وكان الدينار العراقي أقوى من الدولار وكان احتياط العراق من الذهب من أعلى الاحتياطات في العالم. كان للعراق جيش قوي وهو من أعرق جيوش المنطقة وأكفئها ضباطاً ومراتباً وأحسنها تسليحاً وتجهيزاً وكان لنا شرطة من أقدم أجهزة الشرطة في المنطقة وكانت لنا أجهزة أمنية كفوءة ومهنية . كان لنا قضاء عادل غير مسيس وكان لنا قانون ونظام قل نظيرهما في الدول العربية و دول الجوار. كانت بغداد من أحسن واكبر وأنظف العواصم في العالم العربي وكانت معالمها التاريخية وفنادقها ومتنزهاتها وشوارعها وعماراتها قل نظيرها في المنطقة وكانت قبلة الزوار والسياح العرب والأجانب . كان لنا … وكان لنا … لو اسطر ما كان لنا لاحتجت الى صفحات وصفحات لكني سأكتفي بهذا القدر وأقول للأحزاب الطائفية التي جاء بها الاحتلال البغيض الذي دمر كل ما كان لنا لقد أكملتم أنتم ما دمره أسيادكم الأمريكان ولم تكتفوا بذلك بل عمدتم الى سرقة أموال العراق ونهب ثرواته وأشعلتم الصراع الطائفي بين مكوناته ودمرتم لحمته الوطنية ونسيجه الاجتماعي المتآخي وهجرتم أبنائه وقتلتم علمائه وأكاديمييه وضباطه وهمشتم كفاءاته وفرقتم جمعه وفرطتم بأرضه ومياهه وبعتوها لدول الجوار وفرطتم بثروته النفطية وسرقتموها ولا زلتم تسرقونها ودمرتم كل مؤسسات الدولة العراقية وبناها التحتية ودمرتم الجيش والقوات الأمنية ونشرتم الفوضى والدمار والخراب في كل شئ  وخنتم الشعب وجوعتموه وأفقرتموه وظلمتموه ودمرتموه وقتلتموه وهجرتموه وخنتم الوطن وسلمتم محافظات العراق ومدنه الى داعش لتُكمل عملية تدمير المدن وبناها التحتية ولترتكب افضع الجرائم بحق هذا الشعب, وحرمتم شعبنا من حريته ومن أبسط حقوقه في الحياة الحرة الكريمة بالاستفادة من أمواله الكبيرة وثرواته الطائلة التي استأثرت بها أحزابكم و قادتها وعوائلهم ومقربيهم واستأثرت بها دول الجوار أيضاً, وأشاعت أحزابكم القتل وجرائم الخطف والسرقة وأطلقت يد ميليشياتها لترتكب أفضع الجرائم بحق أبناء هذا الشعب ولتسرق وتنهب على مرأى ومسمع من يسمون أنفسهم بمسؤولين وحكومات وباختصار فان أحزابكم التي تقاسمت السلطة والمكاسب دمرت البلاد والعباد وأشاعت الفوضى والفساد ونهبت أموال البلاد ومارست أكبر السرقات وكل الموبقات والمحرمات وأفشت الجهل والخرافات والخزعبلات والبطالة والفقر والمخدرات وقمعت الحريات وسيست الدين والقضاء واغتالت الأكاديميين والأطباء وهمشت المهنيين والأكفاء فضيعت الوطن وأعادتنا قروناَ الى الوراء فمن يعيد لنا وطننا وكيف ومتى؟

مشاركة