كاتانيتش يدعو 26 لاعباً والمحترفون يلتحقون بالمنامة

314

المنتخب الوطني يغادر اليوم للبحرين لمواجهة أصحاب الأرض

كاتانيتش يدعو 26 لاعباً والمحترفون يلتحقون بالمنامة

الناصرية – باسم ألركابي

يغادرنا  اليوم الاثنين منتخبنا الوطني بكرة القدم  الى  المنامة اليوم الاثنين لمواجهة نظيرة المنتخب البحريني الخميس المقبل في افتتاح تصفيات مونديال قطر 2022 وكاس اسيا 2023 بعد دعوة المدرب كاتانيتش 26 لاعبا من فرق الأندية المحلية  في ظل غياب لاعبي الزوراء  المتواجدين مع فريقهم في معسكر تدريبي في المغرب ويبدو ان  الزوراء يتعامل في هذا الجانب  مع ايام الفيفا في إرسال اللاعبين الى المنتخب وكان مهم جدا تدارك الأمور  بشكل اخر بعد خروج الفريق من بطولة كاس محمد  السادس للأندية  لحاجة المنتخب للاعبي الزوراء في الوقت الحالي وأهمية ان يكون جميع اللاعبين متواجدين تحت أنظار المدرب الذي صوبت ضده سهام النقد في اكثر من مناسبة وأخرها من قبل الاتحاد نفسه الذي خرج عن تقاليد التعامل  التي ينبغي ان   تتضافر جهود الجميع  ووحدة القرار  ولان غير ذلك سيضع المنتخب تحت ضغط النتائج وربما يضعف وحدة المنتخب وحالتيه المعنوية والنفسية  وتحمل المسؤولية كما يجب وفي المقدمة الاتحاد نفسه الذي كان عليه ان يناقش وضع المدرب قبل  خسارة لقب غرب اسيا لانه لو تحقق ذلك  لكان أفضل مدرب  وكل ما قام به الاتحاد لم يجدي نفعا بل زاد الطين بله لكن علينا ان نتجه  نحو الامام كاتحاد ولاعبين وشارع ووسائل اعلام   والمدرب   الذي سبق ودعا الى جمع  المنتخب    الجمعة للالتحاف  بالفريق قبل السفر اليوم لمواصلة  إقامة  الوحدات التدريبية لإكمال فترة الإعداد بعد انضمام اللاعبين المحترفين في الدوريات المختلفة في البحرين لخوض اللقاء المذكور الشغل الشاغل للكل على خلفية خسارة لقاء الشهر الماضي   حيث لقب غرب أسيا امام البحرين  ويأمل في ان    يقدم المنتخب المستوى  الذي يليق به.

جاهزية اللاعبين

ويأمل ان يكون اللاعبين على مستوى المهمة وفي الجاهزية البدنية وفي ان يكونوا  قادرين   والرغبة في تحقيق الانتصار   وكان المدرب قد اعلن   قائمة لاعبي المنتخب وهم كل من  جلال حسن  ومحمد حميد ومحمد صالح وعلي عدنان  وضرغام إسماعيل ومصطفى محمد وعلاء مهاوي  وسعد ناطق  واحمد إبراهيم  ونجم شوان  وميثم جبار واربين سوراقا  وهمام طارق واحمد ياسين وامجد عطوان  وصفاء هادي  وبشار رسن  ومهدي كامل  وأسامة رشيد  وإبراهيم بايش وجستم ميرام  وحسين علي  ومهند علي  وعلاء عباس   ومهند عبد الرحيم  وأيمن حسين ويلاشك ان الكل يشعرون بالارتياح في  تواجدالاسماء المذكورة تحت تصرف المدرب    وإتاحة الفرصة في اختيار التشكيل الذي يصنع له الانتصار  وتخطي  عقبة البحرين  لطمأنة  الشارع الرياضي  المتهم كثيرا بنتيجة المباراة  وسط مخاوف  تكرار  سيناريو المشاركات السابقة الممتدة منذ المشاركة الوحيدة 1986 والأمل في ان تاتي جهود المدرب واللاعبين في بلوغ نهائيات قطر عبر استخدام اللاعبين  في ان يكونوا في الجاهزية  في مساعدة المدرب الذي يعول عليهم  من اجل الوصول الى هدفنا الاكبر امام مهمة صعبة للغاية  يقدرها الجميع  وفي ان يؤدي لاعبي المنتخب ما لديهم والارتقاء الى مستوى الحدث.

 النتيجة الايجابية

و المطلوب من الفريق  في تحقيق النتيجة الايجابية  في اول خطوة  في مواجهة تفوح منها رائحة الثار بعدما سقط منتخبنا في ملعب كربلاء وتحت أنظار جمهوره  امام البحرين النتيجة التي اثارت  مشكلة  ما بين الاتحاد والمدرب  في وضع  لايمكن ان يحدث  مع مدرب  تسلم المهمة  منذ سنة  ويعول عليه في الأخذ بالمنتخب الى نهائيات كاس العالم بقطر   بعدما قدم  عروضا ضعيفة في  غرب اسيا رغم ان المدرب اعتمد على اللاعبين المحليين ومنها وجوه جديدة بسبب تاخر تسعة لاعبين محترفين  لكن في كل الأحول على الفريق ان يدافع عن سمعته ويستفيد من ظروف البطولة  ضمن فترة الإعداد والتوجه بشكل أفضل للقاء المذكور الذي سيكون مختلفا الى ما قبل نكسة كربلاء  التي مهم ان تكون مرجعا للوقوف على الأخطاء  وحالة الفريق المنافس بقيادة المدرب   هيليو سيزار   ومصدر قوته وابرز لاعبيه عندما نخوض لقاء الخميس بكامل اللاعبين والأمور متاحة امام المدرب في اختيار التشكيل القادر على خوض المهمة في كل تفاصيله وأساسا دخولها بشعار الفوز ولاخيار غير ذلك رغم التطور الذي عليه الكرة البحرينية  بعد  تاهل فريق الرفاع لمنافسات بطولة محمد السادس والظهور الجيد للمنتخب تحت قيادة المدرب البرتغالي الذي قدمه  بشكل مختلف  تلك المرة  من حيث الأداء والتحرك والتعامل مع الفرص وتحرك الخطوط  بفاعلية وكل منها يدعم الأخر.

 المطالبة بالفوز

منتخبنا سيكون مطالب بالفوز لانه يمتلك  لاعبين قادرين على العطاء  ووجود اكثر من لاعب متألق يعول عليهم المدرب الذي يمتلك معلومات عن فرق الخليج اثر فترة عمل مع منتخب الإمارات  وهنالك لاعبين ينتظرون فرصة اللعب    وفي تحمل مسؤولية الدفاع  عن المنتخب  في مباراة صعبة  والاهم هي النتيجة خصوصا مع المباراة الاولى على مستوى  المجموعة  وسيكون تاثير كبير على اللقاء الثاني في البصرة واكثر ما تاتي حسابات الفرق بالاتجاه المذكور  علينا ان لانفكر في لقاء البحرين بل في جميع  المباريات لانها معدودة ولايمكن التفريط بالنقطة  وعلينا ان نعترف  ان منتخبنا دوما يواجه صعوبات في مباريات الذهاب  وأكثر ما نزف النقاط ولو ان الأمور تختلف هذه المرة عبر استغلال ملعبه بعد قرار الفيفا وهذا امر مهم لكن الأهم التعامل كما يجب مع مباريات الأرض   من اجل تجاوز مباريات الذهاب ومن خلال اللقاء الاول لتقديم بداية مهمة.

مشاركة