كاميرا (كلام الناس) ترافق القوات الأمنية في واسط

283

كاميرا (كلام الناس) ترافق القوات الأمنية في واسط

جريمتان تهزان الكوت .. أم تقتل توأميها وزوج ينهي حياة شريكته

واسط – سعدون الجابري

استطاعت كاميرا برنامج (كلام الناس) الذي يقدمة الأعلامي علي الخالدي عبر شاشة (الشرقية) أن تنفرد بصور حصرية وعدة مداهمات بصحبة رجال الأمن في محافظة واسط .

عن هذه الجولة الأمنية حدثنا الخالدي قائلاً(بعد التنسيق مع قيادة شرطة محافظة واسط ورئاسة محكمة أستئناف واسط ومديرية مكافحة الأجرام وسرية سوات الأبطال ، تمكنت كاميرا الشرقية حصراً  من مرافقة الأبطال في تشكيلات قيادة شرطة واسط ، لثلاث قضايا جنائية مهمة ، الأولى حقاً قصة مؤلمة لسيدة شابة قامت بقتل طفليها التوأم ، السيدة من مواليد 1997 متزوجة منذ اكثر من سنة ، وهي أم لطفلين (ولد وبنت توأمين) التي أصرت في البداية على نكران أرتكابها جريمتها المروعة ، لكن سرعان ما قالت: انا قمت بوضعهما بخزان الماء فوق سطح المنزل ، اذ استغللت خلو البيت من زوجي وعمتي .. كان موجود فقط عمي والد زوجي وارسلته الساعة  التاسعة والنصف ليلاً للدكان القريب على البيت بحجة جلب علبة حليب الأطفال ، وعند خروجه قمت بتنفيذ خطة اغراق الطفلين بماء الخزان الكبير فوق سطح المنزل ، وعند عودة عمي من المحل جالباً علبة الحليب قلت له أطفالي ( ماكو ) قد خطفوا..!! وقام عمي بالبحث داخل البيت وخارجه مستعيناً بالجيران ، لكن احد ابناء الجيران استطاع فتح خزان الماء ووجد جثتي الطفلين في داخله)، ويضيف الخالدي( بعد ذلك قام الجيران بأخبار سيطرة الشرطة وعلى الفور حظر مدير مكافحة الأجرام ومعاونة ومفرزة كبيرة ، وقاموا بأستخراج الجثتين واصطحاب المتهمة والدة الطفلين لمكتب مكافحة الأجرام ، بعد أن دارت الشكوك والشبهات على أم الطفلين ، بعد جمع المعلومات عنها أنهارت وأعترفت بجريمتها التي لاتغتفر ) .

من جانبه أكد مدير مكافحة أجرام المحافظة لـ( الزمان ) (قضية المتهمة أم الطفلين التوأمين هي من الجرائم المهمة والتي اصبحت حديث الشارع الواسطي ، بعد التعمق بجمع المعلومات عن جريمة القتل ، الشكوك كانت تحوم على أم الأطفال وبالفعل القي القبض عليها وعلى اثنين من اخوات زوج المتهمة ، واعترفت بحضور قاضي التحقيق الذي دون اقوالها وتم كشف الدلالة الذي جاء مطابقاً).موضحاً (المتهمة خلال استدراجها بالتحقيق عن دوافعها لأرتكابها الجريمة ، قالت انا لم اكن متخلفة عقليا لكني اعاني من وضع نفسي مأزوم ، لكن المحقق سألها عن عيالها كيف يتعاملون معها ، قالت الجميع يحبونني واحبهم وعمتي تشتغل عاملة في مستشفى واجورها  6 آلاف دينار يومياً مصرفاً للبيت ، أما والدة الزوج فاكدت للمحقق انها تحب زوجة ولدها وهي طيبة معهم ولا تخرج من البيت ، وحياتها الزوجية جيدة مع زوجها ومعنا ، وأن ابني الكبير متوف وهو بعمر  21 سنة مات مريضاً ، وترك خلفه ولداً انا قمت بتربيته .فيما أكد زوج المتهمة قائلاً : انا كنت احب زوجتي وهي تحبني وتحترم اهلي ولا توجد أي مشاكل بيننا ، لكني تفاجأت بجريمة قتل التوأم البالغين من العمر اقل من ثلاثة أشهر ، والجريمة وقعت في يوم 10 تموز الجاري) .

