قوات نجل صالح تحاصر وزارة الدفاع في غياب الرئيس اليمني

191

قوات نجل صالح تحاصر وزارة الدفاع في غياب الرئيس اليمني
صنعاء ــ الزمان
كشفت مصادر عسكرية يمنية ان احمد نجل الرئيس اليمني السابق الذي يقود الحرس الجمهوري حاول تنفيذ انقلاب عسكري ضد الرئيس عبدربه منصور هادي الموجود في مكة للمشاركة في القمة الاسلامية..
وأتت المحاولة الانقلابية الجديدة بعد ايام من قيام الرئيس اليمني بتقليص صلاحيات قائد الحرس الجمهوري واقتطاع عدد من الالوية العسكرية التي كان يقودها وإلحاقها بالحرس الرئاسي الذي جرى استحداثه.
وقالت المصادر ان المحاولة الانقلابية تم احباطها في خطوتها الاولى لكن هناك جيوب للمقاومة حول وزارة الدفاع في صنعاء.
واثار انتشار الحرس الجمهوري حول مقر الوزارة توترا شديدا في العاصمة وانتشر انصار الزعيم القبلي النافذ والخصم السابق للرئيس السابق صادق الاحمر، في شمال العاصمة. وفي غرب صنعاء تم نشر تعزيزات حول مقر الرئيس عبدربه منصور هادي الذي سافر صباحا الى السعودية للمشاركة في القمة الاسلامية.
وتم اخلاء مقر البنك المركزي وتم نشر تعزيزات من الجيش لحماية المبنى، بحسب شهود.
وقالت مصادر أمنية وشهود ان قوات من الحرس الجمهوري حاصرت مبنى وزارة الدفاع في العاصمة اليمنية صنعاء وقطعت الطرق المؤدية اليها، فيما دخلت عناصر من الحرس في اشتباكات مع حراسة وزارة الدفاع مما أسفر عن سقوط جرحى.
جاء ذلك في الوقت الذي غادر هادي البلاد للمشاركة في أعمال القمة الاستثنائية الرابعة للتضامن الاسلامي في مكة.
وأوضحت المصادر أن قوات من الحرس الجمهوري ومسلحين بلباس مدني متواجدين بشكل كثيف في منطقة الحصبة وسط صنعاء حيث مقر الوزارة، مما أثار الرعب بين المواطنين خوفا من تجدد المواجهات التي وقعت قبل نحو أسبوع.
ويأتي هذا التحرك من قبل الحرس الجمهوري بعد القرارات التي اتخذها الرئيس اليمني عبدربه منصور الهادي الأسبوع الماضي ويتعلق في سحب وحدات من الحرس الجمهوري من سيطرة نجل الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح الى الحماية الرئاسة التي تشكلت حديثا.
وحاولت وحدات بالحرس الجمهوري الموجودة تحت سيطرة نجل صالح الأسبوع الماضي السيطرة على وزارة الدفاع ولكن الجيش أجبرها على التراجع قبل أن تعود اليوم لمحاصرتها مرة أخرى.
وشهد حي الحصبة معارك ضارية في أيار من العام الماضي بين قوات موالية للرئيس اليمني السابق ومسلحين من أتباع الشيخ صادق الأحمر زعيم تحالف قبائل اليمن أدت الى تدمير معظم منازل الحي والمؤسسات الحكومية وسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى من الجانبين ونزوح مئات العائلات من الحي.
وتتواجد في حي الحصبة وزارة الداخلية والادارة المحلية والصناعة ومبنى وكالة الأنباء الرسمية سبأ والعديد من المنشآت الحكومية الاخرى اضافة الى منزل الشيخ الاحمر.
/8/2012 Issue 4278 – Date 15 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4278 التاريخ 15»8»2012
AZP01

مشاركة