قيادات سودانية تلتقي الصادق المهدي المعتقل لمناقشة الحوار الوطني


قيادات سودانية تلتقي الصادق المهدي المعتقل لمناقشة الحوار الوطني
الخرطوم ــ نيروبي
نيويورك الزمان
زارت قيادات عدد من الأحزاب السودانية، زعيم حزب الأمة القومي المعتقل الصادق المهدي، في محاولة منها لمعرفة موقف حزبه، من مبادرة الحوار الوطني، التي تسعى الحكومة السودانية لإنجاحها. وأكد المهدي زعيم حزب الأمة القومي المعارض تمسكه بالحوار للخروج من مشكلات البلد حسبما كشف الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي المعارض كمال عمر، مضيفا أن المهدي دعا من محبسه إلى ضرورة إزالة العقبات التي تعترض انطلاقة الحوار. فيما قالت مصادر شاركت في الوفد إن تصريحات المهدي تؤكد نمسكه بالحوار كمبدأ وليس كشريك في الحكومة. وكان حزب الأمة عقب اعتقال زعيمه علق جميع مشاركاته مع الحكومة بعد أن كان من أقوى المؤيدين لها ودعا إلى انتفاضة شعبية لتغيير النظام القائم. على صعيد آخر علن متحدث باسم زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار أمس ان نائب الرئيس السابق الذي تتواجه قواته مع جيش جنوب السودان منذ منتصف كانون الاول ، موجود في كينيا حيث التقى الرئيس اوهورو كينياتا. من جانبه أعلن مسؤولون في الامم المتحدة ان الصين ستساهم في غضون أشهر بكتيبة مشاة لتعزيز قوة الامم المتحدة في جنوب السودان. وبحسب هؤلاء المسؤولين فهي المرة الاولى التي تقدم فيها الصين، التي تشارك في بعثات الامم المتحدة في مالي ودارفور ولكن ايضا مع وحدات لوجستية او للحماية، وحدة مقاتلة في عملية لحفظ السلام تابعة للامم المتحدة. وسوف تصل القوات الصينية في أيلول»سبتمبر على أبعد حد. وكان مجلس الامن الدولي قرر في كانون الاول ارسال 5500 جندي إضافي، بعضهم سيسحب من بعثات اخرى تابعة للامم المتحدة في افريقيا، من اجل تعزيز بعثة الامم المحتدة في جنوب السودان ليرتفع عددها هكذا من سبعة الاف الى 12500 جندي.
AZP01

مشاركة