اسباب مادية

اما الجولة الثانية لبرنامج (كلام الناس) فكانت مع حادث جنائي اخر حدثنا عنه  الخالدي قائلا( انها قصة جنائية لها صدى كبير في مدينة الكوت ، وهي قيام زوج وهو محام بقتل زوجتة طبيبة أسنان خنقاً لأسباب مادية! وبين لنا العقيد معاون مدير مكافحة الأجرام في الكوت ان( الجريمة وقعت يوم 9/7/2020   أستخبرنا من السيطرة المركزية وجود جريمة قتل دكتورة داخل غرفة نومها ،وعلى الفور تم تشكيل فريق عمل برئاسة المدير وعدد مع المحققين بمكتبنا ، توجهنا لموقع الجريمة والقي القبض على المحامي زوج الدكتورة ، وخلال سير التحقيق مع المتهم أعترف صراحة انه قام بخنق زوجتة وهي أرادت الدفاع عن نفسها من زوجها الغاضب عليها ، تدافعت مع زوجها تركت أثرا على وجه ورقبة الزوج بواسطة أظافرها .و سألنا الجاني عن سبب ارتكابه للجريمة ، قال منذ فترة طويلة أزدادت بيننا المشاكل لأسباب مالية ، حيث هناك عقار في بغداد مقسم لمشتملين مؤجران ومثله عقار في الكوت هو الآخر مكون من مشتملين ومؤجر ، والبيت الذي يسكنون فيه مسجل في العقاري مناصفة بين الزوج والفقيده زوجته وكذلك السيارة بأسمها ، لكن الجاني أراد الأستحواذ على الأملاك جميعها لكي تسجل بأسمه .و للعلم اسرة المجني عليها مؤلفة منها ومن زوجها وابنهما الكبير وهو طبيب وولد وبنت هما طالبان في  كلية طب). من جانبة قال الولد الكبير للأسرة المنكوبة لـ(الزمان) (كنا نعيش بيسر وأمان وحياتنا حلوة وتربينا احسن تربية وتوصلنا بدراستنا الطب انا واخوتي الأثنين ، لكن قبل حوالي سنة شعرنا بخلاف بين ابي وامي بسبب المال ..ولم يخطر بذهني أن يصل الحال الى أن يقوم أبي بقتل أمي من أجل حفنة من المال القذر بعد حياة زوجية أستمرت  26 عاماً، والوالد في الآونة الأخيره تغير كثيراً واصبح حقوداً حتى علينا وعلى المرحومة الوالدة) .

*اما التقرير الأخير للبرنامج من مدينة الكوت فكان عن متهم مطلوب للقضاء العراقي منذ عدة سنوات دون القاء القبض عليه ، وهو حكم عليه 7 مرات بالأعدام غيابياً ، وهو مختفي بأحد الأحياء السكنية بالكوت .وأكد محقق قضية الرجل الهارب عن وجه العدالة قائلاً :(المتهم أرتكب عدة جرائم جنائية وصدرت بحقه 7 أحكام بالأعدام غيابياً وكذلك عدة أوامر القاء القبض ، لكنه كان يتنقل بأماكن مختلفة حتى القي القبض عليه وبصحبتنا كان فريق عمل برنامج ( كلام الناس ) الذي وثق عملية المداهمة والقبض على المتهم).

*فريق عمل البرنامج في هذه الحلقة مؤلف من :الأعداد والتقديم : علي الخالدي، مدير التصوير : عمر الجابري  ،التصوير : سرمد بليبل، المتابعة : سعدون الجابري والمونتاج : حسام الدين محمود .

مشاركة