كانت شجرة وأصبحت لها خريفاً

506

كانت شجرة وأصبحت لها خريفاً

اطرح فكرة اليأس وتطلع الى مستقبلك وارسم على محياك الابتسامة، فالماضي لن يعود والحياة تستمر فكن معها دومآ في افراحك واحزانك، ستنال كل ما تتمناه فقط كن قويآ صابرآ ولا يهمك اولئك الذين

فشلوا في هزيمتك، عندما كنت لهم موطنآ للحب

والوئام وارتبطت بهم من اعماق قلبك وجازيتهم بخيرك لا بشرك وفي نهاية قدموا لك خذلانهم، انتبه جيدآ وعد للخلف قليلآ وتأمل عندها ستفكر بهم كثيرآ، فلا داعي لذلك لانك لم تخطء بحقهم واخرج من دائرة الضياع لان نهايتها عصيبة ولا جدوى منها ابدآ، هذه الشجرة التي اخترتها انت اشبه “بشجرة الزقوم” لا فائدة منها سوى المرض فكن لها يا سيدي خريفآ يسقط اوراقها وثمارها الضارة، ستظهر حقيقتها امامك واقطع وصل العاطفة عندها ستكون ملكآ يتمنون لقائك، لتكحل عيونهم

بعد اصابهم العمى ولا تتقبل اعذارهم لانك اعلى شأنآ منهم، والحياة ستعثر الذين يضحكون لك بنية البكاء فلا تضيع المزيد من المشاعر معهم لانهم فشلوا ولم يحافظوا عليك، فقط دعهم للحياة وما عليك الا ان تتفرج.

عباس ثامر التميمي – بغداد

مشاركة