قوات‭ ‬أمريكية‭ ‬خاصة‭ ‬تلاحق‭ ‬زعيم‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬جيب‭ ‬سوري

بغداد‭ ‬‭- ‬الزمان

كشف‭ ‬مسؤول‭ ‬عسكري‭ ‬عراقي‭ ‬رفيع‭ ‬المستوى‭ ‬في‭ ‬بغداد،‭ ‬أمس،‭ ‬عن‭ ‬عبور‭ ‬قوة‭ ‬أميركية‭ ‬خاصة‭ ‬إلى‭ ‬داخل‭ ‬الأراضي‭ ‬السورية‭ ‬براً‭ ‬عبر‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان،‭ ‬يوم‭ ‬الخميس‭ ‬الماضي،‭ ‬ترافقها‭ ‬وحدة‭ ‬مسلحة‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬سوريا‭ ‬الديمقراطية‭ ‬بعد‭ ‬ورود‭ ‬معلومات‭ ‬تفيد‭ ‬بوجود‭ ‬زعيم‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬أبو‭ ‬بكر‭ ‬البغدادي،‭ ‬داخل‭ ‬منطقة‭ ‬بمساحة‭ ‬تبلغ‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬كيلومترات‭ ‬مربعة‭ ‬ضمن‭ ‬محافظة‭ ‬دير‭ ‬الزور‭ ‬الحدودية‭ ‬مع‭ ‬العراق،‭ ‬وتحديداً‭ ‬في‭ ‬ريف‭ ‬دير‭ ‬الزور‭ ‬بين‭ ‬الباغوز‭ ‬والمراشدة‭ ‬جنوباً‭ ‬والسفافنة‭ ‬غرباً،‭ ‬وصحراء‭ ‬البوكمال‭ ‬التي‭ ‬تتصل‭ ‬بالعراق‭ ‬شرقاً‭. ‬واعادت‭ ‬القوات‭ ‬الامريكية‭ ‬انتشارها‭ ‬في‭ ‬الموصل‭ ‬واربيل‭ . ‬وقالت‭ ‬مصادر‭ ‬ان‭ ‬الاستخبارات‭ ‬التركية‭ ‬قدمت‭ ‬معلومات‭ ‬مهمة‭ ‬بهذا‭ ‬الصدد‭ ‬للجانب‭ ‬الامريكي‭  . ‬وقال‭ ‬المسؤول‭ ‬العراقي‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬امس‭ ‬الاول،‭ ‬إنّ‭ ‬الفرقة‭ ‬الأميركية‭ ‬كانت‭ ‬تعسكر‭ ‬داخل‭ ‬قاعدة‭ ‬عسكرية‭ ‬بمدينة‭ ‬أربيل‭ ‬وانتقلت‭ ‬منها‭ ‬إلى‭ ‬داخل‭ ‬الأراضي‭ ‬السورية،‭ ‬وهي‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تدخل‭ ‬فيها‭ ‬إلى‭ ‬هناك‭.  ‬وأوضح‭ ‬أنّ‭ ‬المعلومات‭ ‬المتوفرة‭ ‬لدينا‭ ‬هي‭ ‬أن‭ ‬الجيش‭ ‬الأميركي‭ ‬يريد‭ ‬البغدادي‭ ‬حياً،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يفسّر‭ ‬دخول‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأميركية‭ ‬إلى‭ ‬مناطق‭ ‬سورية‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبارها‭ ‬ساقطة‭ ‬عسكرياً‭.‬

‭ ‬وكذلك‭ ‬التأخر‭ ‬في‭ ‬حسم‭ ‬دخول‭ ‬القوات‭ ‬الكوردية‭ ‬لما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬القرى‭ ‬والقصبات‭ ‬السورية‭ ‬الصغيرة،‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬يمكنها‭ ‬القيام‭ ‬بذلك،‭ ‬مع‭ ‬توفر‭ ‬الغطاء‭ ‬الجوي‭.‬

وحول‭ ‬حرص‭ ‬واشنطن‭ ‬على‭ ‬اعتقال‭ ‬زعيم‭ ‬داعش‭ ‬حياً،‭ ‬اعتبر‭ ‬المسؤول‭ ‬أنّه‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬لذلك‭ ‬علاقة‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬الرئيس‭ ‬الأميركي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب،‭ ‬وحاجته‭ ‬لأي‭ ‬حدث‭ ‬إيجابي‭ ‬يصبّ‭ ‬في‭ ‬صالحه‭ ‬داخل‭ ‬الشارع‭ ‬الأميركي،‭ ‬أو‭ ‬لامتلاك‭ ‬البغدادي‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الإجابات‭ ‬حول‭ ‬أسئلة‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬غامضة،‭ ‬ومنها‭ ‬الخيط‭ ‬الخفي‭ ‬في‭ ‬تعاملات‭ ‬التنظيم‭ ‬مع‭ ‬أطراف‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬الساحتين‭ ‬السورية‭ ‬والعراقية‭ ‬وأبرزها‭ ‬نظام‭ ‬بشار‭ ‬الأسد،‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبيره‭. ‬

واشار‭ ‬المسؤول‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬تتصدّر‭ ‬الواجهة‭ ‬عسكرياً‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬يرجّح‭ ‬وجود‭ ‬البغدادي‭ ‬فيها،‭ ‬لذا‭ ‬فإنّ‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬روسي‭ ‬أو‭ ‬تركي‭ ‬في‭ ‬الأمر‭ ‬غير‭ ‬صحيح‭. ‬لكنه‭ ‬اعتبر‭ ‬احتمالات‭ ‬الظفر‭ ‬به‭ ‬حياً‭ ‬ضعيفة‭ ‬جداً‭ ‬مقابل‭ ‬مقتله،‭ ‬لاعتبارات‭ ‬تتعلّق‭ ‬بزعيم‭ ‬التنظيم‭ ‬نفسه‭ ‬واحتمالات‭ ‬المقاومة‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬تفجير‭ ‬نفسه‭ ‬قبل‭ ‬اعتقاله‭.‬

مشاركة