كاتانيتش يقود الفريق بالإتجاه الصحيح وسط تطلعات الفوز بالدورة

1027

أسود الرافدين تتغلب على الإمارات وتتأهب لليمن

كاتانيتش يقود الفريق بالإتجاه الصحيح وسط تطلعات الفوز بالدورة

الناصرية – باسم ألركابي

تابع منتخبنا الوطني انطلاقته القوية في بطولة خليجي 24 الجارية الان  بالدوحة بقطر بتحقيق الفوز الثاني والعلامة الكاملة في مباراتيه  ضمن المجموعة الأولى   بعد الفوز في لقاء الافتتاح على قطر بهدفين لواحد ليتأهل الى الدور النصف النهائي  اثر فوزه  أمس الأول على منتخب الإمارات العربية بهدفين دون رد سجلهما كل من علاء عباس عندما  لعب  الكرة بشكل جميل ليباغت الحارس  محمد الشامسي بعد مرور ست  دقائق  على بداية اللقاء قبل ان يضيف علاء عبد الزهرة هدف تعزيز النتيجة  والترجيح والحسم بضربة رأس  وضع الكرة  على يمين الحارس د37 ليرفع  المنتخب رصيده الى ستة نقاط حاسما موقف المجموعة من حيث النقاط والأهداف بغض النظر عن  نتيجة مباراته الثالثة في المجموعة الأولى مع  منتخب اليمن  التي ستقام  يوم غد الاثنين.

مهمة النتيجة

ومهم جدا ان تأتي النتيجة الايجابية الاخرى  ومتابعة المنتخب  نجاحاته في البطولة المذكورة  والتطلع للقبها   والتطور  خلال الفترة الأخيرة  ليضع قدمه في الدور  النصف  النهائي بثقة كبيرة ويواصل مشواره  ويقترب الفريق  بقوة من التأهل للمباراة النهائية بعدما ظهر بشكل أفضل طيلة الشوط الأول وضغط وهز شباك الفريق المنافس مباشرة من كرة  تسلمها علاء عباس الذي لم يتردد من تسديدها بشكل فني جميل  ليتقدم المنتخب بوقت مهم  ليأثر على شكل اللقاء ما  زاد من حماس اللاعبين في مواصلة السيطرة على مسار اللعب وتقديم نفسه بقوة ووضوح.وكاد الفريق المنافس ان يدرك التعادل من كرة ثابتة ردها الحارس محمد مرتين بقبضة يده   قبل ان تنعدم بعدها فرص الفريق الإماراتي الذي يشهد تراجعا في الآونة الأخيرة كما ظهر في التصفيات المزدوجة وكان خارج التوقعات في لقاء أمس الأول بعدما نجح من الفوز بثلاثية على اليمن.

ومهم ان يبكر منتخبنا بالتسجيل ويمنح لنفسه الأريحية وهذا جانب مهم إمام مباراة الحسم والانتقال للدور النصف النهائي والسيطرة على صدارة المجموعة الأولى بجدارة واستحقاق.

الشوط الأول

وتمكن المنتخب من إنهاء الشوط الأول بأريحية وثقة بفضل هدف الترجيح لعلاء عبد الزهرة بكرة راسية تسلمها من علي عدنان  لتستقر في شباك فريق الإمارات الذي  فشل في تشكيل اية خطورة تذكر  وتهديد  مرمى محمد حميد  بسبب  تراجع أداء الأشقاء إمام المستوى الواضح الذي قدمه لاعبو منتخبنا بعدما قدموا  الأداء المطلوب  والتمكن من حسم الأمور من الشوط الأولى ويكرر سيناريو اللقاء الأول من الحصة الأول بعدما تلاعب بالفريق المنافس واستطاع اللاعبين من الاستحواذ على الكرة وتبادلها  واللعب بخطوط فاعــــــــــلة   قدمت شوطا مهما وكما أراده المدرب كاتانيش ولان الفريق لم يواجه أي صعوبات في مهمة قادته للأفضلية والتقدم في النتيجة التي تعد شيء جيد في ان يتقدم الفريق  بشكل سريع فارضا سيطرته وتفوقه.

