قوات الأسد ترتكب مجزرة في حي جديدة عرطوز بدمشق


قوات الأسد ترتكب مجزرة في حي جديدة عرطوز بدمشق
حزب الله ينشر مسلحيه في قرى سورية عند حدود لبنان ضباط علويون يستبدلون حماياتهم خشية الاختراقات
طهران ــ بيروت ــ اسطنبول
ا. ف .ب ــ رويترز ــ الزمان
قال نشطاء للمعارضة السورية في غرب دمشق ان القوات السورية والمليشيا الموالية للرئيس بشار الأسد قتلت ما لا يقل عن 85 شخصا من بينهم نساء واطفال امس عند اقتحامها ضاحية في المنطقة.
وقال الناشط أبو أحمد الرابع في حي جديدة عرطوز المجاور وثقنا 85 حالة اعدام دون محاكمة من بينها 28 حالة قتل رميا بالرصاص في مستشفى مؤقت بعد ان دخلت قوات الاسد حي جديدة الفضل. ونخشى ان يكون عدد ضحايا المذبحة اكبر كثيرا .
ولم يرد على الفور تأكيد مستقل لرواية النشطاء حيث تحظر السلطات السورية على اغلب وسائل الاعلام المستقلة العمل في البلاد منذ بدء الانتفاضة قبل عامين.
من جانبه كشف المرصد السوري امس ان مسلحي حزب الله يشاركون في القتال الدائر ضد الجيش السوري الحر قرب بلدة القصير عند الحدود مع لبنان الى جانب قوات الرئيس بشار الاسد.
وقال مدير المرصد السوري رامي عبدالرحمن ان قوات النظام والمسلحين الموالين لها ولحزب الله اللبناني سيطروا على عدد من القرى الحدودية مع لبنان في ريف القصير، بينها البرهانية والرضوانية وتل النبي مندو .
فيما قالت مصادر المعارضة انه يجري نشر مسلحي حزب الله في القرى الحدودية السورية عند الحدود مع لبنان.
من جانبه طالب الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية امس حزب الله بسحب قواته من الاراضي السورية على الفور ، محذرا من ان تدخلات الحزب اللبناني ستجر المنطقة الى صراع مفتوح على احتمالات مدمرة .
ورفض الائتلاف في بيان صدر عنه امس اي انتهاك تقوم به اي جهة للاراضي السورية ، مطالبا حزب الله بسحب قواته من الأراضي السورية على الفور . كما حذر من ان تدخلات حزب الله ستؤدي الى جر لبنان والمنطقة الى صراع مفتوح على احتمالات كلها مدمرة . وطالب الائتلاف الحكومة اللبنانية ان تنظر بمنتهى الجدية الى الوضع وان تتخذ قبل فوات الأوان كل ما يلزم من اجراءات لوقف الاعتداءات التي يمارسها حزب الله عبر انخراطه السافر ووقوفه الى جانب نظام الأسد في حربه على الشعب السوري .
على صعيد آخر قال قائد عسكري في محادثة هاتفية من دمشق بعدما اندلعت الاحداث بدأت قيادتنا تفقد الثقة في الجيش وفعاليته على الارض في حرب مثل هذه. اصابت الشيخوخة الجيش السوري .. فر عدد كبير من الجنود وانضم البعض لعصابات مسلحة المعارضة .
وتابع الضابط الذي رفض نشر اسمه لاعتبارات امنية واتتنا فكرة تشكيل قوات الدفاع الوطني. بدأت كلجان شعبية تجوب الاحياء ثم تحولت لجماعات مسلحة وفي أواخر 2012 اكتسبت صفة قانونية تحت مسمى قوات الدفاع الوطني . وكانت الميليشيات الموالية للأسد تعرف من قبل باسم الشبيحة ومنذ ظهورها غلبت عليها نزعة طائفية واثارت الفزع في نفوس الاغلبية السنية التي تتهمها بارتكاب عدة مذابح ضد افرادها.
وخضعت المليشيات لعملية اعادة تنظيم وتدريب وتغييرات وتصف نفسها بانها جيش احتياط متطوع. ويقول مقاتلو قوات الدفاع الوطني ان الجيش يدفع لهم رواتبهم.
غير أن تشكيل قوة عسكرية موازية للجيش النظامي قد يكون له تبعات خطيرة اذ قد تكرس قوات الدفاع الوطني الابعاد الطائفية للصراع الدموي الذي راح ضحيته أكثر من 70 ألفا وشرد الملايين من ديارهم.
وقال القائد العسكري من دمشق معظم الجنود في وحدتي من السنة. لا يثقون بي وانا لاأثق بهم. تلك هي المشكلة .
وأضاف القائد وهو علوي مثله مثل معظم كبار ضباط القوات المسلحة في سوريا ان ضباطا كثيرين يستعينون بالجنود العلويين كحرس شخصي او كوحدات قتالية خاصة.
ويضيف الجنود لا غبار عليهم. ولكن ينتابني القلق كل ليلة. ولهذا السبب قوات الدفاع الوطني أفضل. لا يفر أحد ولا ينشق أحد .