الشوط الثاني

وتغير الحال في الشوط الثاني بعدم ظهر فريق الإمارات بشكل مغاير عن الشوط الأول  ونجح في الانتقال للهجوم واللعب بمنطقة منتخبنا سعيا لتشكيل خطورة  بعدما تقاربت خطوطه وبحال مهم  بعدما  لعب الشوط الأول متأخرا في كل شيء عندما بدا مفككا ولم يتعامل مع الكرة كما يجب وكاد ان يتلقى  خسارة عالية  قبل ان يتحسن ادائه  في الفترة الثانية وخلق أكثر من فرصة لكنه  وكان بحاجة الى التركيز  وفرض نفسه على  الأمور بعدما ظهر تراجع لياقة اكثر من لاعب والبطء بنقل الكرة  وتسريع الأمور التي كادت ان تمنح للفريق المقابل فرصة تقليص الفارق على الأقل  ما اجبر لاعبينا للتراجع للدفاع  والاعتماد على الكرات المرتدة ومن خلالها حصل على ركلة جزاء  أهدرها علي عدنان كما فشل مهند علي في ترجمة أفضل فرص المنتخب بعدما انفرد  بالحارس  الذي تمكن من التصدي  للكرة لتنتهي المباراة بنتيجة الشوط الأول  محققا المهم   في ان ينهي المهمة الثانية على أفضل ما يرام وكما يقولون اذا أردت شيئا عليك ان تفوز  لان غير ذلك قد يعرضك لصعوبة  الأمور  التي مهم ان تنتهي كما أرادها المدرب واللاعبين ليحافظ المنتخب على أماله في المنافسة على اللقب بعدما اخضع الأمور بشكل جيد والتقدم خطوة  للإمام وكذلك قيام المدرب بمنح فرصة اللعب لأكثر من لاعب  ضمن تشكيلية المنتخب المتوقع ان يشهد تشكيلة مختلفة تماما في لقاء اليمن التي تظهر فيها الفوارق إمام مهمة  يحتاج فيها فريقنا الى نقطة ليستمر بصدارة المجموعة  امام مواجهة الثاني من المجموعة الأخرى  في  مواجهة الإقصاء  التي ستكون الطريق المؤدية لخوض مباراة نهائي البطولة التي يظهر فيها المنتخب  الأوفر حظا في خوضها في ظل المستوى الذي قدمه في اللقاءين خصوصا الأول عندما لعب بنقص عدد من عناصره وحقق النتيجة المطلوبة على صاحب الأرض قبل ان ينهي المهمة الأخرى على أفضل ما يرام ويواصل السير بالاتجاه الصحيح  في ظل تحقيق النتائج الايجابية حيث مباريات  التصفيات المزدوجة وتصدر مجموعته  بجدارة والمرور من دون مشاكل لفريق اخذ يتطور بفضل عطاء عناصره التي تقدم  أفضل الأدوار  مع محاولات المدرب الذي استمر يدير الأمور كما يجب بفضل قوة شخصيته ونظرته للاعبين عندما نجح في تعزيز لاعبين المنتخب قبل لقاء إيران بوجوه شابة  بدأت  تأخذ فرصتها بعد وضوح  الأمور التي  أخذت  تدعم المهمة كما يجب.

وبهذه الخسارة فقد فريق الإمارات الصدارة وتراجع ثالثا في ترتيب المجموعة بفارق الأهداف عن منتخب قطر الذي تقدم ثانيا اثر  تحقيق  اكبر نتيجة في البطولة عندما تمكن من الفوز على منتخب اليمن بستة أهداف دون رد ما زاد من حظوظه  في الانتقال للدور القادم  وسيلعب يوم غد  إمام الأمارات ويكفيه التعادل بعدما نجح في زيادة حاصل الأهداف على حساب منتخب اليمن في اللقاء الذي جرى مباشرة بعد مباراة منتخبنا والإمارات واستفاد منه كثيرا حيث كامل العلامات  والاهداف ما  سيخدم مهمة الغد المتوقع ان تكون صعبة على الفريقين  إمام حظوظ  قطر التي ستلعب بخياري الفوز والتعادل  مع  ظروف اللعب التي تقف إلى جانبها كما يظهر أفضل فنيا من الإمارات لكن مع كل ما يمتلكه الفريق  لكن لا يمكن التكهن  بالنتيجة تحت أي مسوغ كان لأنه لا يوجد فريق قوي وأخر ضعيف بل تبقى الأمور منقادة إلى من يلعب ويقدم  والعبرة بالنتيجة دوم.

تحول في المشاركة

ويقول الزميل كاظم العبيدي فوزنا على الإمارات مثل تحول في مسار الصراع القوي على لقب البطولة عندما يقف المنتخب امام خطوة للتوجه الى المباراة النهائية واجد مهما ان يتدارك المدرب.

الأخطاء التي رافقت أداء الشوط الثاني المختلف عن الذي ظهر به اللاعبين خلال الشوط الاول من اجل خوض لقاء النصف النهائي بروحية الفوز مع انه امام مهمة  مناسبة غدا مع منتخب اليمن  والتي يتوجب خوضه بكل جدية رغم الوضع الفني الذي عليه الأشقاء لكن لا امان للمباريات المهم علينا ان نفكر بلقاء النصف النهائي بوابة العبور لتحقيق طموحات المشاركة  التي تسير بكل مميز امام عملية الاقتراب من لقب البطولة الأمل في إحرازه عبر التعويل على قدرات المدرب التي اخذ يفصح عنها في الفترة الأخيرة بشكل واضح كما الحال للاعبين وحالة التكامل التي بلغها الفريق من خلال  التعامل مع المباريات بما موجود من اللاعبين كما حصل مع قطر  النتيجة التي خالفت كل التوقعات ما يعكس  الحالة الفنية التي عليها اليوم اللاعبين  وكل يكمل الأخر في وضع مهم ان يدعم  بنتائج مباريات  بطولة الخليج 24 التي تحظى باهتمام  الشارع العراقي  حيث المتابعة الكبيرة  من أقصى البلد الى أقصاه الذي ينتظر العودة بلقب البطولة  خصوصا في هذه الأوقات  الاستثنائية التي يمر بها البلد لكنه لم تشغلهم عن مهمة متابعة المباريات التي زادت  من الرغبة في ظل النتيجتين الايجابيتين المهمتين  إمام التقدم الى  النصف النهائي  وبعدما زادت ثقة الكل بجهود اللاعبين وإمكانية تقديم ما لديهم.وأضاف متوقع ان يتصاعد الصراع في المجموعة الثانية بعد فوز الكويت على السعودية بثلاثة أهداف لواحد في وقت تعادلت عمان والبحرين بدون أهداف واي فريق سنواجه في لقاء النصف النهائي لا يبدو سهلا تحت أي مسوغ لوقت الفرق الأربعة مع خسارة السعودية بنتيجة ثقيلة تبقى عمان والبحرين بوضع مؤثر كما شاهدناهما في لقاءهما الذي اتسم بالقوة لكن ثقتنا بلاعبي منتخبنا في تخطي الدور المذكور والوصول لخوض نهائي البطولة بفضل تطور اداء الفريق وجهود اللاعبين.

مشاركة