ويعتبر كثيرون من بينهم علي 38 عاما العلوي ــ الانضمام لقوات الدفاع الوطني ضرورة ليعول زوجته وابنته بعدما انهارت شركته الصغيرة ومقرها الخليج في اواخر عام 2011 اثر عودته لموطنه في حمص عقب مقتل شقيقه برصاص مسلحي المعارضة.
وقال لم أعد اذكر كيفية استخدام السلاح فقد انقضى عامان على ادائي الخدمة العسكرية الالزامية ولكن قريبي كان قائدا لجماعة مسلحة في اشارة للشبيحة.
وتابع نصحني بتشكيل مجموعة ايضا وامدنا بالسلاح وبعد ستة أشهر نظمنا انفسنا كوحدة في قوات الدفاع الوطني والان يصرف لنا مرتباً ثابتاً فضلا عن مزايا اخرى. التنظيم جيد .
ويوجد مكاتب لقوات الدفاع الوطني في مدن خاضعة لسيطرة الحكومة في ارجاء سوريا. ويقول السكان ان العديد من المكاتب مزودة بمراكز للتدريب تحت اشراف ضباط سوريين كما تصرف قوات الدفاع الوطني لمقاتليها راتبا شهريا وتمدهم بالاسلحة.
ويستغرق التدريب من اسبوعين الى شهر حسب المهمة الموكلة سواء كانت عمليات قتالية أساسية أو تدريب على القنص أو جمع معلومات استخباراتية.
ويتمثل الاغراء الرئيسي لكثير من المقاتلين في عدم مغادرة ديارهم اذ يقاتلون حيث يقيمون فضلا عن تحقيق مكاسب مالية اضافية في وقت يتعرض فيه اقتصاد البلاد للانهيار. ويقولون انهم لا يمنعون من نهب المنازل أثناء مهاجمة مناطق تسيطر عليها المعارضة بل يجري تشجيعهم على ذلك على عكس الحال بالنسبة للجنود.
وقال نادر وهو علوي في الثلاثين من عمره كان يدرس الادب الانجليزي قبل اندلاع المعارك احصل على 1500 ليرة 158 دولارا شهريا ويسمح لي بالاحتفاظ بحصة من كل ما ينهب بعد أي معركة اخوضها .
ويضيف لا اريد ان اقتل في مكان آخر غير حمص.. اريد ان اقاتل من اجل ارضي لذا حين استدعيت للخدمة انضممت لقوات الدفاع الوطني واعطوني نموذجا مختوما وتوجهت به لمكتب التجنيد التابع للجيش .
وتابع في محادثة هاتفية مع رويترز لا يوجد نظام عسكري يلزمني بالاستيقاظ في السادسة صباحا لاداء تمرينات. هذا أكثر راحة كما انك تعرف جميع افراد المجموعة لانكم جميعا من نفس المنطقة .
ويقول مقاتلو قوات الدفاع الوطني انه يمكنهم الاختيار بين العمل في نقاط التفتيش فحسب ولا يرغمون على المشاركة في الغارات التي يشنها الجيش ولكن في هذه الحالة يحرم من اي غنائم.
ويقول السكان ان الغنائم تباع في اسواق مؤقتة وترسل أفضل البضائع للمدن الساحلية أو لبنان المجاورة.
وقدر خبراء عسكريون أن جيش الأسد قوامه بين 300 و500 ألف جندي ولكن فرار جنود وانشقاق البعض الاخر فت في عضده.
ويرى الجيش مزايا عديدة للمليشيات المحلية اذ انها تعرف كل زقاق في المدن وكل قرية في الريف.
وقال ضابط في حمص طلب الا ينشر اسمه ان دور الجيش يقتصر الى حد بعيد على الامداد والتموين والتوجيه في حين يقاتل افراد قوات الدفاع الوطني على الارض.
وأضاف الضابط من حمص في محادثة هاتفية نوجه المدفعية والضربات الجوية… غالبا ما يمكث مقاتلو قوات الدفاع الوطني في مناطقهم ولكن نعاني نقصا في القوة البشرية واحيانا نرسل افرادا لمحافظات اخرى اذا كانت مناطقهم هادئة .
ولكن صعود قوات الدفاع الوطني لا يقره جميع السكان. ويشرف مقاتلوها على نقاط التفتيش ويديرون شؤون بلدات صغيرة ما يثير سخط مسؤولين محليين.
ويقول رجل دين مسن من العلويين من قرية مصياف بوسط سوريا طالبا الا ينشر اسمه يستولون على مكتب حكومي أو مدرسة ويحولونه لمقر لهم ولا يستطيع احد ان يقول أو يفعل شيئا.
قائد قوات الدفاع الوطني هنا رجل غير شريف. لم يكن يملك شيئا قبل عامين والآن لديه ارض وسيارات ومنازل وكل ذلك من السرقة بدعوى القومية .
ويشكو اخرون من ان تشكيل هذه القوات شكل رابطا لا تنفصم عراه بين الاقليات والمليشيات الموالية للأسد ويضعهم بين خيارين كلاهما مر.
وقال فادي من سارة علوية من طرطوس اما ان تنضم اليها واما ان ترحل .
ويضيف أنه يريد ان تنتقل زوجته وابنته الى لبنان مضيفا اضحيا شركاء في عسكرة مجتمعنا .
AZP01